أسوأ الوظائف التي شغلها أطفال عبر التاريخ

لا تزال عمالة الأطفال واسعة الانتشار في العديد من البلدان حول العالم على الرغم من سن العديد من القوانين التي تعتبر عمالة الأطفال بمثابة جريمة يُعاقَب عليها.

وعلى مر التاريخ، خاصةً التاريخ الغربي، تم استخدام الأطفال في شغل أسوأ الوظائف على الإطلاق لم يرغب بها الرجال الكبار! في هذا المقال، نستعرض أسوأ الوظائف التي عمل بها أطفال ذكور رغم أنها لا تُناسب قدراتهم الجسدية أو النفسية.

 

أسوأ الوظائف التي عمل بها الأطفال على الإطلاق!

الزراعة

الزراعة

حتى يومنا هذا، لا تزال الزراعة من الأعمال التي يُكلّف بها الأطفال على الرغم من مشاقها، خاصةً عند العائلات التي تمتلك المزارع. في الماضي، لم يكن العمل في الزراعة يقتصر على أبناء المزارعين، إنما كانت وظيفة شاقة بساعات عمل محددة يعمل بها الأطفال تحت أشعة الشمس الحارقة مقابل أجر زهيد.

كان الأطفال يحصلون على هامش ربح ضئيل للغاية، وغالبًا ما كان يُؤتى بهم للمزارع من قِبل شخص بالغ مسؤول عن مجموعة منهم. تم إنهاء عمل الأطفال في معظم الوظائف في الولايات المتحدة في عام 1938 كجزء من الجهود لمكافحة الكساد الكبير. وذلك من أجل توفير فرص عمل للرجال العاطلين عن العمل، مع سن قوانين صارمة على أصحاب العمل بدفع أجور أعلى للموظفين.

 

نادل في مطعم “بيكولو”

نادل

وظيفة أخرى من أسوأ الوظائف التي عمل بها الأطفال خاصةً في فترة الكساد الكبير. كان عمل الأطفال يتمثّل في القيام بكل شيء غير مرغوب للكبار، من تنظيف منافض السجائر إلى كشط الطعام القديم عن الأطباق وطوي الصحف وغسل الأطباق وحمل الماء وقضاء نصف اليوم راكعًا لرؤسائه.

 

المهن الصناعية

مهن صناعية

عادةً ما تبدأ التلمذة الصناعية للفتى بين سن العاشرة والرابعة عشر. كان العمل شاقًا بالنسبة للأطفال، خاصةً أن صاحب العمل كان يُمنح كامل الصلاحيات في التعامل مع تلاميذه الصغار، من بينها العقاب والضرب.

 

مصانع التعليب

عامل تعليب

العمل في مصانع التعليب يعني الوقوف لساعات طويلة في فصل الشتاء لتقطيع الأسماك والأطعمة الأخرى وتعبئتها ونقلها. الأطفال، كالصبي في الصورة أعلاه، كان يحصل على مبلغ خمسة سنتات لكل صندوق يقوم بمعالجته، ولم يتجاوز 9 سنوات من عمره.

لسوء الحظ، تم تشغيل العديد من الأطفال في مثل هذه الوظائف من قبل أشخاص ظنّوا أنهم يُوفرون مستقبل أفضل للأطفال من خلال عرض عمل عليهم في ظروف اقتصادية صعبة للغاية.

 

تلميع الأحذية

تلميع الأحذية

مثل هذه الوظيفة كانت بالكاد ما تمنح الطفل مالًا للعيش بكرامة. سبعة أيام في الأسبوع يعمل خلالها الأطفال تحت أي ظرف جوي كان من أمطار أو ثلوج أو برد أو صيف حارق، مقابل سنتات قليلة للغاية يُلقيها عليهم الرجال أصحاب الأحذية القذرة.

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬739

مطاحن القطن

مطاحن القطن

كان اختراع محلج القطن ومجموعة متنوّعة من الأجهزة الميكانيكية الأخرى هبة كبيرة في الغرب بعد العبودية. أدت الحرب الأمريكية الأهلية وإلغاء تجارة الرقيق من قِبل الرئيس الجمهوري لينكولن إلى نقص في القطن في أوروبا ما أدّى إلى أزمة حادة. ومع عودة الحياة إلى طبيعتها في الولايات المتحدة، أعادت الاختراعات الصناعية الأشياء إلى ذروتها خاصةً مع اتّباع نهج جديد في زراعة القطن وقطفه.

الآلات الجديدة كانت أسرع من الإنسان وأكثر دقة، لكنها كانت حادة للغاية وأكثر فتكًا. وكان هناك خطر حقيقي بأن يفقد العامل طرفًا من أطرافه كأقل تقدير إن لم يفقد حياته بسبب هذه الآلات الخطرة. وبسبب أن معظم العاملين كانوا من الأطفال، كانت الحوادث العرضية كثيرة للغاية، كالطفل في الصورة أعلاه الذي فقد أصبعيْن من يده بينما كان يعمل على آلة لغزل القطن.

 

جنود في الجيش

الجيش

لا يزال الجنود الأطفال موجودون حتى اليوم. ففي الآونة الأخيرة، حارب الأطفال في صفوف القوات المتمرّدة وشوهد العديد منهم في أنحاء منطقة البلقان خلال أوج مشاكلهم.

أكثر الأمثلة التاريخية الصادمة عن الجنود الأطفال هو الطفل “مومسيلو جافريك” البالغ من العمر سبع سنوات فقط وقُبل في وحدة الجيش الصربي وتم تعينه كعريف بعد إتمامه الثامنة، حيث انضم للجيش بعد أن قُتلت عائلته في الحرب. بعد الحرب تم إرساله إلى إنجلترا ليلتحق في المدرسة، لكنه عاد وبقي في صربيا حتى وفاته عم عمر ناهز 86 عامًا في عام 1993.

 

عمّال في المناجم

أسوأ الوظائف للأطفال

من أسوأ الوظائف وأخطرها على الأطفال كان العمل في مناجم الفحم تحت الأرض وقضاء أيام طويلة بعيدًا عن السطح إلى جانب الفحم في ظروف قاسية للغاية.

عمل أطفال المناجم في ظروف صعبة من ساعات الفجر حتى الخامسة يوميًا، وذلك في جر العربات وفتح الأبواب وإغلاقها، أو القيام بأي مهمة يتم تكليفهم بها، بحيث تكون أجسادم ملائمة للوظيفة التي قد يعجز عنها البالغين.

 

تنظيف المداخن

تنظيف المداخن

كان الموت من المخاطر الشائعة التي تكررت باستمرار لدى أطفال المداخن، هذا العمل الكارثي الذي كان يشغله الأطفال فقط لصغر حجم أجسادم وتناسبها مع حجم المدخنة الممتلئة بالدخان والسخام الأسود.

كان يتم شراء الأطفال من آبائهم وإجبارهم على العمل في المداخن الصغيرة وتنظيفها بالفرش وتسليكها من الرماد العالق. ومن الفواجع الحزينة المتعلّقة بهذه المهنة، أن جثث العديد من الأطفال لا تزال مدفونة في مداخن لندن حيث احترقت بطريقة مأساوية. حتى أن هناك تكهّنات بأن مداخن البرلمان البريطاني مليئة بجثث الأولاد القتلى.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أكثر الوظائف المدمرة للصحة

أفضل الوظائف لمحبي السفر

الوظائف الخطيرة الأكثر ضررا على صحة الموظفين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.