ما سر الدوائر السوداء في مدرج هبوط الطائرات ؟

وفقًا لبحثٍ حديث، لا تعمل أنظمة ردع الطائرات على منع أي طائر من الاصطدام بالطائرة على الرغم من تقدّمها ونجاحها في منع العديد من الكوارث في الجو مثل خطر التعرض لصواعق بالبرق وما إلى ذلك. لكن طريقة جديدة يعمل العلماء على تجربتها قد تكون الحل الأخير للتخلص من خطر اصطدام الطيور بالطائرات عبر الوهم البصري!

طائرة

 

تطبيق الوهم البصري في مدرجات هبوط الطائرات لمنع حصول هذه الكارثة!

 

على الرغم من حجم الطائر الصغير مقارنةً بحجم الطائرة، لكن اصطدام الطيور بالطائرات قد يترتب عليه آثار خطيرة ونتائج كارثية. وعادةً ما تصطدم الطيور مع نوافذ قُمرة الطيّار أو المحرك، ما يُجبر الطيّار على الهبوط اضطراريًا في أقرب مطار لتقييم الضرر الناتج.

طائرة

ونظرًا لأن أنظمة الطائرات الرادعة لا تعمل على منع هذا الاصطدام، اتّجه خبراء من المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي وجامعة رين في فرنسا، لاختبار نوع جديد من الوهم البصري قد يُنقذ الطائرة من خطر التصادم مع الطيور، وذلك عبر إبعادها عن مسار الطائرة خاصةً في مرحلة الهبوط.

طائرة

وكشفت الاختبارات عن أن نمطًا يتألف من خلفية بيضاء ودوائر سوداء في المركز، قد يكون الحل الأنجع للتخلص من هذه المشكلة. وفقًا للعلماء، فإن هذا النمط المُستند على الوهم البصري يُعطي تأثيرًا يُعرف باسم “التأثير الوشيك looming effect”، والذي يجعل الطيور تعتقد أنها على وشك الصطدام بشيءٍ ما وتُغيّر من مسارها أو تُبطء من حركتها.

مواضيع ذات علاقة
1 من 224

الطائرات

وتم اختبار التجربة عمليًا في مطار لورد-تربس-بيرينيه والذي يقع على أرض لصيد الطيور الجارحة. حيث تم وضع شاشتيْن LED حول الممرات لعرض النمط المذكور على مدار اليوم. ولوحظ أن الطيور تجنّبت المرور فوق المطار عند رؤيتها للشاشة. بدلًا من ذلك، اتّجهت الطيور للأماكن التي كانت فيها الشاشات غير مرئية.

والأهم من ذلك، أن الطيور لم تتكيَّف مع الشاشات، بل واستمرت في تجنّبها على الرغم من عرض النمط لأكثر من خمسة أسابيع متتالية.

ويرى الخبراء أن هذه التكنولوجيا تُبشِّر بالخير لاستخدامها في المطارات، وذلك للحد من كوارث الطائرات التي تتسبب بها الطيور في المستقبل.

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل تتأثر الطائرات في الجو بالزلازل؟

لماذا يبدو أن الطائرات تسير ببطء في السماء؟

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ