10 طرق لجعل القهوة مشروبًا أكثر صحة!

إن كنت تعتقد أن طقوس شرب فنجان القهوة الصباحية عادة سيئة، وتسعى إلى تغيير هذه العادة، فلا تستعجل! ذلك لأن العديد من الدراسات أثبتت أن للقهوة آثار صحية عديدة، وهي أحد المشروبات الساخنة الأكثر شعبية وفائدة كذلك!

 

هل القهوة مشروب صحي؟

 قهوة

تُعتبر القهوة مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة، بل من أغنى المصادر فيها في النظام الغذائي، وتتفوّق بذلك على الفواكه والخضروات. لكن العديد من الإضافات التي أصبحت ملازمة للقهوة أفقدتها جوهرها وقيمتها الغذائية الأساسية. فإضافة الكريمة والسكريات الصناعية وغيرها جعلها تتحوّل إلى قنبلة من السعرات الحرارية بدلًا من مصدر لزيادة الطاقة.

وإن كنت مهتمًا بشرب القهوة، أو مدمنًا عليها! وتخشى من أن تكون هذه الإضافة الأساسية في جدولك اليومي تجلب إليك المضار، نستعرض في المقال جملة من الفوائد للقهوة بعد الأخذ بعين الاعتبار بعض الملاحظات والظروف الملائمة لشربها لتحقيق أقصى استفادة.

 

كيف تجعل القهوة مشروبًا صحيًا؟

مشروب القهوة

 

  • لا كافيين بعد الساعة 2 ظهرًا

تعتبر القهوة من أغنى المصادر الطبيعية بالكافيين في النظام الغذائي. الكافيين عبارة عن منبّه طبيعي، وهو أحد الأسباب الرئيسية لحصول القهوة على هذه الشعبية الكبيرة!

يمنحك الكافيين دفعة كبيرة من الطاقة ويُساعدك في البقاء مستيقظًا عندما تشعر بالتعب. لكن إن كُنت تشرب مشروبك المفضّل في وقتٍ متأخر من الليل، فقد يتداخل ذلك مع نظام نومك ويفسده. وإن فسد نظام نومك، يترتب على ذلك مشاكل صحية عديدة لا حصر لها.

لهذا السبب، من المهم عدم شرب قهوة في وقتٍ متأخر من اليوم. إن كان لا بد من ذلك، فاختر نوعًا منزوع الكافيين أو اختر كوبًا من الشاي بدلًا من ذلك، والذي يحتوي على نسبة أقل من الكافيين كما أثبتت الأبحاث في هذا المجال.

وعلى الرغم من أن الخبراء ينصحون بتجنب تناول مصادر الكافيين بعد الساعة 2 – 3 مساءً، لكن طبيعة تعامل الأجسام مع الكافيين تختلف، وقد ينام البعض بشكلٍ جيّد حتى لو تناولوا قدح قهوة ضخم، فيما يجد آخرون صعوبة في النوم على الرغم من شربهم فنجان صغير!

مع ذلك، إن كُنت تسعى إلى تحسين عاداتك في النوم، فأولى الطرق لذلك هي تجنّب شرب المشروبات التي تمدّك بالطاقة والكافيين بعد الظهر، وهي استراتيجية فعالة للغاية.

 

  • لا تقم بإضافة السكر إلى مشروبك!

على الرغم من أن القهوة صحية بحد ذاتها، إلا أنه يُمكن بسهولة تحويلها إلى شيء ضار! أسهل الطرق للقيام بذلك هو وضع كمية كاملة من السكر فيه. يُمكن القول أن السكر المضاف هو أحد أسوأ مكونات أي نظام غذائي حديث، خاصةً السكريات المصنّعة وليست الطبيعية.

يرتبط السكر عالي المحتوى بالفركتوز بجميع الأمراض الخطيرة كالسمنة ومرض السكري النوع الثاني. وإن كنت اعتدتَ على استخدام محلي صناعي للقهوة ولن تتمكّن من تغيير هذه العادة، يُمكنك أن تُفكّر في استخدام بديل طبيعي مثل محلي ستيفيا.

 

  • اختر علامة تجارية موثوقة وعالية الجودة، ويُفضّل أن تكون عضوية

يُمكن أن تختلف جودة القهوة اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على طريقة المعالجة وكيفية زراعة حبوب البن. عادةً ما يتم رش حبوب البن بالمبيدات الكيميائية ومضدات الآفات التي لها آثار صحية مقلقة ومثيرة للجدل. بعض الأدلة المحدودة تُشير إلى أن وجود مستويات منخفضة من هذه المواد الكيميائية في الغذاء مربتط بآثار صحية سيئة.

مع ذلك، إن كُنت قلقًا من مستوى مبيدات الآفات الضارة في قهوتك، فاختر نوعًا عضويًا. إذ تحتوي الأنواع العضوية على كميات أقل بكثير من مبيدات الآفات الصناعية.

 

  • الاعتدال في شرب القهوة

في حين أن تناول القهوة باعتدال يُعتبر أمرًا صحيًا، إلا أن الإفراط في شربها قد يُقلل من فوائدها الإجمالية. للإفراط في تناول الكافيين آثار جانبية ضارة مختلفة، على الرغم من اختلاف حساسية الأشخاص.

لكن، وبشكلٍ عام، توصي الجهات الاختصاصية بأن لا يتجاوز مقدار الكافيين للجرعة اليومية 2.5 ملجم لكل كيلوجرام من وزن الجسم. وبالنظر إلى أن متوسط فنجان قهوة يحتوي على 95 ملجم من الكافيين، فإن ذلك يُعادل حوالي فنجانين قهوة يوميُا لشخص يزن حوالي 80 كيلو.

مع ذلك، فإن الكميات الأعلى من الكافيين (400-600 مجم) يوميًا (حوالي 4 إلى 6 أكواب)، لا ترتبط بأي آثار جانبية ضارة لدى معظم الأشخاص ممّن لا يختبرون حساسية الكافيين.

 

  • إضافة القرفة قد يكون خيارًا جيدًا!

القرفة من التوابل اللذيذة التي تمتزج جيدًا مع نكهة القهوة. تشير الدراسات إلى أن القرفة يمكن أن تخفض نسبة السكر في الدم والكوليسترول والدهون الثلاثية لمرضى السكر.

إذا كنت بحاجة إلى بعض النكهة، جرب إضافة القليل من القرفة لتقليل مخاطر الآثار الضارة المحتملة.

 

مواضيع ذات علاقة
1 من 338
  • تجنّب الكريمة قليلة الدسم والاصطناعية

تميل الكريمات التجارية قليلة الدسم والاصطناعية إلى المعالجة العالية وقد تحتوي على مكونات مشكوك في صحتها. مع ذلك، لا يوجد الكثير من الأبحاث في هذا المجال حول الآثار الصحية للمبيضات الاصطناعية للقهوة غير المصنوعة من منتجات الألبان.

تختلف محتويات المبيضات والكريمة وفقًا للعلامة التجارية. بعضها قد يكون صحي، فيما البعض الآخر غني بالسعرات الحرارية. لذلك، بدلًا من استعمال الكريمة المصنّعة قليلة الدسم، يُمكن إضافة بعض الكريمة كاملة الدسم إلى قهوتك، والأفضل أن تكون من الأبقار التي تتغذى على العشب.

فقد أشارت الدراسات إلى أن منتجات الألبان تحتوي على بعض العناصر الغذائية الهامة. على سبيل المثال، تعتبر منتجات الألبان مصدرًا ممتازًا للكالسيوم وقد تقلل خطر الإصابة بهشاشة العظام. كما يحتوي حليب الأبقار التي تتغذى على العشب على فيتامين K، والمرتبط كذلك بتحسين صحة العظام.

 

  • إضافة بعض الكاكاو إلى القهوة

الكاكاو غني بمضادات الأكسدة ويرتبط بجميع أنواع الفوائد الصحية، بما فيها تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. جرّب إضافة القليل من مسحوق الكاكاو إلى قهوتك لإضفاء نكهة إضافية. بعض أنواع القهوة، مثل الموكا، تحتوي على الشوكولاتة. مع ذلك فهي خيار محلّى بالسكر. يُمكنك أن تصنع هذا المشروب بسهولة في منزلك بدون هذه الإضافة.

 

  • تحضير قهوتك عبر استعمال مرشّح ورقي

تحتوي القهوة المخمّرة على الكافستول، وهو ديتيربين يُمكنه رفع مستويات الكوليسترول في الدم. مع ذلك، فإن تقليل مستويات الكافستول يتم ببساطة عبر استخدام مرشح ورقي “فلتر” يقلل بشكل فعال منه ويسمح بمرور الكافيين ومضادات الأكسدة المفيدة.

 

  • تجنب شربها على معدة فارغة

قد يسبب شرب فنجان قهوتك على معدة فارغة بعض المضاعفات غير المرغوبة، مثل مشكلة حموضة المعدة. من المثالي أن تمنح معدتك القليل من الطعام قبل شربها أو إضافة الحليب إليها لتخفيف أثرها الحمضي على المعدة. كما أن بعض أنواعها يُعتبر أقل حمضية، ويُمكنك الاستدلال على ذلك من تفحّص الغلاف.

 

  • إضافة بودرة الكولاجين

الكولاجين، عبارة عن بروتين حيواني المصدر أثبت نجاجه في علاج الكثير من المشاكل مثل آثاره على صحة المفاصل وتعزيز صحة العظام. يُعتبر إضافة بودرة الكولاجين إلى فنجان قهوتك خيارًا جيدًا إن كنت تبحث عن تعزيز القيمة الغذائية لها.

 

  • استعمال الماء المقطّر فقط في تحضير المشروب

قد تعتقد أنه نظرًا لأننا نغلي الماء لتحضير المشروبات الساخنة، فلا داعي للقلق بشأن ما إذا كانت مصفاة. لكن استعمال الماء المقطّر ليس خيارًا جيدًا للطعم فحسب، بل للصحة كذلك. تضمن المياه المفلترة عدم وجود أي معادن ثقيلة غير مرغوب فيها مثل الرصاص أو النحاس، والتي قد توجد في الأنابيب القديمة. كما تحتوي مياه الصنبور أيضًا على العديد من المنتجات الثانوية مثل الكلور والتي يمكن أن تكون ضارة على المدى الطويل. “يجب أيضًا تجنب استخدام مياه الآبار ما لم يتم اختبارها بحثًا عن الملوثات.”

 

  • جرّب القهوة الفوارة!

هل تبحث عن بديل للصودا؟ جرب قهوة فوّارة! يتم تسويق هذا الاتجاه الجديد على أنه البديل الأكثر صحة من مشروبات الطاقة. فهي تحتوي على إلكتروليتات ومضادات أكسدة وكمية أقل من الكافيين مقارنةً بالقهوة العادية.

 

الخلاصة

شرب القهوة

للقهوة آثار شائعة في زيادة اليقظة والنشاط بسبب محتواها المرتفع بمادة الكافيين. شرب كميات كبيرة منها مرتبط بفوائد صحية مختلفة، لكن يترتب عليها أضرار كذلك، وهناك عدة طرق يُمكن من خلالها تحسين وتعظيم هذه الفوائد.

الأهم من ذلك، تجنب إضافة السكر إلى قهوتك، وإن كنت تحب شربها حلوة المذاق، اختر أنواع سكر طبيعية مثل محلي ستيفيا. كما يُمكنك إضافة مكونات أخرى تزيد القيمة الغئاية للفهوة كالقرفة والكاكاو. وضع في اعتبارك تجنّب شربها بعد الظهر إن كنت تنوي تعديل نظام نومك والحفاظ عليه.

 

المصادر

1 ، 2 ، 3

اقرأ أيضًا:

ما هي كمية الكافيين في فناجين قهوة الشركات العالمية؟

مشروبات تحتوي على كميات من الكافيين تفوق مشروب ريد بول

هل هناك نسبة معينة من الكافيين قد تقتل الإنسان؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.