علوم و فضاء

لماذا من النادر العثور على ألعاب نارية ذات لون أزرق؟

لماذا لا يوجد ألعاب نارية زرقاء اللون؟

ألعاب نارية

تُمتعنا الألعاب الناريّة على مدار السنين، وغنيٌ عن القول أنها نابضة بالألوان الجميلة والحياة. سواء كانت في حفل سنوي طال انتظاره أو مجرد احتفال غير رسمي، لطالما كان للمفرقعات بهجتها بإضاءة السماء بمختلف الألوان، من الذهبي إلى الأحمر والأصفر والأبيض والوردي. مع ذلك، هل لاحظتَ من قبل أن هناك لونًا مفقودًا؟

إن أمعنتَ النظر، فنادرًا ما يظهر اللون الأزرق في عرض الألعاب النارية، ولكن لماذا؟ ما الذي يجعل من الصعب إنتاج ألعاب نارية زرقاء؟ قبل أن نتطرق إلى هذا السؤال، دعنا نلقي نظرة سريعة على كيفية بدء استخدام الألعاب الناريّة في المقام الأول.

 

تاريخ المفرقعات النارية

مفرقعات نارية

هناك تاريخ مثير للاهتمام وراء اختراع البشر الألعاب الناريّة. كان الصينيون أول من صنع المفرقعات  منذ عام 200 قبل الميلاد. في الواقع، حدث اختراع واستخدام الألعاب الناريّة بمحض الصدفة.

استغرق الأمر أكثر من ألف عام لاستخدام الألعاب الناريّة كوسيلة للاحتفال. تم تصميم المفرقعات الأصلية في الصين لإخافة الأرواح الشريرة بالضوضاء العالية والأضواء الساطعة. كانت تلك الألعاب عالية جدًا ولم يتم التحكم فيها بإحكام مثل الألعاب الناريّة التي نراها اليوم.

اكتشف الإيطاليون في القرن السابع عشر أنه من خلال إضافة مواد كيميائية معينة إلى الألعاب الناريّة، يمكن إنشاء ألوان زاهية مثل الأحمر أو الأصفر أو الأبيض.

منذ ذلك الحين، يحاول فنيو الألعاب النارية في جميع أنحاء العالم إنشاء ألعاب نارية “زرقاء” بشكل فعال، لكنهم لم ينجحوا، فلماذا تكون الألعاب النارية الزرقاء بعيدة المنال؟

يعتقد جون كونكلينج، مدير الجمعية الأمريكية للألعاب النارية، أنه من الصعب جدًا تحقيق اللون الأزرق، مقارنةً بألوان مثل الأحمر أو البرتقالي أو الأبيض أو الأصفر، بسبب الكيمياء الغريبة التي تلعب دورًا في درجات الحرارة المرتفعة. السبب هو عدم استقرار المركّبات التي تنقل اللون الأزرق إلى الألعاب النارية. لفهم ذلك تمامًا، نحتاج إلى فهم كيفية عمل الألعاب النارية.

 

علم الألعاب النّارية

الألعاب النارية

تحتوي معظم الألعاب النارية التي نراها على خمسة مكونات: الوقود، وعامل التلوين، والغراء، والصمامات، والحبيبات.

غالبًا ما يكون الوقود المستخدَم في المفرقعات النارية هو البارود. عامل التلوين هو المركب الكيميائي الذي يقرر لون الألعاب النارية التي ستظهر بعد الانفجار. غالبًا ما تكون هذه المواد الكيميائية عبارة عن أملاح معدنية، وسيؤدي استخدام أملاح معدنية مختلفة إلى تكوين ألوان مختلفة أو مزيج منها يخلق مزيجًا من الألوان.

تخلق أملاح الصوديوم لونًا أصفر، وأملاح السترونتيوم ستنتج اللون الأحمر، وأملاح الألمنيوم تولد اللون الرمادي، وأملاح الباريوم ينتج عنها اللون الأخضر، وأملاح النحاس (نظريًا) تنتج اللون الأزرق!

يتم تثبيت البارود مع المواد الكيميائية للتلوين معًا عن طريق تطبيق غراء بايرو خاص. المصهّر هو السلسلة البادئة للألعاب الناريّة، وهي الجزء الذي تُشعَل به المفرقعات النارية. كل هذه العناصر مغلفة أخيرًا بحبيبات نستخدمها كألعاب نارية!

عندما تُطلَق الحبيبات المشتعلة في الهواء، يبدأ المصهّر في الاحتراق، وفي النهاية ينطلق البارود الذي ينفجر. يؤدي هذا الانفجار إلى تسخين الأملاح المعدنية المنتجة للألوان، مما يؤدي إلى توهجها، و BOOM! تنفجر ألعاب نارية متلألئة وتحصل على البريق والإثارة التي تُحب!

اتّضح أنه كلما زادت سخونة اللهب في الحصول على مواد كيميائية منتجة للألوان، زاد الانبعاث على شكل ضوء. بمعنى آخر، سوف ينتج عنه ألوان أكثر إشراقًا.

لكن هناك مشكلة …

 

المشكلة مع كلوريد النحاس في عدم وجود ألعاب نارية ذات لون أزرق!

Blue Fireworks

إذا أصبحت درجة الحرارة شديدة السخونة، فسوف تكسر المواد الكيميائية المنتجة للألوان وتغسل ألوانها. بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض المواد الكيميائية للتلوين أكثر مرونة من غيرها. كلوريد السترونتيوم، على سبيل المثال، الذي يضفي اللون الأحمر في الألعاب النارية، يمكنه بسهولة تحمل درجات حرارة تصل إلى 1500 درجة فهرنهايت.

مع ذلك، فإن كلوريد النحاس، الذي يستخدم في صناعة ألعاب نارية زرقاء، أكثر هشاشة بكثير. بمجرد أن تصل درجات الحرارة إلى درجة كافية لإضفاء اللون الأزرق – حوالي 1000 درجة فهرنهايت – يبدأ في التحلل والتلاشي.

لحل هذه المشكلة، يحتاج فنيو الألعاب الناريّة إلى إضافة المزيد من المواد الكيميائية إلى كلوريد النحاس، بحيث يمكن أن يسخن الخليط بدرجة كافية للاحتفاظ بلونه الأزرق دون أن يتلاشى. كما اتضح، على الرغم من قرون من العمل في هذا الاتجاه، فإننا لم نصل إلى هذا الحل بعد!

على الرغم من أننا وجدنا بعض البدائل، إلا أنها إما باهظة الثمن أو خطيرة للغاية بحيث لا يمكن استخدامها في الألعاب الناريّة. على سبيل المثال، تم استخدام الزرنيخ في بعض الألعاب الناريّة منذ فترة طويلة لتوليد اللون الأزرق، ولكن سرعان ما أدرك المصنعون أن الزرنيخ شديد السمية بحيث لا يمكن استخدامه في الألعاب الناريّة وتوقفوا عن تنفيذ هذا الحل الذكي!

 

تأثير زُرقة السماء!

هناك مشكلة أخرى مرتبطة بصنع ألعاب نارية زرقاء اللون وهي أن لون السماء في وقت مبكر من المساء يكون أزرق أيضًا. هذا يجعل العديد من ظلال اللون الأزرق تمر دون أن يلاحظها أحد في السماء.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

لماذا تكون مقاعد الطائرات ذات لون أزرق غالبًا؟

لماذا تتميز نظارات 3D باللون الأزرق والأحمر عادةً ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى