منوعات

هل تعيد النظر في عادات الإنفاق؟ 8 أشياء لا ينفق الأثرياء أموالهم عليها!

يُمكن للأثريا شراء كل ما يُريدونه، أليس كذلك؟ في حين أن هذا قد يبدو صحيحًا، إلا أنه لا يعني أن الأثرياء يُبعثرون أموالهم يمينًا ويسارًا! بل على النقيض من ذلك، العديد منهم يتعاملون بحكمة واقتصاد في عادات الإنفاق الخاصة بهم.

عادات الإنفاق الجيدة

وفي هذه القائمة، نستعرض أبرز ما لا يُنفق عليه الأثريا أموالهم، لتكون لكَ درسًا ودليلًا في عادات إنفاقك الخاصة.

 

كيف تسيطر على عادات الإنفاق لديك كالأثرياء؟

بدايةً،، لا تُفكّر في الأشياء التالية:

 

القنوات التلفزيونية وألعاب الفيديو

ألعاب الفيديو

لم يجمع الأغنياء ثروتهم وهم يجلسون حولهم و يحدقون في الشاشة طوال اليوم.

هذا هو السبب في أنهم لا يهدرون المال على حزم التلفزيون الضخمة أو أحدث ألعاب الفيديو.

ووفقًا لبيانات عام 2015 من Nielsen، أنفق البالغون في الأسر التي يقل دخلها السنوي عن 25000 دولار بشكل كبير على الوسائط التي تستهلك الكثير من الوقت (من خلال التلفزيون أو ألعاب الفيديو أو الراديو)، مقارنة بالبالغين في الأسر التي يزيد دخلها السنوي عن 75000 دولار.

ووجد توماس كورلي، مؤلف كتاب “العادات الغنية: عادات النجاح اليومية للأفراد الأثرياء” أن 67% من “الأثرياء” يقولون إنهم لا يشاهدون التلفاز.

 

الماركات الفاخرة

عادات الإنفاق

يمكن لأصحاب الملايين شراء أحدث صيحات الموضة من كبار المصممين، ولكن هذا لا يعني أنهم ينفقون أموالهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس على الملابس الراقية.

في الواقع ، قال مؤسس IKEA، إنغفار كامبراد، لمجلة Newsweek إنه لا يرتدي أي شيء ليس من سوق السلع المستعملة “ليكون مثالًا جيدًا”.

وبالمثل، أخبر بيل جيتس مجلة Time أنه لا يزال يرتدي ساعة بقيمة 10 دولارات على الرغم من قدرته لشراء خزانة مليئة بساعات رولكس.

 

منازل باهظة الثمن

منازل فاخرة

على الرغم من أن ميزانية شراء المنازل الخاصة بهم أعلى بكثي ، إلا أن الأغنياء ما زالوا يبحثون عن الصفقات.

فهم يريدون أن يشعروا أنهم يحصلون على أكبر قيمة مقابل دولاراتهم وليس وكأنهم يتعرضون للسرقة.

ربما ينفقون الملايين، لكنهم سيحاولون المساومة على قائمة الأسعار مثل أي شخص آخر.

وحتى أن بعض الأثرياء يذهبون إلى حد عدم شراء منزل فخم على الإطلاق. وفقًا لـ US News and World Report، قد يكون وارن بافيت ثالث أغنى رجل في العالم، لكنه لا يزال يعيش في المنزل الذي اشتراه عام 1958 مقابل 31500 دولار.

 

الحصول على قصة شعر باهظة الثمن

حلاقة الشعر

كل شخص يحتاج إلى قص شعره من حين لآخر، لكن بعض الأثرياء المشهورين لا يعتقدون أنه يستدعي التأثير على عادات الإنفاق.

جون كودويل، رجل الأعمال والملياردير يقص شعره بنفسه، وفقًا لمجلة تايم، ومؤسس ايكيا، إنغفار كامبراد، قال لمجلة نيوزويك إنه تم قص شعره عندما كان في البلدان النامية كوسيلة لرد الجميل.

 

بطاقات ائتمان متعددة

بطاقات ائتمان

من المفهوم أن شخصًا ثريًا قد لا يرغب في التجول وبحوزته الكثير من النقود في جيبه.

لكن لا تفكر لثانية واحدة في أن محفظتهم مليئة ببطاقة ائتمان من كل بنك.

وقال توم كورلي، مؤلف الكتاب الأكثر مبيعًا: العادات الغنية: العادات اليومية للأشخاص الناجحين، 8٪ فقط من الأثرياء يستخدمون أكثر من بطاقة واحدة.

وفي الوقت نفسه، يمتلك 77% من الفقراء بطاقات ائتمان متعددة. مع المزيد من البطاقات، هناك المزيد من الرسوم التي يجب تتبعها، والمزيد من الرسوم المالية التي يجب أن تتراكم، وعمومًا المزيد من الفرص لشراء الأشياء التي لا تحتاج إليها.

 

الرسوم والضرائب المتأخرة

رسوم متأخرة

لا أحد يحب دفع رسوم متأخرة مزعجة عندما يفوتهم فاتورة أو دفعة، وخاصة الأثرياء. هذا هو السبب في أنهم يجتهدون في إعداد الدفع التلقائي على جميع حساباتهم، من الرهون العقارية ومدفوعات السيارات إلى بطاقات الائتمان والتأمين.

 

أشياء لا تدوم

عادات الإنفاق للأثرياء

حتى لو كان الأثرياء يملكون المال لاستبدال عنصر بالٍ أو معطل، فهم لا يزالون لا يريدون إهدار أموالهم بهذه الطريقة.

بل على النقيض من ذلك، يبحثون عن عمليات شراء دائمة وإن كانت تكلفتها أعلى.

 

التقاعد

التقاعد

بالنسبة للأثرياء، فإن التقاعد ليس محط التركيز في الغالب لأن أصحاب الملايين العصاميين لا يخططون للتقاعد .

وكشفت دراسة عن أن 54% من أصحاب الملايين يرغبون في العمل خلال سنوات التقاعد، وأن 60% من الأشخاص الذين تبلغ ثروتهم الصافية 15 مليون دولار يخططون للعمل “بغض النظر عن أعمارهم”.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

تعرف على أفضل تطبيقات إدارة الميزانية وتتبع النفقات

لماذا يودع الأثرياء أموالهم في بنوك سويسرا بالذات؟

أمور فعلها الأثرياء قبل أن يمتلكوا الملايين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى