ما هو الوسواس القهري ؟

ما هو اضطراب الوسواس القهري OCD ؟

وسواس قهري

من الطبيعي، في بعض الأحيان، العودة والتحقق من أن المكواة غير متصّلة بالكهرباء أو تقلق من احتمال تعرّضك للتلوّث بالجراثيم، أو حتى التفكير الزائد في بعض الأحيان عندما يستدعي الموقف ذلك. لكن إن كُنت تعاني من اضطراب الوسواس القهري OCD، فإن الأفكار الهوسية والسلوكيات القهريّة تُصبح مستهلكة لدرجة أنها تتداخل مع حياتك اليومية.

الوسواس القهري هو اضطراب قلق يتميّز بأفكار لا يُمكن السيطرة عليها وسلوكيات طقسية متكررة تشعر أنك مضطر لأدائها. إن كُنت تعاني من الوسواس القهري، فمن المحتمل أنك تُدرك أن أفكارك المهووسة وسلوكياتك القهرية غير منطقية، لكن رغم ذلك، لا تستطيع السيطرة عليها أو التحرر منها ومقاومتها.

يؤدي الوسواس القهري إلى توقف الدماغ عن التفكير أو الرغبة. على سبيل المثال، يمكنك فحص الموقد 20 مرة للتأكد من إيقاف تشغيله بالفعل لأنك مرعوب من إحراق منزلك، أو غسل يديك حتى يتم تنظيفها خشية من الجراثيم. على الرغم من أنك لا تستمد أي شعور بالسرور من أداء هذه السلوكيات المتكررة، إلا أنها قد توفر بعض الراحة للقلق الناتج عن الأفكار الهوسية.

قد تحاول تجنب المواقف التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض أو تعالج نفسك بالعقاقير المهدّئة، لكن في الوقت الذي تظن فيه أنه لا مهرب من هذه الأفكار والهوس الزائد عن حده، إلا أنه هناك بعض الأشياء يُمكنها أن تُحرر أفكارك وتحثك على التفكير المنطقي لاستعادة السيطرة على أفعالك وأفكارك.

 

الوسواس القهري والإكراه

وسواس النظافة

الهواجس هي أفكار أو صور أو نبضات لا إرادية تحدث مرارًا وتكرارًا في ذهنك. على الرغم من أنك لا تريد أن يكون لديك هذه الأفكار، لكن لا يمكنك إيقافها. لسوء الحظ، هذه الأفكار والهوس غالبا ما تكون مثيرة للقلق ومشتتة.

أما الإكراه، فه, مجموعة السلوكيات التي تشعر أنك مُجبرٌ على عملها لجعل الهواجس تختفي. على سبيل المثال، إن كُنت خائفًا من التلوث، فقد تُطوّر طقوسًا خاصة للتنظيف العميق. مع ذلك، فإن كبح خوفك المرضي من الجراثيم لن يتوقّف، وستعود الهواجس لتُصبح أقوى من السابق. وغالبًا ما تنتهي هذه الطقوس والسلوكيات الإجبارية لتُصبح مثارًا للقلق وتجعلك تدور في حلقة الوسواس القهري المفرغة.

 

كيف تعرف أنك مصاب بالوسواس القهري؟

اضطراب الوسواس القهري

لمجرد أن لديك أفكار هوس أو سلوكيات إلزامية لا يعني أن لديك اضطراب وسواس قهري. مع الوسواس القهري، تُصبح هذه الأفكار والسلوكيات مصدر ضيق، وتتداخل مع حياتك وعلاقاتك اليومية.

أكثر الهواجس التي تُخيف من يُصاب بالوسواس القهري:

  • الخوف من الأوساخ والجراثيم والأمراض
  • الخوف من فقدان السيطرة وإيذاء نفسك أو الآخرين
  • التركيز المفرط على الأفكار الدينية أو الأخلاقية
  • الخوف من فقدان أو عدم وجود أشياء قد تحتاجها
  • النظام والتماثل: فكرة أن كل شيء يجب أن يصطف “بشكل صحيح”
  • الانتباه المفرط إلى شيء يعتبر خرافة أو يجلب الحظ السيء

 

كيف تتغلب على اضطراب الوسواس القهري OCD ؟

اضطراب OCD

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 330

التعرف على مسببات القلق

تتمثّل الخطوة الأولى في معرفة الأفكار أو المواقف التي تُثير هواجسك وإكراهاتك. وذلك عبر تسجيل هذه المواقف وتقييم القلق الذي عانيته في كل موقف، ثم استخدام الاستراتيجيات الذهنية لتخفيف قلقك.

تتبع الهواجس يُمكن أن يُساعدك على توقع رغباتك، والمساعدة في تخفيفها. إذا كان سلوكك القهري يتضمن التحقق من إغلاق الأبواب أو إغلاق النوافذ أو إيقاف تشغيل الأجهزة، فحاول قفل الباب أو إيقاف تشغيل الجهاز باهتمام إضافي في المرة الأولى.

 

تعلم مقاومة الوسواس

قد يبدو الأمر ذكيًا بتجنب المواقف التي تثير أفكارك المهووسة، ولكن كلما زاد تجنبك لها، أصبح الأمر أكثر رعبًا. على العكس من ذلك، من خلال تعريض نفسك لمشغلات الوسواس القهري مرارًا وتكرارًا، يمكنك تعلم مقاومة الرغبة في إكمال طقوسك القهرية. يُعرف هذا باسم التعرض والوقاية من الاستجابة (ERP) وهو الدعامة الأساسية للعلاج المهني للوسواس القهري.

 

تحدي الأفكار التي تُسبب الهوس

كل شخص لديه أفكار أو مخاوف مقلقة من وقت لآخر. لكن اضطراب الوسواس القهري يؤدي إلى توقف الدماغ عن التفكير المثير للقلق بشكل خاص، مما يتسبب في أن يلعبه مرارًا وتكرارًا في رأسك. كلما كانت الفكرة غير سارة أو محزنة، زاد احتمال محاولتك قمعها. لكن قمع الأفكار يكاد يكون من المستحيل وعادة ما يكون للمحاولة تأثير معاكس، مما تسبب في عودة الفكر غير السار إلى الظهور بشكل متكرر أكثر وتصبح أكثر إزعاجًا.

يمكنك التغلب على الأفكار المزعجة من خلال تعلم تحملها عبر تمارين التعرض والوقاية من الاستجابة. من المهم أيضًا تذكير نفسك أنه لمجرد أن لديك فكرة غير سارة، فهذا لا يجعلك شخصًا سيئًا. أفكارك هي مجرد أفكار. حتى الأفكار غير المرغوب فيها أو الاقتحامية أو العنيفة هي أمر طبيعي.

 

الحصول على المساعدة

قد تتفاقم حالة الوسواس القهري عندما تشعر بالعجز والوحدة، لذلك من المهم بناء نظام دعم قوي. كلما كنت متصلًا بأشخاص آخرين، كلما كنت أقل عرضة للخطر. ومجرد التحدث إلى شخص متفهم حول مخاوفك وحثك يمكن أن يجعلها تبدو أقل تهديدًا.

 

قم بإجراء تغييرات نمط الحياة لتخفيف أعراض OCD

يلعب نمط الحياة الصحي والمتوازن دورًا كبيرًا في تخفيف القلق والحفاظ على نوبات القلق العنيفة والوسواس ضمن نطاق السيطرة. مثل أن تشغل نفسك في لعب الرياضة بانتظام، الحصول على قسط كافٍ من النوم، تجنب العقاقير المهدئة والابتعاد عن التدخين.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما هو اضطراب الألعاب ؟

كيف تبدو حياة الأشخاص المصابين باضطراب الوسواس القهري ؟

هل أنت ممن يصابون بالاضطراب العاطفي الموسمي ؟

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ