الملايين من الناس مُصابون بهوس ألعاب الفيديو التي أصبحت جزءًا بارزًا من نمط حياة الكثير منهم! ورغم أن هدف ألعاب فيديو بمختلف أنواعها هو التسلية والمتعة، إلا أن جانبًا آخر يُمكن أن يجعل هذه الألعاب مهمة للعلماء.

فقد بزرت مجموعة من ألعاب الفيديو تبيَّن أنها تخدم العلماء والبحث العلمي من خلال تسريع التقدم البحثي في مجالات علمية مختلفة. نستعرض في المقال أبرز 10 ألعاب فيديو خدمت العلماء في أبحاثهم!

 

10 ألعاب فيديو ساعدت العلماء في أبحاثهم!

 

Happy Match

لعبة تجميع

تم تصميم اللعبة من قبل مجموعة من العلماء من جامعة سيراكيوز. اللعبة لها إصدارات مختلفة، لكن جميعها تتفق على مساعدة العلماء في تصنيف الكائنات الحية. من إصدارتها: العث السعيد، أسماك القرش السعيدة، وغيرها الكثير.

 

Astro Drone

أسترو درون

أسترو درون هي لعبة تم تطويرها من قبل وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) كجزء من مشروع التعهيد الجماعي العلمي. إذ تطلب اللعبة من اللاعب توجيه الطائرات بدون طيار خلال بعثات فضائية عبر تقنية الواقع المعزَّز، وتنفيذ مناورات في الفضاء، مثل الهبوط، تجنب العقبات، أو رسو السفن. عبر جمع البيانات الناتجة من اللاعبين، يُمكن مساعدة وكالة الفضاء الأوروبية في تحسين قدراتهم المستقبلية.

 

QuestaGame

لعبة QuestaGame

تمامًا مثل لعبة بوكيمون جو، هذه اللعبة تعمل على إخراجك من منزلك لكن للبحث عن الحيوانات والكائنات الحية وتوسيع معرفتك بالتنوع البيولوجي أثناء اللعب، وذلك عبر تصوير أي حيوان يُمكنك أن تجده في منطقتك. وتُساعد البيانات التي يجمعها اللاعبين على جمع البيانات عن التنوع البيولوجي العالمي.

 

Mozak

ألعاب فيديو

لعبة تتمحوْر حول تتبع الخلايا العصبية في الدماغ. إذ تعتبر مهمة تعقب الخلايا العصبية من أكثر المهام البحثية صعوبةً على الإطلاق. لذلك، من شأن اللعبة أن تُساهم في تسريع عملية البحث العملي في هذا المجال.

 

Dizeez

لعبة Dizeez

الهدف من اللعبة هو مطابقة مرض ما مع خمسة اختيارات جينية. البيانات التي يتم جمعها من اللعبة تُساعد الأطباء في البحث العلمي وعلم الأمراض والجينات.

 

Foldit

لعبة Foldit

يُمكن للاعبين مساعدة الخبراء في إيجاد أفضل بنية للبروتين. وتقوم مهمة اللاعب على تشكيل البروتين في أفضل بنية ممكنة. هذه البيانات تُساعد العلماء على إيجاد حلول أوسع لاختراع اللقاحات ومحاربة الأمراض، إضافةً إلى التقليل من مشاكل التلوث.

 

Malariaspot Bubbles

لعبة Malariaspot Bubbles

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، هناك 600،000 حالة جديدة من الملاريا يوميًا في جميع أنحاء العالم. الملاريا سببها طفيلي بروتوزوي يسمى بلاسموديوم. حاليًا، الإجراء المعتاد لتشخيص الملاريا يتضمن الفحص اليدوي للدم، مما يبطئ من عملية المعالجة بأكملها. ولتسريع هذه العملية، طوَّر باحثون في جامعة مدريد التقنية لعبة تسمى فقاعات مالارياسبوت. مهمة هذه اللعبة هو تحديد خمسة أنواع مختلفة من طفيليات الملاريا عن طريق إطلاق النار على البعوض وتفجير الفقاعات.

 

Sea Hero Quest

لعبة بطل البحر

الخرف من الأمراض الدماغية السيئة التي تؤثر على القدرة المعرفية ومهارة الملاحة المكانية. ولمساعدة العلماء في فهم آلية عمل الدماغ أثناء التنقل بالفراغ، طوَّر علماء لعبة يأخذ اللاعب فيها دور بحّار شاب والده يعاني من الخَرَف، ومهمته التنقل بين عدة حواجز وتذكر الطريق لتجنب الضياع.

 

Stall Catchers

لعبة Stall Catchers

تم تطوير اللعبة لمساعدة العلماء في جامعة كورنيل على تكوين فهم أكثر دقة في أبحاث الزهايمر. حيث يكون اللاعب قادرًا على رؤية طبقات أنسجة الدماغ من خلال المجهر الظاهري. ومهته هي البحث عن أوعية دموية متوقفة عبر الأنسجة وتُعتبر بمثابة “صيد”.

 

Cell Slider

خلايا سرطانية

حتى اللحظة، لا يوجد أي علاج لمرض السرطان. لذلك، طوَّر العلماء لعبة Cell Slider ومهمتها هي تحليل عينات الأنسجة التي تبرَّع بها مصابون بالسرطان، ثم الإجابة على أسئلة بسيطة . هذه اللعبة تهدف إلى تسريع أبحاث السرطان وإنقاذ الملايين من الأرواح.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ألعاب فيديو قديمة ولكنها تساوي آلاف الدولارات

أصعب 10 ألعاب فيديو على الإطلاق


تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *