لماذا تدوم الذكريات السيئة لفترة زمنية طويلة؟

هل تساءلت يومًا كيف تؤثر الذكريات السيئة من الماضي عليك؟ تخيل أنك تجلس بهدوء، ومن العدم، تتذكر أنه ذات مرة فشلت في عرضك التقديمي أو اختبار توظيف وتحطمت راحة بالك.

الذكريات السيئة

يمكنك أن تشعر بأن راحتي يديك تتعرقان، وضربات قلبك تزداد، وأمعائك تتقلب، ثم تفكر في نفسك، “ها نحن ذا مرة أخرى.” إذا كنت تعتقد أن هذا يحدث لك فقط، فهذا ليس صحيحًا على الإطلاق. الخوض في الذكريات السيئة القديمة يحدث للجميع!

 

لماذا تُلاحقنا الذكريات السيئة لوقتٍ طويل بينما ننسى السعيدة منها بوتيرة أسرع؟

لطالما حرص الباحثون على فهم الأساس العلمي وراء ذكرياتنا السلبية. في عام 2006، نشرت الباحثتان إليزابيث كينسينجر من جامعة بوسطن ودانييل شاكتر من جامعة هارفارد ورقتهما البحثية الشهيرة حول “استرجاع الذاكرة العاطفية”.

ركزت التجربة على ذكرى بطولة الدوري الأمريكي لعام 2004 للبيسبول حيث هزم فريق بوسطن ريد سوكس فريق نيويورك يانكيز، الذي تم اختياره لأنه يعتبر حدثًا مشحونًا للغاية.

تكونت الدراسة من 3 فئات. الإيجابية العالية (مشجعي ريدسوكس) والسلبية للغاية (مشجعي يانكيز) والمجموعة المحايدة (المشاركون الذين لم يكونوا معجبين بأي من الفريقين). وأظهرت النتائج أن مشجعي الفرق التي سيكون الفوز أو الخسارة لفريقهم تجربة عاطفية للغاية تذكروا الحدث بشكل أفضل من المتفرجين المحايدين.

تظهر هذه النتائج أن الذاكرة العاطفية تم استرجاعها بشكل أفضل من الذاكرة غير العاطفية. ليس هذا فحسب، بل لوحظ أن المجموعة السلبية، مشجعي فريق اليانكيز الخاسرين، تذكروا تفاصيل أكثر عمقًا للحدث من المجموعة الإيجابية، مشجعي ريد سوكس. أثبت هذا أن الذكريات السيئة يتم تذكرها بشكل أكثر وضوحًا وأقل عرضة لتشويه الذاكرة، على عكس الذكريات الإيجابية.

تم إجراء تجربة أخرى مماثلة في عام 2007، والتي درست حدثًا مشحونًا عاطفياً آخر، وهو سقوط جدار برلين. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات بناءً على ما شعروا به حول الحدث – أولئك الذين رأوا الحدث إيجابيًا وأولئك الذين رأوه سلبيًا. أشارت النتائج إلى أن المجموعة السلبية للغاية استرجعت الحدث بدقة أكثر من المجموعة الإيجابية.

كشفت المزيد من الأبحاث التي تضمنت تحليل الذاكرة أن الذاكرة العاطفية يتم تذكرها بدقة أكبر بكثير من الذاكرة غير العاطفية. هذا يعني أنه من المهم والمفيد لنا أن نتذكر التجارب العاطفية.

ولفهم لماذا يتذكر الدماغ التجارب العاطفية بشكل أفضل، دعنا نلقي نظرة على كيفية تخزين الدماغ للذاكرة.

 

المشاركة العاطفية

ذكريات سلبية

مواضيع ذات علاقة
1 من 338

الهيكل الرئيسي في الدماغ المسؤول عن الذاكرة هو الحُصين، وهو هيكل صغير موجود في الفص الصدغي ويبدو أنه مهم لذكرياتنا طويلة المدى (من بين وظائفه العديدة الأخرى). مع ذلك، فإن تذكر الذاكرة العاطفية لا يتطلب فقط الحُصين، بل يتطلب أيضًا اللوزة الدماغية ومناطق قشرة الفص الجبهي.

اللوزة هي بنية صغيرة على في الدماغ تشارك بشكل أساسي في التحكم في العواطف، وخاصة تلك التي تنطوي على الخوف والعدوان. عندما يتم استدعاء تجربة عاطفية، فإن الجانب العاطفي للحدث يساهم فيه اللوزة. كلما كانت الذاكرة أكثر عاطفية، زاد تنشيط اللوزة.

يُنظر أيضًا إلى عدة مناطق أخرى من قشرة الفص الجبهي تشارك في العاطفة والسلوك الاجتماعي لاسترجاع ذكرياتنا العاطفية. ترتبط العديد من هذه الهياكل بالجهاز الحوفي، وهو جزء من “الشعور البدائي” في الدماغ.

يعتقد العلماء أن مشاركة اللوزة وقشرة الفص الجبهي أثناء تذكر الذاكرة العاطفية يساعد في استعادة الذاكرة. يؤدي تنشيط اللوزة الدماغية والقشرة أمام الجبهية بسبب المشاعر إلى قيام هذه الخلايا العصبية المنشطة بإرسال نبضات إلى الحُصين. يُنظر إلى عدد كبير من النبضات المرسلة إلى الحُصين للمساعدة في الذاكرة وتقويتها. مع ذلك، فإن المسار الأساسي النهائي لتذكر الذاكرة العاطفية لم يتم فهمه بالكامل بعد.

لهذا السبب تتذكر بوضوح حصولك على “امتياز” أو “راسب” في اختبار قديم وبنفس السهولة تنسى ما إذا كنت قد أوقفت تشغيل المروحة بعد مغادرة الغرفة.

مع ذلك، فإن الذكريات السيئة تؤدي إلى إفراز أجسامنا هرمونات التوتر وهما الإبينفرين والكورتيزول، واللذيْن يؤثران بصفة مباشرة على اللوزة الدماغية ويزيدان من نشاطها.

نظرًا لأن هذه الهرمونات يتم إطلاقها في ظل ظروف سلبية، فإنها تؤدي إلى تذكر الأحداث السلبية بشكل أفضل. حيث يتم تنشيط اللوزة بقوة وترسل إشارات عاطفية قوية إلى الحُصين. التأثير الكلي هو التذكر الواضح للحادث السلبي من حيث الذاكرة والعاطفة.

مع ذلك، هذا لا يعني أن البشر يتذكرون التجارب السلبية فقط بشكل جيد. يتم تخزين أيام الفرح في حياتنا وخاصة الذكريات الثمينة في منطقة دماغية تُسمى hippocampus لدينا. تبدو ذكرياتنا العاطفية محصنة ضد تشويه الذاكرة السهل.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

لماذا لا نتذكر ذكريات طفولتنا المبكرة؟

ما هي ظاهرة “التقسيم” التي تُعيد ذكريات الماضي وكأنها بالأمس!

هل يمكن مسح الذكريات السيئة نهائيًا؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. اسبريسو يقول

    يمكن عشان اللي فيه الإسوء من السيئ😁
    ليعيش على السيئ ولايدخل في الأسوء🤪
    الحياة اصبحت طلاسم🤭