طب و صحة

هل تعاني من إدمان القهوة؟ 7 خطوات لتقليل إدمان الكافيين قبل شهر رمضان

ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك، يشعر من يُعاني من إدمان القهوة بالقلق خاصةً مع تأثير انقطاع الكافيين المزعج في الأيام الأولى من الصيام.

فكل من يُحب أن يبدأ صباحه بجرعة كافيين سوداء يعلم ما يعنيه الانقطاع عن القهوة لفترة طويلة من فجر اليوم وحتى مغربه.

حيث تترافق أعراض انسحاب الكافيين التي تبدأ بمجرّد تفويت الجرعة المعتادة من القهوة كل يوم بصداع يُصنّفه من عانى منه بأنه شديد ومزعج للغاية.

كما يُفيد البعض بتعرّضهم لتشويش في الرؤية وضعف تركيز عام وقلق ورعشة. وهذه الأعراض تُعتبر مقلقة ونحن على أعتاب الشهر الكريم.

لكن إن كُنت ممّن يختبرون هذه الأعراض بعد الانقطاع المفاجئ عن شرب القهوة، فذلك يعني بلا شك أنّك تُعاني من إدمان الكافيين.

 

الابتعاد عن الكافيين في رمضان، كيف تُسيطر على إدمان القهوة؟

إدمان القهوة

الكافيين، والذي يتواجد بصورة طبيعية في القهوة والشاي والصودا وحتى الشوكولاتة، يُساعد على تحسين اليقظة والشعور بمزيدٍ من التركيز عبر زيادة مستويات هرمون الأدرينالين مع تقليل المواد الكيميائية التي تُشجّع على النوم، كالميلاتونين.

حيث يستغرق الكافيين حوالي ست ساعات قبل أن يقوم الجسم بالتخلص منه خارجًا. خلال هذه الفترة، ستشعر باليقظة والنشاط.

هذا الأمر يجعل الاستمتاع بالقهوة أو طعام غني بالكافيين مسببًا محتملًا لمشاكل النوم إن قُمت بتناوله في المساء.

وغالبًا ما تترافق مشاكل إدمان الكافيين عند تناول ما يزيد عن ثلاثة أكواب قهوة في اليوم، أو حوالي 250 ملليجرام من الكافيين يوميًا.

وتشمل أعراض الإفراط في تناول الكافيين الأرق والقلق والتهيّج والصداع والعصبية وسرعة نبضات القلب.

ومع أخذ كل ما ذكرناه بعين الاعتبار، واستعدادنا لاستقبال شهر رمضان، وانقطاع يصل إلى أكثر من 15 ساعة عن تناول الطعام والشراب، علينا أخذ غدمان القهوة بعين الاعتبار ومعالجة هذا الأمر.

وكأي نوع إدمان آخر، فإن علاج إدمان الكافيين والقهوة لا يختلف كثيرًا من حيث الآلية، وهو التدرّج بالأمر، أو الانقطاع التام مع تحمّل أعراض الانسحاب التي تستمر لأيام قليلة.

مقالات ذات صلة: ما هو انسحاب الكافيين؟ وكيف نقلل من أعراضه وآثاره؟

 

7 خطوات للتخلص من إدمان القهوة

قهوة

إن الخطوة المثالية للتخلص من أعراض انسحاب الكافيين الموجود في القهوة قبل قدوم رمضان، هو أن تبدأ بتهيئة نفسك والبداية تدريجيًا.

فيما يلي نستعرض 10 طرقًا لعلاج إدمان الكافيين والتخلص منه:

 

قلّل من استهلاك القهوة بشكلٍ تدريجي

عليكَ أن تُخطط لسحب الكافيين من جسدك على مراحل، فليس من الحكمة أن تقوم بالانقطاع المفاجئ بمجرّد بدء الصيام ودخولنا في شهر رمضان المبارك.

يُمكنكِ البدء بالتخلّص من الجرعة الصباحية والانتظار يوميْن على هذا المنوال بتجنّب شرب كوب قهوة الصباح.

بعد يوميْن إلى ثلاثة أيام، تخلّص من الجرعة الثانية أو على الأقل اشرب نصف الكمية أو حتى ثلثها.

سيُساعد هذا التخفيض التدريجي على التخفيف من أعراض انسحاب الكافيين كالصدّاع والعصبية والغثيان.

 

التخفيف من مشروبات الكافيين عبر إضافة الماء

تحضير مشروب

حسنًا، ربّما لن يُحبّذ محبو القهوة طعم معشوقتهم السمراء مخفّفة بالماء، لكن هذا الحل ينجح مع من يبحث عن حل لإدمان القهوة قبل شهر رمضان على الأقل!

تخفيف تركيز القهوة أو أي مشروب آخر من مشروبات الكافيين يُعتبر حلًا مثاليًا لمن يبحث عن حلول وسطية وليس الانقطاع المباشر.

فإضافة الماء بنسبة أكبر إلى القهوة تُقلل من تركيزها بشكلٍ كبير وخاصةً تركيز مادة الكافيين. وبذلك، تُقلل من آثار انسحاب الكافيين الشديدة.

 

استبدل القهوة بمشروب آخر في الصباح

إن كُنت ممّن اعتادوا شرب القهوة كل صباح، فكّر في تجربة مشروب جديد خلال هذه الأيام.

يقول الخبراء أن استبدال القهوة بشاي الأعشاب في الصباح- يثعتبر قرارًا حكيمًا. ولكن بدء النهار بالشاي الأخضر يُعتبر أفضل لأنه أكثر صحة.

مقالات ذات صلة: فوائد الشاي الأخضر للرجيم ، مفعول سحري ونتائج سريعة!

 

جرّب خيارات أخرى منزوعة الكافيين

قهوة منزوعة الكافيين

بدلًا من أخذ جرعة كافيين صباحية مركّزة على شكل فنجان قهوة، جرّب مشروبات أخرى أقل في تركيز الكافيين أو خيارات منزوعة الكافيين تمامًا.

اليوم، أصبح هناك أنواع عديدة من القهوة منزوعة الكافيين، وصودا منزوعة الكافيين لتجربتها.

ويُمكنك كذلك أن تستبدل القهوة وهذه المشروبات بعصير الفواكه أو المياه وهي خيار أفضل.

 

للتقليل من إدمان القهوة، انتقل لخيارات أقل حجمًا

بدلًا من فنجان كبير أو الحجم الكبير من قهوة ستاربكس، يُمكنك تجربة الكوب المتوسّط أو حتى الصغير.

فكلّما قلّ الحجم، قلّت مقدار جرعة الاسبريسو فيلا القهوة خاصةً في تلك التي يُحضّرها ستاربكس.

كما يُمكنك أن تطلب خيارات أخرى منزوعة الكافيين.

 

استبدل القهوة بالمشي!

قد يبدو هذا الخيار غريبًا بعض الشيء، لكن من الآن وصاعدًا، ضع حذاء المشي على مقربة منك على الدوام!

وفي كل مرة تشعر بها في حاجتك ورغبتك لشرب القهوة، ارتدِ حذاءك واخرج من المنزل على الفور.

فالمشي لمسافة قصيرة كل يوم – 15 دقيقة تقريبًا – يُساعدك على إدارة التوتر المرافق لأعراض انسحاب الكافيين. كما أنه يُقلل من حدة العصبية ويُحسّن الدورة الدموية.

 

الحصول على ساعات نوم إضافية

في أيامك الأولى لتخفيف عدد أكواب القهوة، ستشعر باستمرار بالهُزال والتعب. وهذا الأمر طبيعي للغاية نظرًا لأن جسمك اعتاد على نسبة معيّنة من الكافيين يوميًا، لكنه بدأ يفقدها.

لذلك، فالحل الأمثل هو أن تنام لساعات إضافية ما سيُشعرك بالراحة أكثر ويُعوّض عليك الطاقة المفقودة.

 

المصادر

1، 2

اقرأ أيضًا:

الشاي الأسود أم القهوة! أيهما أفضل وأقرر ضررًا للاستهلاك؟

لمدمني القهوة احذروا التسمم بالكافيين

هل تفضّل قهوة إسبريسو أو لاتيه؟ تعرف على الفرق بين 12 نوع قهوة ومسمياتها!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى