لماذا يختلف طعم مشروب كوكاكولا من بلد إلى آخر؟

إن سبق لك أن زُرت عالم كوكاكولا World Of Coke في أتلانتا، جورجيا، أو شربت المشروب في بلدٍ آخر، فربما لاحظتَ أن مذاق الكولا قد يكون مختلفًا حسب المكان الذي تنتمي إليه! إذ يبدو أم مذاق مشروب كوكاكولا يميل إلى الاختلاف من بلدٍ إلى آخر بناءً على عوامل مختلفة.

كوكاكولا

 

لماذا يختلف طعم مشروب كوكاكولا مع اختلاف البلدان؟

الكولا

الفرق الأساسي بين مشروب الكولا في البلدان الأخرى وفي الولايات المتحدة هو السكر المضاف. في بعض الأحيان يختلف نوع السكر، لكن كمية السكر المستخدمة تختلف أيضًا في الأنواع المختلفة من الكولا. تميل الكولا المكسيكية إلى استخدام سكر القصب، على سبيل المثال ، بينما تستخدم شركة American Coke شراب الذرة عالي الفركتوز بدلًا من ذلك.

لدى البلدان والثقافات المختلفة تفضيلات مختلفة لكيفية تحلية مشروب الكوكاكولا والمشروبات الغازية الأخرى أيضًا، وهذا سبب آخر يجعل كمية السكر الموجودة في المشروبات الغازية تختلف بين البلدان.

 

تظل بعض مكونات مشروب الكولا كما هي في جميع البلدان

مشروب كوكا كولا

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬747

بالنسبة للجزء الأكبر، تظل الكثير من مكونات مشروب الكولا كما هي في جميع البلدان. وفقًا لشركة Coca-Cola، فإن “المكونات الأساسية والعملية المستخدمة في صنع Coca-Cola” هي نفسها في كل مكان.

أحد الأسباب الأخرى التي تجعلها تميل إلى الاختلاف في المذاق في البلدان الأخرى هو بسبب امتياز تعبئة زجاجات كوكاكولا.

يحدث هذا عندما يكون لدى السلاسل أو أصحاب الامتياز اتفاق معين مع شركة التصنيع، لذلك يتلقون أساس المشروب بتركيز معيّن، ثم يقومون بتعبئته أو توزيعه بأنفسهم في المطاعم، على سبيل المثال. نظرًا لخلط المشروبات الغازية هناك، يمكن أن تختلف نسبة الماء والكربنة ونوع التحلية. قد تختار الشركات استخدام تركيز أقل في أماكن مختلفة أيضًا. بعض السكريات التي قد يقررون استخدامها بدلًا من شراب الذرة عالي الفركتوز تشمل قصب السكر أو السكر البني أو الكراميل.

هذه الأسباب مجتمعة تجعل من طعم مشروب كوكاكولا مختلفًا من بلدٍ إلى آخر، على الرغم من أن مواد الطعم الأساسية والنكهات هي نفسها تقريبًا.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

لماذا طعم المشروبات الغازية افضل في العبوات الزجاجية من المعدنية والبلاستيكية؟

لماذا يضرب الناس فوق علبة المشروبات الغازية قبل فتحها؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.