حقائق عن “أوبر” أكثر شركات النقل شهرة في العالم


“أوبر” هي شركة لخدمات سيارات الأجرة يستخدم عملاؤها من الركاب تطبيقات على الهواتف لاستدعاء السيارات التي يقودها ملاكها العاملون في الشركة. تنافس أوبر في نجاحها كبرى الشركات العالمية مثل فيسبوك، لكن قد يجهلها كثير من الناس، وهذه أهم الحقائق عن هذه الشركة التي بدأت كتطبيق إلى أن أصبحت عملاقة في عالم النقل والمواصلات.

أوبر

1) تأسست أوبر في سان فرانسيسكو عام 2009 على يد “ترافيس كلانيك” و “جاريت كامب” وهو مؤسس موقع ستامبل أبون أيضًا.


اعلان





2)في شهر مايو عام 2016 نمت الشركة وتوسعت خدماتها في 70 دولة، 449 مدينة حول العالم.

3)تعد من أقوى الشركات في الولايات المتحدة بدأت بـ 200 ألف دولار، وتُقدّر قيمتها اليوم بحوالي 62 مليار دولار.

4)هناك نظام تقييم بخمس نجوم في أوبر خاص بالسائقين والركاب، حيث يتم تقييم الخدمة في نهاية كل رحلة سواء من قبل السائقين أو الركاب. لكن غالبًا ما يمنح السائقون الركاب خمسة نجوم. لكن هذا التقييم لا يعني شيئًا، لأنه لن يكون هناك وقت كافٍ أمام السائق للبحث في تقييمك أثناء وصول طلب التوصيل، حيث يعمل على قبوله، قبل أن ينتقل الطلب لأقرب سيارة أوبر موجودة في المكان. لكن إن كان متوسط تقييم الركاب للسائق في بعض الدول أقل من 4.6 فقد يتم طرده أو تعطيل حسابه.

أوبر

5) حوالي 14% من سائقي أوبر من النساء، فيما 71% من الرجال.

6) يلتحق شهريًا مئات الآلاف من السائقين إلى خدمة أوبر، وفي شهر أغسطس الماضي أعلنت الشركة أن سائقها المليون أكمل للتو أول رحلة له.

7) تحاول أوبر دائمًا تجربة مفاهيم جديدة، لكن ليس جميعها يستطيع تحقيق النجاح. على سبيل المثال أوبر موتو في باريس سمح للركاب بطلب دراجات نارية، لكن لم يستمر هذا البرنامج وتم إيقافه عام 2013. 

8) أكثر عروض أوبر جنونًا كانت “UberKittens” والتي سمحت للناس في سبع ولايات أمريكية بالشراء بصحبة قطط حقيقية، ويذهب ريع ذلك لملاجئ الحيوانات.

9) “Los Ubers” مجموعة من العاملين في أوبر من جميع أنحاء العالم، تلتزم بنشر الثقافة اللاتينية عبر القيادة.

أوبر

10) توجد مجلة مطبوعة وإلكترونية لأوبر خاصة بالسائقين تُسمى “Momentum Magazine”.

11) قامت 50 ألف شركة بالتسجيل في أعمال أوبر في عامها الأول. أكبر أربع مدن في سفريات الأعمال في أوبر هي لندن، والمكسيك، وباريس، وتورنتو.

12) تقوم الشركة بنحو مليون عملية توصيل يوميًا، ومليار عملية توصيل منذ إنشائها، ولديها نحو 395 ألف راكب نشط في الشرق الأوسط.

13) تقوم شركة أوبر بالتعاقد مع السائقين، وتعتبرهم شركاء ترتبط معهم بعقود مقاولات رسمية، وليس بعقود توظيف.

أوبر

14) تطمح الشركة في أن يصل عدد السائقات فيها إلى مليون وذلك بحلول عام 2020.

15) أوبر غير مرخص لها للعمل في إسبانيا، لكن ذلك لم يوقفها، وقدمت UberEATS وهي خدمة لتوصيل الطعام في برشلونة. وتُسمى ذات الخدمة في الولايات المتحدة UberFRESH. وفي نيويورك يمكن استخدم UberRUSH لتوصيل الطرود.

16) يجب ألا يزيد عمر السيارة التي يستخدمها السائق في أوبر عن 10 أعوام، ويجب أن تكون بأربعة أبواب. ويقوم سائق محترف بفحص السيارة واختبار مهارة السائق المتقدم للوظيفة. ويتم تعويض هؤلاء عن الوقت الذي يقضونه في فحص السائقين الآخرين.

17) على سائقي أوبر تسديد الرسوم كاملة حين يستخدمون جينما يكونوا ركابًا، ودون أية خصومات.

أوبر

18) تعهدت أوبر بتقليل عدد السيارات من شوارع مدينة نيويورك وذلك عبر برنامج UberPOOL  والذي يتم فيه السماح بمشاركة الركوب مع راكب آخر متجه لذات المكان مع تقاسم التكاليف.

19) يتم تقييم السائقين كذلك بناء على معدل قبول الطلبات حيث تخبر أوبر سائقيها أنه يجب عليهم قبول 80% من طلبات الركاب، والأفضل لو كان المعدل 100%.

20) يقوم السائقون بتحديد عدد ساعات العمل الأسبوعية، فإن وصل العدد إلى 50 ساعة في الأسبوع فيتم مكافئة السائق.

أوبر

21) يتيح تطبيق أوبر للركاب تحديد وجهاتهم، ولا يمكن للسائقين الوصول إلى هذه المعلومات إلا بعد إقلال الراكب وبدء الرحلة، هذا يعني أن يكون هناك راكب متجه إلى وجهة بعيدة دون أن يكون السائق على علم مسبق بذلك.

22) سائقو أوبر قد يكونوا لاعبي كرة قدم محترفين، رؤساء جامعات، موسيقيين، رجال إطفاء، ممثلين، مدرسين، مصممي جرافيك.. وغير ذلك.

23) متوسط أجرة سائق أوبر في الساعة في الولايات المتحدة أعلى من السائقين الآخرين بـ 7% ، وتكلّف الساعة في بوسطن 20 دولارًا، بينما 30 دولارًا في نيويورك.

المصدر

1 ، 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حقائق عن “أوبر” أكثر شركات النقل شهرة في العالم

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول