أصوات لتكنولوجيات قديمة مألوفة ستختفي قريباً من عالمنا!


نحن ككُتّاب أو عُمال ومهندسين، أو مُصمِّمين، أو مستخدمين من طبيعتنا أن نولي اهتماماً كبيراً للمظهر والإحساس الذي تكتسبه الأشياء نتيجة عمليات التصنيع وتصميم واجهات الاستخدام، والذي يجعلها تُحفَظ بعنايةٍ في المتاحف والكتب وغيرها من وسائط الحفظ المستدام. أما بالنسبة للأصوات، فهي تبدو متاحةً لنا إلى حدِّ أننا لا نكترث بتوديعها وداعاً لائقاً.

أصوات لتكنولوجيات قديمة

أصوات لتكنولوجيات قديمة مألوفة ستختفي قريباً من عالمنا!

“يبدو أن المعلومات البصرية تُهيمن على حياتنا، وأن الصوت يلعب دوراً ثانوياً. أردنا تغيير ذلك النمط. يجمع الناس عادةً لوحاتٍ، ورسوماتٍ، وقطعاً كلاسيكيةً من تصميمات المنتجات أو المنحوتات، ويضعونها في المعارض والمتاحف. لكن قليلين جداً هم من يقومون بدور القيِّمين على حفظ الأصوات”. دانيال تشان وجان ديركسن

تشان وديركسن هما الثنائي الألماني الذي يقف وراء موقع Conserve the Sound، وهو أرشيفٌ للأصوات “المُهدَّدة” بالاختفاء من عالمنا. أغلب تلك الأصوات هي أصواتٌ لتكنولوجيات قديمةٍ، تتخلَّلها من وقتٍ لآخر أصواتٌ لحِرَفٍ يدويةٍ، فتجد صوت آلة خض اللبن المعدنية بجانب صوت جهاز “ووكمان” من شركة Sony.

ويُعتَبَر الموقع الذي أُنشِئ في عام 2012 مكتبةً غنيةً بالصور وبملفات الأصوات بصيغة MP3، لأشياءٍ جُمِعَت من العُلِّيَات في المنازل ومن المتاحف الصناعية على حدٍّ سواء، لتوثِّق الضوضاء الناجمة عن استخدامها: مثل صوت النقر النقي للآلة الكاتبة من نوع Olivetti الذي أنتجته شركة Ettore Sottsass في الستينيات، والزنة التي تُحدِثها ماكينات الحلاقة من نوع Braun، والصرير العميق للاب توب iBook من تصميم جوني ايف في أواخر التسعينيات. لو أنك نشأت في الثمانينيات والتسعينيات ستبدو لك أغلب المعروضات اختراعاتٍ قديمةً، أكثر مما ستُشكِّل لك ذكرياتٍ مألوفةً. لكنك حين تمر على قطعةٍ من زمنك (بالنسبة لي كانت تلك كاميرا Polaroid في مطلع الألفية) سيبدو لك الأمر مألوفاً بشكلٍ مذهلٍ.

أصوات لتكنولوجيات قديمة

يرى الثنائي الذي يملك وكالةً إعلاميةً تحمل اسم تشانديركسن أن امتلاك العلامات التجارية للأصوات يُصبح أهم، وقد قامت شركة آبل في بدايات عصر الهواتف الذكية بتصميم مُحاكاةٍ لخياطةٍ جلديةٍ وملمسٍ ورقيٍ في الإصدارات المبكرة من نظام التشغيل iOS لتساعد الناس على فهم كيفية استخدام تطبيقاتها. أضافت الشركة كذلك محاكاةً صوتيةً مثل صوت انزلاق فيلم الكاميرا في تطبيق الكاميرا بالهاتف. غير أن هذا الصوت لا يُمثِّل أيَّ معنى للمستخدمين الأصغر سناً، وتدريجياً سيزول المعنى الذي يحيلنا إليه من ذاكرتنا الجمعية، تاركاً الصوت ليُصبح وكأنه شعارٌ صوتيٌ يُعبر عن تطبيقٍ أو نظام تشغيلٍ بعينه، لا عن كاميرا ميكانيكية قديمة، حسب المجلة الأمريكية.

وعاجلاً أم آجلاً ستصبح كل الأصوات التي تُحدِثها التكنولوجيا مُضافةً بالكامل لها، وليست مُرتبطةً بالتروس والقطع الميكانيكية التي تتكوَّن منها لتُشكِّل تجربة الاستخدام، حينها سيكون على المُستخدمين زيارة موقع Conserve the Sound ليسمعوا الصوت الذي بدا عليه العالم قبل المُعالجات المتناهية الصِغر، وشاشات اللمس.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أصوات لتكنولوجيات قديمة مألوفة ستختفي قريباً من عالمنا!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول