لماذا نشعر بالسعادة عند مشاهدة فيديوهات هدم الأبراج الشاهقة؟

عند تصفُّح اليوتيوب أو الشبكات الاجتماعية فإن أنظارنا تنجذب نحو فيديوهات تمدير الأشياء سواء تلك الصغيرة التي يتم سحقها من خلال المكبس الهيدروليكي، أو الأبراج والمباني الشاهقة التي يتم تفجيرها ومساوتها بالأرض مُخلّفةً ورائها كومة كبيرة من الغبار وقطع الحجارة الصغيرة. لكن ما السر وراء ذلك؟ ولماذا نُحب رؤية تلك الفيديوهات؟

نشعر بالسعادة عند مشاهدة فيديوهات هدم الأبراج الشاهقة 2

لماذا نشعر بالسعادة عند مشاهدة فيديوهات هدم الأبراج الشاهقة؟

حسنًا، في محاولة للإجابة عن الأسئلة السابقة، فقد نشر موقع sciencefocus التابع لمجلة العلوم الخاصة بشبكة BBC، افتراضًا من شأنه أن يُجيبنا عن هذه الأسئلة.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬686

حيث أشار الكاتب كريستيان جاريت، إلى أن الشعور بالسيطرة هي حالة إنسانيّة بشكل أساسي، وتفترض نظرية واحدة أن تعمُد تدمير الأشياء أمر مُرضٍ بشكل لا يُصدّق ويُشعرنا بالمُتعة، نظرًا لأنه يجعلنا نشعر بالقوة.

نشعر بالسعادة عند مشاهدة فيديوهات هدم الأبراج الشاهقة

تُشير الأدلة إلى أن “غُرف الغضب” تُعتبر بمثابة علاج شافي لمن يُريد التنفيس عن غضبه وقمع الإحباط في الحياة اليومية. كثير من الناس أيضًا شعروا بالتشويق عند مشاهدة الأشياء الضخمة التي تتحطم إلى أشلاء.

في هذه الحالة، يحدث الفضول والرعب والمشهد الجمالي عندما نتساءل عن المُدة التي سيبقى فيها الكائن الكبير واقفًا، وكيف سيبدو عندما ينفجر.

 

المصدر

تعليقات