أغبياء دمّروا آثار لا تقدر بثمن!

ليس هناك إنسانٌ معصومٌ من الخطأ، لكن على قدر الخطأ تأتي العواقب! وبعض الأخطاء تجر خلفها عواقب وخيمة لا يُمكن إصلاحها. في هذا المقال، نستعرض بعض الأخطاء التي قام بها أغبياء بسذاجتهم حفرت أسماءهم في قائمة التاريخ الأسود نتيجة تدميرهم آثار وتحف تاريخية نادرة لا يُمكن تعويضها مرةً أخرى!

 

أغبياء دمّروا أعمال آثار لا تقدر بثمن!

 

هرم بليز

هرم بليز

قد تكون أهرام الجيزة في مصر من أكثر المعالم الفرعونية شهرةً على الإطلاق، لكنها ليست الأهرام الوحيدة في العالم. فحضارة المايا تركت العديد من الآثار القديمة من أهرامات ومجسمات أخرى بقيت دليلًا على هذه الحضارة القديمة. من بين هذه الأهرامات، هرم “نوح مول” في جزيرة بليز الصغيرة في البحر الكاريبي. الهرم الذي يبلغ من العمر 2300 سنة يعتبر واحدًا من 15 موقعًا من مواقع المايا شهرةً في العالم.

لكن وفي عام 2013، قامت شركة “دي مار ستون” بجرف جزء من الهرم بعد أن كانت بحاجة للحجر الجيري! وعلى الرغم من أن الهرم ملكية خاصة، لكنه يخضع للحماية الحكومية كونه موقع أثري. وبسبب هذا التدمير، غُرِّمت الشركة 5000$ فقط!

 

لوحة مونيه

تخريب آثار تاريخية

من اللوحات الشهيرة التي عُرضت في المعرض الوطني في إيرلندا ويبلغ ثمنها 12 مليون دولار! وهي تصف قارب شراعي وحيد يقف وسط بحيرة. لكن اللوحة لم تعد كما كانت بعد أن قام رجل بلكم اللوحة في منتصفها وتخريبها متعمدًا بسبب غضبه من سياسية الحكومة! حُكم على الرجل بالسجن مدة 5 سنوات ومُنع من زيارة المتاحف لمدة 15 شهرًا. واستغرق الأمر عاميْن حتى تم ترميم اللوحة وإصلاح الثقب في وسطها!

 

قبر سلتيك القديم

قبر سلتيك القديم

إن كنت تبحث عن مكان للاسترخاء في حديقة عامة، فلن تُفكر بالجلوس على ضريح أو قبر قديم يبلغ عمره 6000 سنة! لكن في قرية “كريستوفوفو دي سييا” في شمال إسبانيا، قام عمال بناء بتحويل كومة من الصخور القديمة إلى مقعد عصري حديث في عام 2015. هذه الكومة القديمة من الحجارة تعود للعصر الحجري القديم وتُمثِّل قبر سلتيك القديم! ولم يتلفت إلى الخطأ عمدة المدينة قبل أن يُشكك علماء الآثار بأعمال الترميم وتخريب الموقع الأثري!

 

تمثال ميخائيل

تمثال ميخائيل

من المنحوتات الشهيرة في المتحف الوطني للفنون الجميلة والذي يعود للقرن الثامن عشر للميلاد. فبينما حاول أحد زوار المتحف التقاط سيلفي أمام تمثال “رئيس الملائكة ميخائيل”، أسقط التمثال عن طريق الخطأ بسبب اقترابه من التمثال أكثر من اللازم، وتحطّم إلى عدة أجزاء!

 

رصيف دونستر من الحصى

رصيف دونستر

في قرية سومرست الهادئة في دونستر، يقع المسار المرصوف بالحصى الذي لا يبدو مثيرًا للاهتمام حتى تُدرك أنه بقدر أهمية معابد المايا الأثرية والأهرامات! هذا المسار الحجري يعود إلى العصر الحديدي وتم إنشاؤه في سنة 1200 قبل الميلاد.

وفي عام 2015، قام المجلس البلدي بإعادة رصف المسار بعد أن اشتكى الناس من الأرض غير المستوية، وتم تحويله إلى رصيف مستوٍ وتدمير معلم أثري بارز في القرية!

 

آثار صحراء أتيكاما التشيلية التاريخية

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬743

صحراء أتيكاما

تمتاز صحراء أتيكاما في تشيلي بالعديد من الأعمال التاريخية الجغرافية التي يعود بعضها إلى العصر الحجري وما قبل التاريخ الحديث. هي موطن للعديد من الأعمال والإبداعات الحساسة التي كانت عرضة للخطر بفعل سباقات رالي دكار للسيارات والدراجات النارية على الطرق الوعرة.

وفي عام 2012، تم اكتشاف تخريب أكثر من 207 موقع أثري بفعل السباق وإطارات السيارات والدراجات النارية. لذللك، في عام 2016، رفضت تشيلي استضافة البطولة مرةً أخرى بسبب تخريب المواقع الأثرية.

 

خطوط نازكا

خطوط نازكا

خطوط نازكا هي سلسلة جيوغليفية في بيرو رجع تاريخها إلى 500 سنة قبل الميلاد، ويصل طول بعضها إلى 370 مترًا وتتخذ أشكالًا مختلفة، مثل القرد والعنكبوت، وأكثرها شهرة شكل طائر الطنان. لكن تم تخريب هذه الأعمال الأثرية من قبل منظمة السلام الأخضر التي كتبت عبارات ضخمة بخطوط عريضة الحواف على الموقع الأثري في محاولة للفت الأنظار للطاقة المتجددة. وتم توجيه تهم جنائية للقائمين على المنظمة بسبب تخريب متعمد لموقع أثري ويُمكن أن تصل فترة عقوبتهم إلى السجن مدة 6 سنوات إن تمت محاكمتهم!

 

مقابر الصين القديمة

مقبرة صينية قديمة

في عام 2007، تم العثور على 10 مقابر أثرية عن طريق الخطأ أثناء أعمال حفريات بناء في مقاطعة نانجينغ الصينية. ويُعتقد أن عمر القبور يبلغ 2000 سنة، وتعود لعائلة غنية كانت تعيش في سنة 220م تقريبًا. وتضررت القبور بشكلٍ كبير من أعمال الحفر.

 

تدمير أشجار “السيناتور” الضخمة

شجرة السيناتور

في حديقة كبيرة في لونغوود، فلوريدا، تقع أشجار “السيناتور” التي تمتاز بحجمها الضخم، وهي أشجار سرو بالأصل يصل ارتفاعها إلى 38 مترًا، وتعتبر من أقدم الأشجار في العالم. وبفعل خطأ ساذج من شابة تُدعى “سارة بارنز” تم إحراق شجرة “السيناتور” الضخمة بعد أن سقطت الولاعة على الشجرة وأشعلت الحريق، وتركت الشجرة كومة من الأخشاب المحترقة!

 

تدمير جيتار لا يقدر بثمن!

 

في أثناء تصويره فيلم “الحاقدون الثمانية The Hateful Eight” عام 2015، حطّم الممثل الأميركي كيرت راسيل غيتارًا لا يُقدَّر بثمن. تمكّن “كوينتين تارانتينو” مخرج الفيلم من استعارة الغيتار من متحف مارتن؛ لاستخدامه في بعض مشاهد الفيلم. كان من المُفترض أن تُبدّل تلك التحفة الفنية، بغيتار آخر قبل مشهد التحطيم، ولكن هذا لم يحدث.

يعود هذا الغيتار إلى عام 1870، ويُعد واحدًا من القطع الأثرية النادرة. في أثناء الفيلم، كانت الممثلة جنيفر جيسون لي تعزف على هذا الغيتار ثم خطفه منها الممثل كيرت راسيل وصدمه بشدة حتى تحطم، وهو ما أثار رد فعل حقيقي لتلك الممثلة!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أبرز 4 خرافات روّجتها هوليوود عن علماء الآثار

آثار تاريخية تحت جدة ترجح وجود مدينة مدفونة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.