هل قضم الأظافر يسبب الإنفلونزا؟

قضم الأظافر عادة سيئة يلجأ إليها البعض في مواقف معينة، وهي عادةً ما تنم عن التوتر أو العصبية، وهي في كل الحالات سيئة، وفي هذا المقال سنتحدث عن تساؤل قد يخطر في أذهان البعض، وهو “هل هذه العادة تؤدي إلى أضرار صحية مثل الإنفلونزا مثلًا؟”.

قضم الأظافر

 

هل قضم الأظافر يسبب الإنفلونزا؟

عادة قضم الأظافر منتشرة بشكل كبير بين الناس، وحسب المصدر فإنها منتشرة بين 30% من فئة الأطفال في العالم، و45% من فئة المراهقين و30% من فئة البالغين، وقد يرى بعض الناس أنها أمر طبيعي ولا تسبب المرض أو الضرر للإنسان، ولكن حقيقة الأمر أنها تسبب العديد من الأمراض.

 

تنقل البكتيريا والفطريات إلى الجسم

مواضيع ذات علاقة
1 من 304

قد تلاحظ أن المادة اللزجة من المناكير التي تضعها الفتيات على الأظافر تزول بسبب قضم الأظافر، وهذا ما يتم ملاحظته بالعين بسهولة، والأمر نفسه يحصل مع البكتيريا الموجودة أسفل الأظافر التي لا يمكن رؤيتها، حيث تنتقل للجسم عن طريق قضم الأظافر، وغالبًا ما تتواجد البكتيريا العنقودية أسفل الأظافر، وهي المسببة بشكل رئيسي لالتهاب الحلق.

 

يسبب نزلات البرد “الإنفلونزا”

وفقًا لمركز CDC المختص بالسيطرة على الأمراض، هناك أكثر من فيروس منتشر في كل مكان وتبحث عن أي جسد صاحب مناعة ضعيفة أو غير محمي لتخترقه، ولذلك ينصح دائمًا بالحفاظ على الأيدي نظيفة ومبتعدة قدر الإمكان عن الفم.

 

يسبب الضرر بالأسنان

أيضًا يمكن لقضم الأظافر أن يتلف الأسنان واللثة ويؤدي إلى إلتهاب اللثة وتلف أنسجتها عن طريق البكتيريا الموجودة أسفل الأظافر، وذلك حسب ما ذكرته أكاديمية طب الأسنان العام.

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ