مطعم ياباني طاقمه من المصابين بمرض الزهايمر !

واحدة من أكثر الأشياء إزعاجًا على الإطلاق عند تناول الطعام في مطعم، هي أن يأتيك النادل بطلبٍ غير الذي طلبته لحصول خطأ ما غير مقصود!

المطعم الياباني

لكنك لن تشعر بالغضب عندما يأتيك طبق برجر بدلًا من الباستا التي طلبتها في مطعم “الطلبات الخاطئة Restaurant of Order Mistakes”، ذلك لأن كل من يعمل فيه من النوادل، هم من المصابين بالخرف أو الزهايمر!

 

مطعم ياباني موظفيه مُصابون بمرض الزهايمر !

 

المطعم الذي يقع في منطقة تويوسو اليابانية في طوكيو يُعتبر أول مطعم يُسلط الضوء على قضية دمج الأشخاص ممن يُعانون من مرض دماغي يؤثر على أسلوب الحياة مثل الزهايمر، بسوق العمل. وذلك عبر السماح لفئة من هذه الشريحة بالعمل لفترة محدودة امتدت من 2 – 4 يونيو 2017 في خدمة زبائن المطعم.

المطعم الياباني

قد تبدو لك الفكرة مجنونة في زيارة مطعم الأيدي العاملة فيه قد لا يتذكرون على وجه الدقة ما كان طلبك! لكن زيارة واحدة للمكان كفيلة بتغيير الصورة النمطية عن هذه الشريحة في المجتمع.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬709

المطعم الياباني

مدوِّن الغذاء الياباني الشهير “ميزوهو كودو” زار مطعم الطلبات الخاطئة لتقييم الأداء فيه. المُثير في الأمر أنه طلب همبرجر، لكنه تفاجأ بصحنٍ من زلابية جيوزا بدلًا من ذلك!

المطعم الياباني

لكن كل شيء تحول بشكلٍ غير متوقع إلى شعورٍ بالرضا بعدما كان الطعام لذيذًا! كما أن الابتسامة التي لا تغادر وجوه النادلات ممن يُعانين من الزهايمر، تجعل أي شعور بالحدة أو الغضب يختفي بسرعة!

مطعم طاقمه مرضى الزهايمر المطعم الياباني المطعم الياباني المطعم الياباني المطعم الياباني المطعم الياباني

وينوي أحد المبادرين في هذه التجربة إعادتها مرةً أخرى في شهر سبتمبر المُقبل للاحتفال بيوم الزهايمر العالمي الذي يُصادف 21 سبتمبر.

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

مطعم إندونيسي على هيئة مستشفى والشراب في أكياس السيروم!

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ