ما سر التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام الغير موجود أمامك!


يُتيح لك الشاب نيميشا راناسينغ التي تعود أصوله إلى سريلانكا إلى تجربة مذاق لأشياء لا تأكلها أو تشربها بشكل حقيقي. إذ إنه لا يستعين بحيل خادعة، بل بشيء أكثر واقعيّة، وهو الكهرباء! حيث يمرّر الكهرباء إلى لسانك ليجعلك تشعر بطعم الأشياء، رغم أن الفكرة بحد ذاتها مُخيفة.

التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام

ما سر التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام الغير موجود أمامك!

قال الخبير في الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر، وهو كذلك أحد الباحثين الرائدين في مجال محاكاة الكهربائية للتذوق: “هي نبضة كهربائية ضعيفة للغاية”، وأضاف: “إذا لمستها بإصبعك فلن تشعر بها، لكن اللسان شديد الحساسية، لدرجة أنه يشعر بأقل شيء”.

يعمل راناسينغ وفريقه في مختبر الميديا التفاعلية بجامعة ماين في الولايات المتحدة، على تطوير أدوات إلكترونية لخداع العقل.

إذا كنت تتخيل لساناً مليئاً بالأقطاب الكهربائية، فالأمر ليس كذلك على الإطلاق؛ بل هي أدوات منزلية مثل الملاعق، وعيدان الطعام، والأوعية، والنظارات، والأكواب التي تم تصميمها خصيصاً لنقل هذه الطاقة الكهربية البسيطة إلى الفم.

التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام

أصبح راناسينغ مهتماً بالمحاكاة الكهربائية للتذوق عندما حصل على درجة الدكتوراه في جامعة سنغافورة الوطنية، وكان هدفه الأول هو إيجاد طريقة لتحويل هذه الحاسة إلى واقع فعلي.

عثر الباحث الشاب على وثائق علمية من السبعينيات تصف استخدام الكابلات الفضية لاستكشاف كيفية عمل نظام التذوق. أفاد المشاركون في تلك الدراسة بأنهم يشعرون بالطعم المالح أو الحامض عندما يتم وضع الأسلاك على ألسنتهم.

تمكن راناسينغ من فهم هذه العلاقة؛ فقد عرف أن الإحساس بالمذاق الحمضي والمالح يتم اكتشافه من خلال ما يسمى القنوات الأيونية، وهي بروتينات تتحكم في مرور الأيونات عبر الأغشية، وتتفاوت حسب التدرج الكهروكيميائي لكل أيون.

في البداية، قام باستخدام أقطاب الفضة لمحاكاة هذه النكهات، ولكن المتطوعين كانوا مترددين في وضعها بأفواههم، ثم بدأ في تطوير أوانٍ تخدم الغرض نفسه ولكن بطريقة أكثر سهولة. على سبيل المثال، باستخدام ملعقة أو عيدان تناول الطعام يمكنك أن تأكل البطاطا المهروسة من دون ملح وتشعر بالطعم المالح، وباستخدام وعاء خاص يمكنك زيادة الشعور بالحمضية لحساء غير حامض.

التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام

لا يزال الخبير يبحث عن طرق لمحاكاة النكهات الأخرى الأكثر تعقيداً مثل الحلوة والمرة والنكهة الأقل شهرة والأصعب في وصفها باسمها الياباني؛ الأومامي. لكنه اكتشف بالفعل أنه يستطيع خداع العقل ليشعر ببعض النكهات غير الموجودة بالفعل؛ على سبيل المثال، يمكنه أن يجعل كوباً من الماء يشبه عصير الليمون أو حتى كوكتيل الفاكهة.

بالإضافة إلى الأقطاب الكهربائية التي تستطيع محاكاة الطعم الحمضي أو المالح، أعدَّ الخبير نظارات خاصة تضيء حسب لون المشروب المرغوب.

أما طعم الفواكه، فهو يأتي من خلال الأنف؛ وذلك بواسطة جهاز خاص يطلق روائح مثل الليمون والنعناع والفراولة والشوكولاته والموز.. إلخ. مزيج من التقنيات الثلاث يجعل الشخص يشعر بأنه حقاً يشرب عصير الليمون، أو المارغريتا أو الموخيتو المنعش.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ما سر التكنولوجيا التي تجعلك تشعر بنكهة الطعام الغير موجود أمامك!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول