إخفاض العلم في الأولمبياد يعتبر احترامًا، ولكن أمريكا لا تقوم به، لماذا؟


هناك عادة دارجة في الأولمبياد تتمثل بإخفاض علم الدولة المشاركة للدول الأخرى من باب إظهار الاحترام، ولكن أمريكا لا تماراس عادة إخفاض العلم في الأولمبياد ، ولكن لماذا؟

إخفاض العلم في الأولمبياد يعتبر احترامًا، ولكن أمريكا لا تقوم به، لماذا؟

إخفاض العلم في الأولمبياد


اعلان





في الأولمبياد تقوم الوفود المشاركة بالألعاب بالدخول بالترتيب، ويترأس كل وفد شخص يحمل علم الدولة ويتجه ليقف في صفٍ في ساحة الافتتاح، وأثناء سير الموكب تقوم الدول التي انتهت من السير في الممر بخفض علمها عند مرور وفد أي دولة أخرى وذلك من باب إظهار الإحترام للوفد.

وتعتبر العادة التي تحدثنا عنها من تقاليد الأولمبياد، ولكن أمريكا كانت قد تجاهلتها لأول مرة في عام 1908م، وأثار ذلك حفيظة الدول المشاركة، حيث رفض حامل العلم الأمريكي “Ralph Rose” أن يخفض العلم لأنه يعتبر بأن علم بلاده لا يمكن خفضه لأي ملك من ملوك الأرض.

وتستمر أمريكا حتى الآن برفض إخفاض علمها لتقدير الوفود الأخرى، وتبرر فعلتها المتكبرة هذه بأنها تعبيرًا عن عزتهم ضد الحزب النازي، حيث يقولون بأنهم في عام 1936م شاركوا في ألعاب برلين ولكن رفضوا أن يخفضوا علمهم أمام رئيس الحزب النازي هتلر، واستمرت هذه العادة حتى الآن. مع العلم بأن رفضهم لإنزال العلم يعود لعام 1908م كما ذكرنا لكم.

المصدر

تعليقات 1

  1. إذن المفروض يحدث احد من ثلاثة: ما من دولة تنزل علمها (وهذا برأيي ليست وقاحة فهذا اعتزاز بالبلد فمثل ما هم يتحججوا فنحن أيضا سنتحجج بذلك) ، أو تمنع الولايات المتحدة من المشاركة من الأساس ، أو تختبر لمعرفة لمن ستنزل العلم فإن أبدت عدم احترام لأي شكل كان تتعرض للإحراج و إن لم يحسنها هذا يتم طردها (و هذا أحسن حل و أفضل عقاب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إخفاض العلم في الأولمبياد يعتبر احترامًا، ولكن أمريكا لا تقوم به، لماذا؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول