كيف نحافظ على صحة الجسم بآخر أيام من رمضان؟


صحة الجسم

خطوات سهلة للحفاظ على صحة الجسم مع نهاية رمضان

مع قرب نهاية شهر رمضان لا نزال نعاني من بعض المشكلات الصحية والحياتية، فلا ندرك أن لرمضان فوائد روحية وفسيولوجية للعقل والجسم. وقد طرأت تحسنات صحية ملحوظة على بعض الناس، تنوعت ما بين انخفاض مستوى الكوليسترول، وتحسن في توزيع الدهون، والتغلب على إدمان التدخين. وهناك بعض المشاكل الصحية التي لا تزال تواجه البعض، فكيف نتغلب عليها للحفاظ على صحة الجسم في آخر أيام في رمضان؟ فيكون ذلك باتباع مجموعة من القواعد التي لها أثر إيجابي أثناء الصيام، وقد تكون نمطًا نسير عليه بعد نهاية الشهر الفضيل.


اعلان





عسر الهضم

شاي مغربي

هل لا تزال تشعر بانتفاخ بعد الإفطار؟ وتشعر بحاجة للاستلقاء أو النوم؟ للتغلب على ذلك هناك مجموعة من الأشياء التي بإمكانك أن تفعلها للتخلص منها. وأفضل طريقة هي تناول كوب من المياه، ثم الشوربة، وامنح السوائل دقائق قليلة قبل تناول الوجبة الأساسية.

ابتعد عن المواد التي تسبب الانتفاخ، مثل: الفاصولياء، والزهرة، والملفوف. وتناول الخضروات المطبوخة أو النيئة؛ فهي أسهل في الهضم. ولتحسين الهضم، اشرب كوب شاي بالنعناع بعد الإفطار، أو الشاي المغربي والذي يحتوي على شاي النعناع والشاي الأخضر. فيساهم في إخراج الغازات، وتقليل الألم، ويهدئ تقلصات الجهاز الهضمي، ويفضل تناوله بسكر قليل أو بدون.

الإمساك

سوائل

إن كنت تشعر ببطء في حركة الأمعاء ، فذلك يرجع لثلاثة أسباب انخفضت لديك في رمضان: الماء، وتناول الألياف، والحركة البدنية. والحل يكمن في إعادة تنظيم نمط الحياة لاستقبال العيد بكامل الصحة

تناول السوائل بكميات كبيرة إن كنت قد هضمتها. اشرب 5 أكواب من الماء أو سوائل أخرى مثل شاي بالأعشاب بعد ساعة أو ساعتين من الإفطار. ولزيادة تناول الألياف يمكن تناول الفواكه المجففة كوجبات خفيفة، وحافظ على حركتك. فرمضان ليس عذرًا للنوم طيلة اليوم، فقم بأي نشاط يناسبك.

الخمول

الخمول

أمر عادي أن نشعر بنشاط أقل خلال الصيام، لكن إن كنت تشعر بالخمول طيلة الوقت فهذه إشارة على نمط الحياة غير الصحي والذي يجب التخلص منه قبل نهاية رمضان.

وأحد أهم أسباب الشعور بالخمول نقص المياه لأن ذلك يقلل من ضغط الدم. فمن الجيد شرب 2 – 3 لتر من المياه خلال اليوم، وتشمل المياه، والشوربة، واللبن، وشاي بالأعشاب، والعصير. ويعد ماء جوز الهند مشروبًا جيدًا للترطيب.

والسبب الآخر للشعور بالخمول تناول الكثير من السكريات على السحور، والتي تؤدي إلى ارتفاع حاد في السكر، يليها هبوط حاد في الصباح التالي، ويؤدي ذلك إلى الشعور بالغثيان خلال النهار. ويمكن تناول الكربوهيدرات مثل خبز بالحبوب الكاملة، أو الشوفان، بالإضافة إلى الجبن، والحليب.

الصداع

صداع

من الشائع حدوث صداع وذلك تبعًا لتغير نمط الحياة مع الصيام في الأيام الأولى. لكن إن استمر الصداع في الأيام اللاحقة، هذا يعني أن هناك شيئًا خاطئًا. فتأكد من أنك تحصل على قسط كافٍ من النوم، ويكون ذلك بتحديد جدول. ويؤدي الجوع وفقدان السوائل إلى الصداع. فاحرص على تأخير السحور قدر المستطاع، وإن لم تكن ترغب بالسحور فعلى الأقل احرص على شرب المياه.

حرقة المعدة

حرقة المعدة

إن كنت تشعر بحرقة في صدرك بعد تناول وجبة الإفطار فاتبع هذه الخطوات، ابتعد عن تناول الأطعمة الحمضية والتي تزيد من الحرقة، مثل: الأطعمة الدهنية، والبهارات، ومعجون الطماطم، والحمضيات. واحذر من القهوة، والصودا، وعصير البرتقال.

ولا يكفي أن تعمل على تغيير ما تتناوله، لكن الطريقة نفسها التي تتناول فيها الطعام. فقسم وجبة الإفطار على وجبتين، وتناول أشياء خفيفة بينها، واختمها بالسحور، واحرص على عدم النوم والاستلقاء بعد الإفطار.

اقرأ أيضًا:

كيفية البقاء بصحة جيدة أثناء الصيام

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف نحافظ على صحة الجسم بآخر أيام من رمضان؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول