لماذا يمتلك البعض ذاكرة أفضل من الآخرين؟

يبدو أن بعض الأشخاص لديهم ذاكرة جيدة بشكل قوي، ويمكنهم استحضار الأسماء والأحداث والتواريخ بدقة، إلا أن هناك فارقاً أكبر بكثير في الذاكرة من مجرد وصف قدرة الشخص بأنها جيدة أو سيئة.

لماذا يمتلك البعض ذاكرة أفضل من الآخرين؟

ليست العوامل الوراثية سوى قطعة واحدة من لغز اختلاف الذاكرة بين الأشخاص. ولكن هناك العديد من الأسباب التي تتحد معاً لتجعل هناك اختلافاً في الذاكرة بين الناس.

ذاكرة أفضل

كيفية الانتباه

السبب الرئيسي الذي يجعل الناس يتذكرون هو أنهم ينتبهون إلى ما يحدث حولهم بدلاً من استغراقهم في أفكارهم الخاصة. فبينما أحدهم يشهد على كيفية مرور حدث معين يجري بجانبه، هناك من يكتفي بالتدقيق في الوجوه.

يمكن للشخص الأول أن يصف ما حدث كما رآه، بينما يجيد الآخر التعرف على الوجوه.

الاستثمار العاطفي

سبب آخر لتذكر الأحداث في حياتنا هو مقدار العاطفة التي نستثمرها فيها. دور العاطفة في الذاكرة معقد، ففي حين أن المشاعر الإيجابية قد تحسِّن من الاستذكار، إلا أن بعض التجارب المجهدة تُحجب من الذاكرة.

تسهل الإثارة العاطفية عملية التذكير، مع الإشارة إلى بعض الأحداث على أنها جديرة بالملاحظة والبعض الآخر غير ملحوظ. لذلك من المرجح أن نتذكر ما حدث أثناء الاحتفال بحدث معين عندما تحيط بنا العائلة والأصدقاء، أكثر مما يجب أن نتذكر ما حدث في الأيام الأخرى.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬713

النسيان

ربما تكون تساءلت من قبل عن سبب نسيان بعض الأمور في حياتك، وطالما أنك مررت بها، لمَ لا تتذكرها؟! هناك أربعة أسباب رئيسية وراء النسيان، وتشمل:

  • فشل الاسترجاع بمرور الوقت خاصةً بالنسبة للذكريات قصيرة الأجل، إذا لم يتم اختبار المعلومات بانتظام أو إعادتها، فسوف تتحلل مسارات الخلايا العصبية وتتلاشى الذاكرة، ولم تصل إلى ذاكرتنا الطويلة المدى.
  • فشل التخزين، فبعض المعلومات التي نأخذها، حتى بشكل متكرر، لا يتم تخزينها لأنها ليست ضرورية للذاكرة. على سبيل المثال، قد تكون قادراً على تذكر لون المبنى الموجود في بداية الشارع، لكنك لن تتمكن من تذكر عدد النوافذ الموجودة في الجزء الأمامي من المنزل، فهذا الجزء من المعلومات أقل صلة بالموضوع، وبالتالي لم يصل إلى ذاكرة طويلة الأجل.
  • تداخل الذكريات، فعندما يتم تخزين جميع الذكريات والأماكن والوجوه والأسماء والخبرات المتشابهة معاً، فقد يكون من الصعب فصلها في حزم مختلفة بوضوح.
  • النسيان المحفز، فبعض الأشياء التي نختبرها إما يتم نسيانها بوعي أو بغير وعي، خاصةً إذا كانت مؤلمة. في حين أن هذه الأحداث قد تشق طريقها إلى ذاكرتنا الطويلة الأجل، فإننا لدينا القدرة على تشويشها ونسيانها بالكامل من خلال أعمال القمع الواعية وقمع اللاوعي.

دور الوراثة في التذكر مع تقدُّم العمر

مع تقدمنا ​​في السن، تتلاشى ذكرياتنا عن الأحداث التي عايشناها في الماضي، لكن بعض الأفراد أفضل بكثير في التذكر من الآخرين. فوفقاً لدراسة علمياً، فإن للوراثة دوراً في إحداث بعض الفروق الفردية في الاحتفاظ بالذاكرة.

لقد وجدت مجموعة كبيرة من الأبحاث أن الناقل العصبي الدوبامين يؤثر على قدرتنا على تذكر أحداث سابقة محددة، تسمى الذاكرة العرضية. على سبيل المثال، وجد الباحثون أن وجود كثافة أكبر من مستقبلات الدوبامين في منطقة الحصين بالدماغ يؤدي إلى ذاكرة عرضية أفضل.

الفروق بين الجنسين في التذكُّر

تساعد الأبحاث الحديثة حول نشاط الدماغ في توضيح السبب الذي يجعل النساء يتذكرن الأحداث بشكل أكثر دقة. تكون أدمغة الإناث أكثر نشاطاً استناداً إلى تصوير جريان الدم في القشرة الدماغية.

هذا يعني أن أدمغة النساء تأخذ المزيد من المعلومات من البيئة بحيث يمكن تشفير الذكريات بتفصيل أكبر. هناك اختلاف آخر بين الجنسين يتعلق بزيادة العاطفية لدى النساء. يظهر هذا في معالجة المشاعر بالإضافة إلى تخزين الذكريات.

في حين أن مثل هذه الاختلافات بين الجنسين في الذاكرة قد تكون معطى، فإن معظم ما هو معروف عن تخزين واسترجاع الذكريات يشير إلى أنه قد يتم تحسين أداء الذاكرة.

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ