أسوأ أفلام هوليوود لعام 2017!


كانت سنة 2017 حافلة بالكثير من الأفلام السينمائية المُختلفة. وتميَّزت بعض الأفلام عن غيرها في نسبة المشاهدة وتقييم النقاد والإيرادات، في حين لم تنجح أفلام أخرى في تخطي التوقعات على الرغم من الميزانية الضخمة في إنتاجها.

وكان موقع “بزنس إنسايدر” قد ذكر قائمة بأسوأ الأفلام للعام 2017 وفق تقييم موقع “الطماطم الفاسدة Rotten Tomatoes”.


اعلان





أسوأ أفلام عام 2017 وفق تقييم موقع Rotten Tomatoes

Diary of a Wimpy Kid The Long Haul – 20%

فيلم Diary of a Wimpy Kid

يتحدث الفيلم عن رحلة عائلية خلال الصيف. لكن يرى النقاد أن الفيلم افتقر للكثير من أساسيات النجاح واشتمل على الكثير من الخلل التقني وتعريض الأطفال للخطر والمشاهد المتكررة والطويلة، ماجعله من الأفلام الفاشلة هذا الموسم، وفقًا لتحليل الناقدة “كاتي والش” لصحيفة لوس أنجلوس تايمز.

Birth of the Dragon – 19%

فيلم Birth of the Dragon

الفيلم الذي يروي حياة بروس لي وفلسفة فنون الدفاع عن النفس لم ينجح هو الآخر في تحقيق النجاح كما كان متوقعًا، وكان من ضمن أفلام الموسم الفاشلة.

Baywatch – 19%

فيلم Baywatch

أحداث الفيلم تتحدث عن حارس إنقاذ يُدعى “ميتش بوشانون” الذي يتصادم مع آخر جديد “مات برودي” ثم يبدأ التنافس بينهما للحصول على وظيفة “منقذ شواطئ”، قبل أن يتّحدا معًا للكشف عن خطة إجرامية من عصابة محلية.

لكن وعلى الرغم من أحداثه، إلا أنه لم يرتقِ إلى المستوى المطلوب، ونال تقييمًا رديئًا على موقع “الطماطم الفاسدة”.

Wish Upon – 18%

فيلم Wish Upon

تدور أحداث فيلم الرعب عن فتاة مراهقة تدعى “كارلي” تعثر على صندوق غريب يحتوي على قوى سحرية غامضة، لكن استعماله ينطوي على مخاطرة كبيرة.

لكن الفيلم فشل في إرضاء النقاد بسبب تركيزه على استعمال العنف بلا داعٍ والسخرية الاذعة واستهدافه فئة المراهقين.

The House – 17%

فيلم The House

أحداث الفيلم تتحدث عن أبوين يُحاولان بشتى الطرق دفع الرسوم الجامعية لابنتهم بعد أن بذّراها وذلك عبر فتح ملهى ليلي غير قانوني. ويرى النقاد أن الخطأ كان في إسناد الأدوار لمجموعة من الكوميديّين بدلًا من استعمال شخصيات فعلية. إذ لم ينجح الممثلون في تأدية الأدوار النمطية وقصة الجريمة للفيلم.

The Mummy – 16%

فيلم The Mummy

على الرغم من أن بطل الفيلم من أشهر شخصيات هوليوود، وهو توم كروز، لكن ذلك لا يعني أن يُكتب للفيلم النجاح إن لم تكن أحداثه مرتبطة بطريقة صحيحة.

يتحدث الفيلم عن ملكة قديمة سُلبت قواها وُدفنت ظُلمًا حتى تستيقظ من سباتها حاملةً بداخلها قوة حقد تعاظمت على مدار آلاف السنين، والتي تصطدم مع مصير البطل. ويرى النقاد أن الفيلم جاء تقليدًا لفكرة أفلام المومياء الأخرى ولم يزد عليها بشيء سوى تغيير القليل بالأحداث.

The Dark Tower – 16%

فيلم The Dark Tower

من المُحزن أن يُوضع ممثل محترف في فيلم لا يتناسب مع قدراته التمثيلية المُذهلة مثل الممثل الصاعد “إدريس إلبا”. وتدور أحداث الفيلم حول حامل السلاح (رولاند ديستشاين)، والذي يطوف معالم الغرب القديم بحثًا عن برج الظلام وآملًا منه في أن بلوغ هذا البرج سيحافظ على عالمه المتهاوي، لكنه في المقابل يدخل في حالة صراع مع والتر أوديم أو الرجل المتشح بالسواد.

ويرى النقاد أن أحداث الإثارة في الفيلم لم تتلاءم مع قوة البطل التمثيلية الحقيقية، وسلبته الكثير من موهبته التمثيلية والإثارة، وافتقار الفيلم للتناسق بين المشاهد.

All Eyez On Me – 16%

فيلم All Eyez On Me

الفليم يُقدم قصة حياة مغني الراب والناشط السياسي “توباك شاكور”، الذي أصبح أحد أبرز الأصوات وأكثرها شهرةً في مرحلة مبكرة من عمره.

وعلى الرغم من أنه فيلم يستند إلى أحداث حقيقية، لكنه لم يُحقق الإيرادات المرجوة في شباك التذاكر. ويُعزي النقاد السبب إلى افتقار الأسلوب الفني في الرواية، واستناد المُخرج إلى أحداث عامة وعدم التعمق في حياة المغني التي كان حافلة بالأحداث.

Transformers: The Last Knight – 15%

فيلم Transformers

يتحدث الفيلم عن رئيس أوبتيموس الذي يعثر على كوكبه الأم الميت ويُحاول جاهدًا العثور على المتسبب في تدميره وإعادته مرةً أخرى للحياة، وفي سبيل تحقيق هذا ينبغي له العثور على قطعة أثرية، وتوجد القطعة الأثرية على كوكب الأرض.

وعلى الرغم من الميزانية الضخمة لإنتاجه، إلا أنه لم يحصل على الإيرادات الكافية لتغطية الميزانية، وكان أحد أدنى تصنيفات الصيف في أفلام الأكشن والإثارة للعام 2017.

The Nut Job 2: Nutty By Nature – 11%

فيلم The Nut Job

أحداث الفيلم ما هي إلا تكملة لأحداث الجزء الأول. ويرى النقاد أن فشل الفيلم ارتبط بركاكة سرد الأحداث وضعف ارتباطها مع بعضها البعض، واقتصارها على نظرية المؤامرة.

The Emoji Movie – 7%

فيلم The Emoji

أحداث الفيلم تتحدث عن العالم السري للرموز التعبيرية داخل هاتفك الذكي، والمخفية بتطبيقات الرسائل بمختلف أنواعها، والتي تحيا داخل المدينة الصاخبة (Textopolis)، حيث يتمنى كل رمز تعبيري منهم أن يستعمله مستخدم الهاتف. وفي هذا العالم، يملك كل رمز تعبيري تعبير وجه وحيد لا غير، باستثناء جين (تي.جيه. ميلر)، الرمز التعبيري الذي وُلد دون فلتر تنقية ويعج بالتعبيرات المتعددة.

ويُعتبر فيلم الأنيميشن الكوميدي من أسوأ الأفلام التي أُنتجت في عام 2017 حسب إجماع النقاد وتقييم موقع “Rotten Tomatoes”. بدءًا من الشخصيات إلى القصة إى ارتباط الأحداث.

اقرأ أيضًا:

أفلام شهيرة بين الماضي والحاضر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أسوأ أفلام هوليوود لعام 2017!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول