طب و صحة

لماذا تتغير أصواتنا عند البكاء ؟

كثيرًا ما تخنقنا الكلمات ونفقد القدرة على التعبير عمّا في صدورنا عندما نبكي! ليس ذلك فقط، بل إن الغصة التي نشعر بها في حلوقنا عند البكاء ليست تعبيرًا مجازيًا، إنما أمر حقيقي يتسبب في الحشرجة واختلاف أصواتنا!

ماذا يحدث لجسمك عندما تبكي؟

بكاء

البكاء نتيجة عاطفية لدى البشر، وهم الكائنات الحية الوحيدة الذين يُعبرون عن مشاعرهم بالدموع,

عندما يعاني شخص من ضائقة عاطفية شديدة، يتم تنشيط الجهاز العصبي الودي الذي بدوره يثير استجابة “الكر والفر” لدى البشر. لا يستطيع جسم الإنسان التمييز بين الخطر الجسدي والإجهاد، وهذا هو السبب في أنه يعامل الألم العاطفي ومطاردة كلب لك بطرق متشابهة للغاية.

تغير استجابة الكر والفر جسمك ليكون قادرًا على التعامل مع “الخطر”، في هذه الحالة، تهديد عاطفي. تتقلص العضلات وتصبح جاهزة للعمل في أي لحظة. تتحسن الدورة الدموية للعضلات ويزداد معدل ضربات القلب.

هذه التغييرات كلها يتم تحريضها من الجهاز العصبي الودي الذي يقع تحت الجهاز العصبي اللاإرادي. والأعصاب اللاإرادية هي الأعصاب التي لا تحضع لسيطرتك، وتتحكم في أفعالك اللاإرادية مثل نمط التنفس والدورة الدموية وإثارة العضلات والاسترخاء.

ينقسم الجهاز العصبي اللاإرادي إلى قسمين فرعيين. يحفز الجهاز العصبي السمبثاوي استجابة “الكر والفر” للجسم. من ناحية أخرى، فإن الجهاز العصبي السمبتاوي هو النظير للجهاز العصبي السمبثاوي. ينشط استجابة “الراحة والهضم” في الجسم ويريحنا.

ما هي “الغصة” التي تشعر بها في حلقك عند البكاء ؟

حنجرة

يقع صندوق الصوت في أنبوب الهواء، لذا فإن أي تغييرات في القصبة الهوائية أو العضلات المحيطة به تؤثر على الحنجرة أيضًا. ينقبض صندوق الصوت ويمنع التدفق المتزايد للهواء الذي يمر عبره من العمل بشكل صحيح. ويصاحب ذلك أيضًا إحساس بوجود كتلة في الحلق، وهي ما نقول عنها “الغصة”.

ومع ذلك، نظرًا لعدم وجود تهديد جسدي، يصاب الجسد بالارتباك. يحاول الجهاز العصبي السمبتاوي التدخل مع الجهاز العصبي السمبثاوي لمحاولة إرخاء العضلات. أيضًا، عندما يحاول الشخص البلع أثناء البكاء، يحاول المزمار المتسع أن ينغلق. أثناء البلع العادي، يغطي لسان المزمار المزمار، مما يسمح للعاب أو الطعام بدخول المريء أو أنبوب الطعام.

ولهذا السبب، تتغير أصواتنا عندما نبكي!

البكاء

يحتوي الجهاز العصبي اللاإرادي على خلايا عصبية متصلة بالعضلات الملساء في الجسم. وهذا يشمل المزمار، لسان المزمار، وعضلات أخرى في الحلق.

عندما تهتز عضلات الحنجرة المسؤولة عن إنتاج الصوت، من خلال دفع الهواء عبر الشق الموجود بين العضلات، يتم إنتاج أصوات مختلفة من خلال التحكم في حجم وعرض هذا الشق.

نظرًا لأن العضلات تتقلص بشدة أثناء البكاء، فإن صوتك يبدو غريبًا عند محاولة استخدامه.

بالإضافة إلى ذلك، أثناء البكاء، يتم تبادل كمية أكبر من الهواء مع كل نفس. هذا يعني أن الهواء المتدفق عبر الحنجرة يكون أيضًا أكبر حجمًا. إن فقدان التحكم في تدفق الهواء يجعل التحدث أكثر صعوبة. كل هذا يؤدي مباشرة إلى تغييرات في صوت الشخص، مما يجعله يشعر وكأنه غير قادر على التحدث بشكل طبيعي.

يختفي الشعور بوجود كتلة في حلقك عندما تهدأ، ويعود الصوت أيضًا إلى طبيعته.

اقرأ أيضًا:

فوائد البكاء! 10 فوائد غير متوقّعة لذرف الدموع بين الحين والآخر!

لماذا تشعر برغبة في البكاء دون سبب على متن الطائرة؟

لماذا نشعر بالراحة بعد البكاء ؟

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى