اتصالات و تقنية

أشهر 5 خرافات حول الإنترنت اللاسلكي WiFi

في عالمٍ تقني للغاية وغني بالمصلحات الغريبة، من السهل جدًا أن تنخدع بأساطير الشبكات وكل ما يدور حولها! بالنسبة لمستخدم إنترنت عادي، من السهل أن تقع ضحية لخرافات الإنترنت اللاسلكي المعروف باسم WiFi.

سنضع بين يديك في المقال 5 مفاهيم خاطئة شائعة للغاية حول شبكة واي فاي المنزلية، والحقيقة منها.

 

أشهر الخرافات حول الإنترنت اللاسلكي “شبكات واي فاي Wifi”

1. الإنترنت اللاسلكي أقل أمانًا من الشبكات السلكية

أمان الإنترنت اللاسلكي

في حين أن جزء من هذه الخرافة صحيح، لكن ذلك لا يعني أن شبكات الواي فاي غير آمنة بالمطلق!

من المنطقي أن تكون الشبكات السلكية أكثر أمانًا، لكن الموجه اللاسلكي المؤمّن بشكلٍ صحيح يعتبر مناسبًا لمعظم متطلبات الأمان عند استخدام الإنترنت.

بالنسبة لمستخدم عادي للإنترنت، فإن شبكات الواي فاي آمنة عند استخدام كلمات مرور قوية وWPA2-PSK بتشفير AES.

 

2. قوة الإشارة تشير إلى جودة عالية

قوة الإنترنت اللاسلكي

حتى مع وجود مؤشر WiFi كامل، لا يزال بإمكانك الحصول على إشارة ذات جودة رديئة، لأن المؤشر الخاص بك لا يقيس التداخل.

مثل أجهزة الاتصال اللاسلكي، تستخدم WiFi القنوات. يمكن للعديد من شبكات الإنترنت اللاسلكية استخدام نفس القناة، وإذا كانت القناة مشغولة للغاية، أو “ثابتة”، فستتراجع الإشارة لكل من يستخدمها.

لتوضيح الأمر أكثر، هناك نوعان من نطاقات موجات الواي فاي، 2.4 جيجاهرتز و 5 جيجاهرتز. النطاق 2.4 جيجا هرتز يمكن أن يصل لمسافة تصل إلى 150 قدمًا بعيدًا عن نقطة وصول WiFi.

قد يبدو ذلك جيدًا، لكن في أغلب الأحيان يحدث تداخل بين الموجات في هذا النطاق نظرًا لوجود 11 قناة، خاصةً مع تقارب المنازل أو الشقق أو المكاتب التي تستعمل نفس النطاق الترددي، فإن احتمالية التداخل بين الشبكات كبيرة للغاية ما يضعف الشبكة.

أما بخصوص النطاق الترددي 5 جيجا هيرتز، برغم أنها لا تنتقل عبر الجدران أو الأرضيات، لكن ذلك يعني أن احتمالية التداخل ضعيفة للغاية في المناطق المجاورة.

 

3. المزيد من الهوائيات “أنتينا” = سرعة أفضل

موجه إنترنت لاسلكي

واحدة من أكثر الخرافات عن أجهزة التوجيه هي أن المزيد من الهوائيات هو الخيار الأفضل دائمًا.

الحقيقة أنه لم يتم إنشاء جميع الهوائيات على قدم المساواة، حتى أن بعض الهوائيات غير مرئية. على سبيل المثال، لا يحتوي موجه Google OnHub الجديد حتى على هوائي خارجي.

فعندما يتعلق الأمر بأجهزة الراوتر، لا يتعلق الأمر بعدد الهوائيات، ولكن كيفية استخدامها. يعد التصميم والتضخيم والتنسيب وجودة البناء عوامل أكثر أهمية بكثير من عدد الهوائيات.

لكن في حالة وجود جهاز التوجيه في مكان غير مثالي أو يحجب الإشارة، من الممكن أن تساعد الهوائيات الإضافية على تكوين تغطية مناسبة.

 

4. لا حاجة لتحديثات البرامج الثابتة إن كان جهاز التوجيه يعمل بشكل صحيح

تحديثات البرامج الثابتة

تعد عمليات اختراق أجهزة التوجيه مصدر قلق للمهتمين بالأمان. غالبًا ما تكون نقاط الضعف هذه هي أضعف نقطة دخول للمتسللين، وعلى هذا النحو، من المهم إغلاقها عندما يصبح الإصلاح متاحًا.

إلى جانب تصحيح الثغرات الأمنية، تضيف تحديثات البرامج الثابتة ميزات أو تزيد من سهولة الاستخدام. من مصلحتك القصوى أن تقوم بتثبيتها فور توفرها، والبقاء على اطلاع دائم بالتحديثات في المستقبل.

 

5. بإمكانك تعطيل الأمان اللاسلكي عند استخدام برنامج مكافح الفيروسات أو جدار حماية أو Windows Defender

من المهم ملاحظة أن أمان جهاز التوجيه يحمي شبكتك المنزلية بالكامل، وليس جهاز الكمبيوتر الخاص بك فقط.

جدار الحماية الذي يؤمن جهاز الكمبيوتر الخاص بك لا يحمي شبكتك على الإطلاق. حيث تدور الحماية على مستوى الكمبيوتر حول حمايتك من البرامج الضارة.

وتعمل حماية شبكتك اللاسلكية على منع المخترقين من اعتراض البيانات أثناء انتقالها بين جهازك وجهاز التوجيه.

كلا الشكلين ضروريان. على جهاز التوجيه، يجب عليك دائمًا استخدام WPA2-PSK (مع تشفير AES). على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، هناك بعض الخيارات فائقة الصلابة للحماية من البرامج الضارة.

 

اقرأ أيضًا:

كيفية وصل اثنين من أجهزة الراوتر في الشبكة المنزلية؟

كيف تختار أفضل مكان لوضع الراوتر في المنزل

لماذا تتأثر سرعة الإنترنت وأداؤه في الأحوال الجوية السيئة؟

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى