مذكرة تفاهم بين مدينة الشارقة الخدمات الإنسانية ومتاحف الشارقة


مذكرة تفاهم بين مدينة الشارقة الخدمات الإنسانية ومتاحف الشارقة

مدينة الشارقة الخدمات الإنسانية ومتاحف الشارقة

مشاركة أكثر فعالية للأطفال من ذوي الإعاقة في أنشطة المتاحف


اعلان





الإمارات العربية المتحدة، الشارقة 12 يناير2015: وقعت إدارة متاحف الشارقة مذكرة تفاهم مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، بهدف تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ومنحهم فرصة زيارة المتاحف المتعددة والمشاركة في الأنشطة التي توفرها خاصة في المجالات التعليمية.

وبناء على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين المؤسستين، تم الاتفاق على التفاصيل المتعلقة بمجموعة من مبادرات التعاون، والتي تتضمن إقامة جولات إرشادية مخصصة للأطفال من ذوي الإعاقة السمعية وتبادل الترويج بين الطرفين وتأمين دخول مجاني لطلاب المدينة  برفقة ذويهم إلى جميع متاحف الشارقة.

ويساهم هذا الاتفاق بتحقيق أهداف إدارة متاحف الشارقة التي تتجلى في تأكيد دورها كمنارة ثقافية متاحة للأطفال من ذوي الإعاقة، والتعريف بدور المتاحف كوجهات ثقافية وتعليمية في المجتمع.

وفي تعليق لها، قالت منال عطايا، مدير عام إدارة متاحف الشارقة: “نحن سعداء بتوقيع هذا الاتفاق الذي يشكل إطار عمل لبرامج التعاون مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، الأمر الذي يتماشى مع مبادئنا وأهدافنا التي تتمثل في جعل متاحف الشارقة وجهة متاحة لجميع أفراد المجتمع”.

وأضافت: “إن مشاركة المجتمع وتمكين زوار المتحف من ذوي الإعاقات المختلفة وجعلهم جزءاً من أنشطة المتاحف يعد أمراً غاية في الأهمية بالنسبة لنا، ونحن نحرص باستمرار على التعاون مع شركائنا المحليين من أجل تحقيق هذا الهدف”.

وبناء على مذكرة التفاهم، سيحضر المئات من طلاب مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، للمشاركة في البرامج التعليمية والثقافية المتنوعة التي تستضيفها إدارة متاحف الشارقة على الدوام.

ومن هذه الأنشطة التي ستقيمها إدارة متاحف الشارقة، تنظيم برنامج معد خصيصاً لطلاب مدرسة الأمل للصم  تحت عنوان “المرشد المتميز”. ويتضمن هذا البرنامج تدريب الطلاب لمدة أسبوع في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية على إجراء جولات إرشادية في المتاحف بلغة الإشارة.

كما تشارك إدارة متاحف الشارقة بشكل فعال في العديد من الأنشطة السنوية الهامة التي تنظمها المدينة  ومنها “مخيم الأمل” ” وغيرها من فعاليات هذه المؤسسة العريقة والرائدة التي افتتحها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة بتاريخ يوم السبت20 أكتوبر 1979 لتكون بذلك أول مؤسسة في الإمارات تقدم خدمات خاصة لذوي الإعاقة وتتشرف بالرئاسة الفخرية لصاحب السمو حاكم الشارقة.

من جانبها أشادت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية بتسهيل الوصول الذي تقدمه إدارة ومتاحف الشارقة للأشخاص من ذوي الإعاقة الأمر الذي ينعكس إيجاباً من خلال انطباعاتهم بعد كل زيارة يقومون بها لأي متحف من هذه المتاحف مؤكدة على القيمة التعليمية للمتاحف بالإضافة إلى قيمتها التاريخية والحضارية حيث أن المدرسة ليست المنهل الوحيد للعلم داعية إدارة المتاحف إلى الترويج لسياحة الأشخاص من ذوي الإعاقة خاصة بعد أن توجت إمارة الشارقة كعاصمة للسياحة العربية هذا العام.

كما أكدت أهمية الاتفاق الذي يمثل خطوة هامة بالنسبة للجانبين مشيرة إلى كون المعرفة الثقافية أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للأطفال من ذوي الإعاقة حيث أن البرامج والأنشطة الثقافية المتنوعة التي تقدمها إدارة متاحف الشارقة في مختلف المجالات ستصبح متاحة لعدد أكبر من الأطفال، كما أن زيارة المتاحف ستصبح أفضل وأكثر متعة بالنسبة لهم.

وتمثل هذه الشراكة ما بين إدارة متاحف الشارقة ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية أحدث المبادرات التي تهدف لضمان مشاركة أكبر للأطفال من ذوي الإعاقة في الأنشطة المتنوعة. وقد شهد الشهر الماضي تنظيم “جولات تعريفية باللمس” للمكفوفين وضعيفي البصر تضمنت عرض نماذج مطابقة لأهم المقتنيات الموجودة في 16 متحفاً من متاحف الشارقة. كما توفر المتاحف مطبوعات ومواد تعليمية بخط كبير وبلغة بريل، لتستقطب الزوار من مختلف فئات المجتمع ولتقدم لهم أفضل تجربة ممكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مذكرة تفاهم بين مدينة الشارقة الخدمات الإنسانية ومتاحف الشارقة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول