الفرق بين السكر البني والأبيض

هناك نوعان من السكر في الطعام، وهي: السكريات الطبيعية المتواجدة في الثمار والمزروعات، والسكريات المُضافة، مثل السكر الأبيض والسكر البني والعسل والسكريات المصنعة.

ولكن ما الفرق بين السكر البني والأبيض؟ وهل يشكل السكر البني بديلاً صحياً عن السكر الأبيض؟

السكر البني والأبيض

الفرق بين السكر البني والأبيض

السكر البني هو قصب السكر الخام الذي تتم معالجته مرةً واحدةً فقط، وينتج عن عملية تكرير هذه الحبيبات سكرٌ يحتوي على نحو 5% إلى 10% من دبس السكر Molasses؛ والذي يُكسبها اللون البني.

أمّا السكر الأبيض فهو نِتاجٌ لعمليات تكريرٍ متعددةٍ للسكر البني، بالإضافة إلى إزالة الكميات المتبقية من دبس السكر؛ وهو ما يؤدي إلى إحداث تغييرٍ في لون ورائحة وطعم هذا السكر.

كثير من الناس يعتقدون أنَّ السكر البني أكثر فائدةً من السكر الأبيض ويعتبرونه صحيّاً أكثر، ولكن الحقيقة هي أنَّ السكر البني أكثرُ رطوبةً، وله رائحةٌ تختلف عن السكر الأبيض فقط.

أمّا في القيمة الغذائية فلا يوجد اختلاف ملحوظٌ بينهما، فكمية الألياف، والمواد الغذائية المتبقية من السكر البني قليلةٌ جداً، لذلك فإن السكر الأبيض ليس بديل السكر البني، وإن الأهم عند اختيار السكر الأبيض أو البني هو التزام الكمية الموصى بها من السكر.

السكر البني والأبيض

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬714

القيمة الغذائية للسكر البني؟

وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية، فإن كل 100 غرام من السكر البني تحتوي على:

  • 370 سعرة حرارية.
  • 100 غرام من الكربوهيدرات.
  • 100 غرام من السكريات.

ولا تحتوي على البروتينات أو الصوديوم أو الدهون أبداً.

فوائد السكر البني 

وفقاً لمعهد السكر الكندي، فإن السكر البني لا يختلف كثيراً عن السكر الأبيض من ناحية التغذية.

أمّا بالنسبة للألياف والمواد الغذائية الأخرى المتبقية في السكر البني، فهو يحتوي على الكالسيوم والحديد والماغنيسيوم، إلا أن هذه الكمية تُعد صغيرة جداً ومهملة ولا ترقى لتزويد الجسم بفوائد صحية.

لذلك فإن استبدال السكر الأبيض بالسكر البني لا يشكل أهمية كبيرة في النظام الغذائي الصحي، وبحسب التوصيات الغذائية فإن من الأفضل لصحة الإنسان أن يُخفّض الكمية المتناولة من جميع أنواع السكريات بشكل عام، سواء أكانت بيضاء أم بنية.

كما تُسهم إضافة السكر البني في إضفاء مظهر طبيعي ولون للمنتجات التي يدخل في تحضيرها.

 

المصدر 1 2

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ