منوعات

لماذا تُلّقب مدينة نيويورك الأمريكية بالتفاحة الكبيرة؟

نيويورك، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في الولايات المتحدة الأمريكية، أطلق عليها العديد من الألقاب والأسماء المستعارة، بما في ذلك المدينة التي لا تنام، إمباير سيتي، جوثام، ولكن ربما اللقب الأكثر شهرة للمدينة هو التفاحة الكبيرة Big Apple!

نشأ لقب “التفاحة الكبيرة” في عشرينيات القرن الماضي في إشارة إلى الجوائز أو “التفاحات الكبيرة” التي تمت مكافأتها في العديد من دورات السباقات داخل وحول مدينة نيويورك.

مع ذلك، لم يتم اعتماد الاسم رسميًا كلقب للمدينة حتى عام 1971 كنتيجة لحملة إعلانية ناجحة تهدف إلى جذب السياح.

طوال تاريخها، ارتبط مصطلح “التفاحة الكبيرة” دائمًا بأفضل الأماكن وأكبرها، ولطالما كانت مدينة نيويـورك ترقى إلى مستوى لقبها.

بمجرد زيارة هذه المدينة التي يبلغ طولها 11 كيلو متر، ستفهم حقًا سبب تسميتها عاصمة العالم و Big Apple.

 

“بيج آبل”،، نيويورك في وصف الروائيّين وموسيقى الجاز

مدينة نيويورك

أول ذكر لنيويورك باسم “التفاحة الكبيرة” كان في عام 1909 في كتاب “عابر سبيل في نيويـورك”. في المقدمة، كتب إدوارد مارتن عن الديناميكية بين المدينة والغرب الأوسط، مستخدمًا التفاحة كاستعارة موسعة.

“نيويورك ليست سوى واحدة من ثمار تلك الشجرة العظيمة التي تنحدر جذورها في وادي المسيسيبي، والتي تنتشر فروعها من محيط إلى آخر، ولكن ليس للشجرة درجة كبيرة من المودة تجاه ثمارها. فهي تميل إلى التفكير أن التفاحة الكبيرة تحصل على حصة غير متكافئة من النسغ الوطني. إنها منزعجة من قوة السحب الهائلة للمدينة التي تجذب باستمرار الثروة وأصحابها من جميع مراكز الأرض الصغرى. كل مدينة، كل ولاية تدفع سنويًا تحية للرجال والأعمال التجارية لنيويورك، ولا توجد ولاية أو مدينة ترغب في القيام بذلك على وجه الخصوص”

بدأ المصطلح يكتسب شعبية كبيرة عندما بدأ الكاتب الرياضي جون جي فيتز جيرالد الكتابة عن سباقات الخيول في المدينة لصحيفة نيويـورك مورنينغ تلغراف. في عموده، كتب أن هؤلاء هم “التفاح الكبير” للسباق التنافسي في الولايات المتحدة.

على الرغم من أن جمهور مقالات فيتز جيرالد كان صغيرًا، إلا أن مفهوم “التفاحة الكبيرة” بدأ ينتشر في جميع أنحاء البلاد.

في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، بدأ الاسم المستعار يصبح معروفًا خارج الشمال الشرقي، حيث بدأ موسيقيو الجاز في مدينة نيويورك يشيرون إلى المدينة باسم “بيج آبل” في أغانيهم.

في مجال الأعمال الاستعراضية، كان هناك قول مأثور: “هناك العديد من التفاح على الشجرة، ولكن هناك تفاحة كبيرة واحدة فقط”.

لا تزال المدينة المكان الأول المفضل لموسقيي الجاز لتقديم عروضهم، ما جعل من الشائع الإشارة إليها باسم “بيج أبل”.

 

السمعة السيئة للتفاحة الكبيرة

بيج أبل

في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات، اكتسبت مدينة نيويـورك سمعة سيئة كمدينة مظلمة وخطيرة. لزيادة السياحة، في عام 1971 أطلقت المدينة حملة إعلانية مع تشارلز جيليت، رئيس مكتب نيويـورك للمؤتمرات والزوار، على رأسها.

تميزت الحملة بوجود التفاح الأحمر في محاولة لجذب الزوار إلى المدينة. التفاح الأحمر الذي يهدف إلى تقديم صورة مشرقة ومبهجة للمدينة، يقف على النقيض من الاعتقاد السائد بأن نيويـورك مليئة بالجريمة والفقر.

سرعان ما أصبحت القمصان والدبابيس والملصقات التي تروج لـ “التفاحة الكبيرة” شائعة، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى مساعدة المشاهير في المدينة.

منذ انتهاء الحملة، أُطلق على مدينة نيويـورك رسميًا لقب “التفاحة الكبيرة”. تقديرًا لفيتز جيرالد، أعيدت تسمية الزاوية 54 وبرودواي (حيث عاش فيتز جيرالد لمدة 30 عامًا) باسم “Big Apple Corner” في عام 1997.

 

اقرأ أيضًا:

تمثال الحرية ليس في أمريكا فقط! تعرف على أماكن تواجد نسخه في العالم!

إليك أبرز الوظائف التي عمل بها 10 من رؤساء أمريكا بعد انتهاء ولايتهم

لماذا يتم عكس العلم الأمريكي على الزي العسكري للأمريكان؟

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى