اتصالات و تقنية

أفضل متصفحات الويب حفاظًا على خصوصية وأمان المستخدمين

يعتبر اختيار متصفح الويب أمرًا بالغ الأهمية إن كنت تولي اهتمامًا بأمانك وخصوصية بياناتك. فمتصفحات الويب قادرة على الوصول للعديد من البيانات الخاصة بك واستعمالها في أغراض تسويقية في الغالب، وأحيانًا في أنشطة غير قانونية إن وصلت للأيدي الخطأ!

كما تعلم، أصبحت عمليات القرصنة شائعة للغاية ومتطورة بقدر تطور برامج الحماية، وذلك يعني أن عليك استعمال الويب بحذر خاصةً إن كنت تزود مواقع الإنترنت بكلمات المرور لحساباتك المصرفية أو معلومات حساسة تخصك.

 

ماذا يحدث عند استخدام متصفحات ويب بشكل عشوائي؟

متصفحات الويب

باستخدامك متصفح ويب دون الاكتراث لنوعه، فأنت تخاطر بالتالي:

  • استغلال سجل التصفح الخاص بك من قبل الشركات الخاصة
  • فقدان بيانات اعتماد تسجيل الدخول الخاصة بك لمواقع مختلفة في الثغرات
  • احتمالية الوصول إلى مواقع مصابة بفيروسات اختراق

تعد الانتهاكات الأمنية واتفاقيات الخصوصية التي لا يقرأها أحد غالبًا وملفات تعريف الارتباط كلها جزءًا من المشكلة.

كما أن ملفات تعريف الارتباط تعتبر جزءًا كبيرًا من سبب عدم كونك مجهول الهوية عبر الإنترنت. عندما تتصفح موقع ويب يستخدم ملفات تعريف الارتباط، يتم حفظ ملف صغير على جهاز الكمبيوتر أو جهاز Mac أو الهاتف الذكي.

يخزن هذا الملف أشياء مثل نشاطك على الموقع ومعرف فريد. ثم يتم استخدام هذا المعرف لتتبع نشاطك والمعلومات الشخصية الأخرى.

هذه هي الطريقة التي يمكن للمسوقين من خلالها عرض الإعلانات المستهدفة لك بناءً على نشاطك عبر الإنترنت.

من أجل ذلك، عليك أن تولي اهتمامًا زائدًا باختيار متصفح ويب آمن لبياناتك. في هذا المقال، نستعرض 5 متصفحات ويب تعتبر الأكثر أمانًا على معلوماتك وخصوصية تصفحّك للإنترنت.

 

أكثر متصفحات الويب أمانًا للخصوصية وتخزين بيانات المستخدمين

1. متصفح تور Tor – أكثر متصفحات الويب أمانًا

متصفح Tor

بشكل عام، يعد متصفح Tor أحد أكثر متصفحات الويب أمانًا. وهذا متوقع من متصفح يتيح لك الوصول إلى الويب المظلم. لكن عليك أن تكون حذرًا خلال استعمال المتصفح، فكونه قادر على الوصول لأماكن عميقة في الويب يعني أن خطر التعرض لبياناتك وارد للغاية.

إيجابياته:

  • يخفي متصفح Tor هويتك وتفضيلاتك وأي شكل من أشكال البيانات الشخصية عن طريق إرسال نشاطك عبر ثلاث عقد على الأقل في شبكة المتصفح. يتم تشفير بياناتك في كل عقدة Tor (خادم) يمر بها. ما لم تقم بإدخال بياناتك في مكان ما، فهذا يجعلك مجهول الهوية بشكل لا يصدق
  • حذف أي ملفات تعريف ارتباط قمت بتثبيتها بعد أي جلسة. ويضيف التشفير ثلاثي الطبقات في Tor شبكة أمان إضافية لمنع أي شركة كبيرة أو مخترق من سرقة بياناتك

سلبياته:

  • قد يتم إبطاء اتصالك عند استخدام Tor. ما لم تكن تعمل مع الكثير من النطاق الترددي، فإن عمليات إعادة توجيه حركة المرور والتشفير الثلاثي ستجعل الإنترنت يعمل بشكل أبطأ. هذا يعني أنه يجب عليك استخدام Tor لأشياء مثل تصفح Reddit، ولكن إذا كنت ترغب في بث فيلم، فيجب عليك استخدام أحد المتصفحات الأخرى في القائمة
  • حيث أن المتصفح يُتيح لك الوصول إلى مواقع الويب على اختلافها، فهذا يزيد من فرصة زيارتك لموقع ويب ضار يضم برامج تشكل خطرًا على أمنك وخصوصية بياناتك

 

2. متصفح Brave

متصفحات الويب Brave

تأسس Brave في عام 2016، وهو خيار مثالي لتصفحك الخاص والآمن. يحتوي المتصفح على جميع الأدوات التي تحتاجها للحفاظ على خصوصية تصفحك، ولكنها ليست صديقة للخصوصية بنسبة 100٪.

إيجابياته:

  • يمتاز المتصفح بخاصية Adblocker لمنع الإعلانات المزعجة. لكن هذه الخاصية لا تفعل أي شيء للحفاظ على أمانك السيبراني
  • يمتاز المتصفح بواجهة أنيقة سهلة الاستخدام، ويمكنك تخصيص تجربة تصفح الويب بعدة طرق من خلاله
  • يتمتع Brave ببعض ميزات الأمان، بما في ذلك القدرة على تأمين مواقع الويب غير الآمنة باستخدام HTTPS

سلبياته:

  • في أبريل 2019، أطلق Brave برنامجه الإعلاني الخاص به. فمن ناحية، يحظر الإعلانات من الجهات الخارجية، ولكن من ناحية أخرى، يعرض إعلاناته الخاصة، والتي لا تكون مستهدفة ولا تدفع أي عمولة لمنشئي المحتوى الذي تستهلكه
  • تجربة التصفح عبر Brave ليست بسرعة تصفح كروم أو سفاري

 

3. متصفح موزيلا فايرفوكس

متصفح فايرفوكس

بدون تشفير على مستوى Tor، يكون أي متصفح في خطر كبير للتعرض للاختراق، حتى لو كان المطورون حريصين على خصوصيتك.

يمكن أن تحدث الاختراقات في أي دقيقة، لهذا السبب تحتوي المتصفحات الآمنة على تصحيحات وتحديثات متكررة ، تمامًا مثل Mozilla.

إيجابياته:

  • مؤسسة Mozilla هي مؤسسة غير ربحية، لذلك ليس لديها حافز لبيع بياناتك الشخصية.
  • تشمل إجراءات الأمان في Firefox إخفاء موقعك، وحظر التتبع، والوقوف في طريق المعلنين الذين يرغبون في انتزاع بياناتك الشخصية. من السهل أيضًا إيقاف تشغيل ميزات WebGL و WebRTC، ويوفر مدير كلمات المرور
  • يمسح “الوضع الخاص” في Firefox جميع المعلومات التي تدخلها بمجرد تسجيل الخروج
  • يكافئ Firefox المبرمجين الذين يجدون ثغرات في نظامهم ويخطرهم بذلك. ثم يقوم Firefox بتصحيح هذه الثغرات بسرعة كبيرة
  • نظرًا لأن Mozilla عبارة عن نظام أساسي مفتوح المصدر، فهو متصفح شفاف. إذا غيرت أي شيء إلى التعليمات البرمجية الخاصة به والتي يمكن أن تهدد خصوصيتك، فسوف يكتشف ذلك عامة الناس

سلبياته:

  • من المعروف أن Firefox ذا حجم كبير ويستهلك قدرًا كبيرًا من ذاكرة RAM، لذلك إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر قديم، فقد تكون هناك خيارات أفضل، مثل Brave
  • يواجه Firefox بعض مشكلات التوافق، خاصةً مع أجزاء CSS من الموقع، ولكن هناك الكثير من المطورين النشطين الذين يصلحون هذه المشكلات باستمرار. فقط تذكر تثبيت أفضل الوظائف الإضافية للخصوصية على Mozilla

 

4. متصفح Safari

متصفح سفاري

سفاري هو متصفح Apple الافتراضي. وتماشيًا مع فلسفة التطوير لشركة أبل، يُمكنها منع أي فيروس أو رابط ضار من التأثير على نظامك بالكامل، ولديها إجراءات أمنية مناسبة لك من خلال متصفحها.

إيجابياته:

  • لا يسمح Safari بوصول وانتشار الشفرات الضارة إلى اتصالك أو متصفحك، ويحافظ على أمان بياناتك في حالة النقر فوق الرابط الخطأ
  • لن يقوم Safari بتحميل المواقع المشبوهة، وسيُعلمك بالخطر المحتمل
  • أطلق Safari ميزة منع التتبع، والتي لا تسمح للمعلنين باستخدام معلوماتك، وتساعدك على البقاء مجهول الهوية عند تصفح الويب عن طريق إخفاء بصمتك الرقمية
  • يحتوي Safari على الكثير من امتدادات الأمان. لديهم ميزة وضع إشارة مرجعية بسيطة، وستحصل على مزايا iCloud دون القلق بشأن مشاركة بياناتك مع Google

سلبياته:

  • نادرًا ما يتم تحديث Safari. ويعتبر ذلك إنذار خطر في حالة حدوث انتهاكات وستكون مشكلة كبيرة لأي نظام أساسي آخر
  • Safari ليس قابلاً للتخصيص مثل المتصفحات الأخرى من حيث إعدادات الخصوصية والأمان، على الرغم من أنه يمكنك التغلب على ذلك باستخدام بعض الملحقات
  • كما هو الحال مع أي شركة تقنية كبيرة أخرى، هناك حديث عن تسريبات مشبوهة للبيانات، وبما أن Safari ليس مفتوح المصدر، لا يمكن التحقق من هذه الادعاءات

 

5. متصفح Chromium

متصفحات الويب Chromium

لا يعتبر كروم خيارًا آمنًا لتصفح الإنترنت إن كنت تولي اهتمامًا بأمان بياناتك، لكنه سريع، ويحتوي على عدد كبير من الميزات التي تجعله رائجًا ومفضلًا للعديد من المستخدمين.

يحتوي متصفح Chromium على جميع الميزات الجيدة لكروم، لكن دون أن يقترب من بيانات المستخدمين الخاصة وإضافة ميزات أمان أخرى.

إيجابياته:

  • مثل Mozilla، غالبًا ما يتم تصحيح Chromium وتحديثه، لكنه لا يستهلك قدرًا كبيرًا من ذاكرة الوصول العشوائي
  • لا يرسل Chromium أي بيانات إلى Google، وهو مفتوح المصدر، لذلك لديك مجتمع كامل للمساعدة في اكتشاف المخاوف الأمنية وتطوير برامج مبتكرة
  • نظرًا لأن الواجهة تشبه إلى حد بعيد Chrome، وبما أن التوافق مع الإضافات لن يمثل مشكلة، فمن السهل إجراء الانتقال من متصفح Google الفضولي

سلبياته:

  • يشبه Chromium نوعًا ما غلاف المتصفح الكامل الذي يستخدمهGoogle Chrome. لكنه يفتقر إلى برامج الترميز ومشغل فلاش لائق. هذا يعني أنك لن تكون قادرًا على تشغيل مقاطع الفيديو أو حتى عرض ملفات pdf فيها ما لم تتسخ يديك وتثبيت البرنامج عليها بنفسك
  • من الصعب إيقاف تشغيل وظائف WebGL و WebRTC

 

اقرأ أيضًا:

أفضل تطبيقات حظر الإعلانات على متصفحات الويب

10 من خدمات جوجل ربما لم تسمع عنها من قبل!

تطبيقات خبيثة تخلّص منها إن كانت على هاتفك!

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى