منوعات

9 أسرار غامضة من الماضي تم الكشف عن حقيقتها حديثًا!

على مر التاريخ، ظلت أسرار غامضة عديدة في عداد المجهول وطغت عليها أحداث أخرى فيما بعد.

في النهاية، أدى ذلك إلى بقاء هذه الأسرار على حالها حتى ظهرت بعض الخيوط التي أدّت إلى حلٍ في النهاية!

في هذا المقال، نستعرض 9 ألغاز من الماضي تمكّن العلماء من حلّها في الآونة الأخيرة!

 

أسرار غامضة من الماضي تم الكشف عن حقيقتها حديثًا!

 

اشتعال وتحطم المنطاد الألماني LZ 129 Hindenburg في 1937

منطاد ألماني مشتعل

في 6 مايو 1937، اشتعلت النيران في المنطاد الألماني LZ 129 Hindenburg أثناء محاولة للرسو، مما أسفر عن مقتل 35 شخصًا كانوا على متنه.

ولم يخرج أي شيء قاطع من التحقيقات، مما ترك مجالًا لنظريات المؤامرة. وبعد ستة وسبعين عامًا، أشعل فريق من الباحثين النار في نماذج مصغرة من منطاد هيندنبورغ وخلصوا إلى أن الهيدروجين المتسرب من الصمام قد اشتعلت فيه النيران بسبب الشحنات الساكنة من عاصفة رعدية.

وخلصت الدراسة إلى أن المنطاد أصبح مشحونًا بالكهرباء الساكنة عند المناورة خلال العاصفة الرعدية.

وقام عمال الأرض الذين كانوا يمسكون بالحبل عند الالتحام بإنشاء تأريض للشحنة، مما أدى إلى نشوء شرارة.

وأشعل هذا تسريب الهيدروجين. ثم انتشر الحريق بسرعة عبر السفينة ثم اصطدمت ذيلها أولاً على الأرض.

 

الجروح المتوهّجة “توهّج الملاك”

معركة أسرار غامضة

في معركة شيلو عام 1862، تم العثور على بعض الجنود مصابين بجروح انبعث منها وهج أزرق خافت.

واكتشف المسعفون أن الجنود الذين يعانون من الجروح الزرقاء كانوا أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة، وبالتالي أطلقوا عليها اسم “توهج الملاك”.

ثم في عام 2001، اهتم بيل مارتن البالغ من العمر 17 عامًا بهذه القضية مع صديقه، واكتشفوا أن “أنجيلز جلو” نتجت بالفعل عن بكتيريا التربة تسمى Photorhabdus luminescens.

المثير للاهتمام هو أن هذه البكتيريا لا تعيش في درجات حرارة جسم الإنسان العادية، ولكن بما أن الجنود كانوا في الأراضي الموحلة الممطرة لفترات طويلة من الزمن، فقد انخفضت درجة حرارة أجسامهم بشكل كبير.

 

كشف ألغاز فضيحة ووترغيت

فضيحة ووترغيت

تم التحقيق في فضيحة ووترغيت وكشفها من قبل المراسلين كارل بيرنشتاين وبوب وودوارد.

وجاء جوهر معلوماتهم من مخبر سري يُدعى “ديب ثروت”، ظلت هويته غير مؤكدة لأكثر من 30 عامًا.

ومن بين المشتبه بهم جورج دبليو بوش ومارك فيلت ونيكسون نفسه. في عام 2005 فقط تم تأكيد أن مارك فيلت هو المخبر الشهير المجهول.

 

آثار أقدام العملاق الغامضة على شواطئ فلوريدا

آثار أقدام

من عام 1948 إلى عام 1958، تم العثور على آثار أقدام عملاقة ثلاثية الأصابع لمخلوق غامض على شواطئ فلوريدا.

وادعى عدد قليل من الأشخاص، جنبًا إلى جنب مع عالم الحيوان المحقق، أنهم شاهدوا المخلوق الذي يبلغ طوله 12 قدمًا والذي يُعتقد أنه بطريق عملاق.

وبعد أربعين عامًا، كشف توم سيجينوريني أنه، إلى جانب رئيسه ستيفن ويليامز، قد زرعوا آثار أقدام بأقدام حديدية كمزحة.

كانت القدمان مصبوبة من الحديد لتتماشى مع القدم الموجودة في الصورة. تم تحقيق الخطوة الطويلة من ستة إلى سبعة أقدام من خلال قفز سيجينوريني بقدم واحدة مثبتة على الأرض. الأشخاص الذين أبلغوا عن رؤية المخلوق كانوا أصدقاء ويليامز.

 

المصير الغامض لطاقم غواصة كونفدرالية

انفجار غواصة

في 17 فبراير 1864، غرقت HL Hunley، وهي غواصة كونفدرالية، في ظروف غامضة بعد تفجير سفينة الاتحاد الحربية Housatonic بطوربيدها المثبت على الصاري.

بعد 150 عامًا، ظهر مصير الطاقم عندما أجرى باحثون في جامعة ديوك في دورهام تجارب على نماذج مصغرة.

وأشارت النتائج إلى أن أفراد طاقم الهونلي تعرضوا لموجات الانفجار، مما أسفر عن مقتلهم على الفور.

وأدى الانفجار من الطوربيد إلى إرسال موجات انفجار عبر الوعاء، مما أدى إلى إتلاف الأنسجة الرخوة في الدماغ والرئتين.

 

لغز بوابة الجحيم في اليونان القديمة

بوابة الجحيم

في مدينة هيرابوليس اليونانية القديمة، كان هناك بوابة تُسمى “البوابة إلى الجحيم” حيث تم قيادة الحيوانات للتضحية.

داخل الكهف، ماتت الحيوانات دون أي تدخل بشري. وكان يعتقد أن نفس بلوتو قتلهم.

ومع ذلك، في عام 2018، وجد علماء الآثار أن الوفيات كانت نتيجة لتركيز 91٪ من ثاني أكسيد الكربون في الهواء ، الناتج عن النشاط البركاني تحت الكهف.

 

انفجار الألغام الغامض على سواحل فيتنام

انفجار ألغام

في أغسطس 1972، انفجر حوالي 4000 لغم أمريكي في البحار المتاخمة لفيتنام الشمالية دون أي مسببات واضحة.

بعد ستة وأربعين عامًا من الحادث، اكتشف فريق البحث أن التوهجات الناتجة عن عاصفة شمسية قوية جدًا قد تسببت في تشغيل أجهزة الاستشعار المغناطيسية للألغام مما تسبب في انفجارها.

 

اندثار حضارة المايا الغامض

حضارة المايا

كان الانهيار المفاجئ لحضارة المايا من أواخر القرن الثامن وحتى نهاية القرن التاسع حيرًا للكثيرين.

ومنذ عام 2005، طور علماء الآثار الذين يقومون بالتنقيب في شمال غواتيمالا تسلسلًا زمنيًا دقيقًا باستخدام 154 تاريخًا من الكربون المشع ليجدوا أن اشتداد الحرب أدى إلى اضطراب سياسي وعدم استقرار اجتماعي، أدى ذلك إلى سقوط مراكز المايا عبر الأراضي المنخفضة والتخلي عنها في نهاية المطاف.

 

الانفجار الغامض في سيبيريا النائية أوائل القرن الثامن عشر

أسرار غامضة سيبيريا

في 30 يونيو 1908، دمر انفجار تونغوسكا 830 ميلا مربعًا من الأرض في سيبيريا النائية.

واعتقد السكان المحليون الانفجار الملعون سببه الآلهة المزعومة Odgy. ومع ذلك، أثبتت تقييمات الأضرار والدراسات الجيولوجية التي أجريت في سنوات لاحقة أن الانفجار كان نتيجة دخول نيزك أو كويكب إلى الغلاف الجوي للأرض وانفجر في الهواء ، قبل الاصطدام مباشرة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أسرار غامضة حول مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI !

قطع أثرية غامضة لم يُعثَر لها على تفسير!

ما قصة “تايتانيك السعودية” الغامضة قرب تبوك؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى