أشهر الخلافات بين العلامات التجارية

في العادة، تقوم بعض الشركات بمقاضاة بعضها البعض، خاصة فيما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية. على مدار الأعوام، جرَّت العديد من العلامات التجارية الضخمة بعضها إلى المحاكم. بعض من هذه القضايا رسمت قطاعات بأكملها، فلو سارت قضية آبل ضد مايكروسوفت بشكل آخر عام 1998، لربما بدت الحواسيب الحالية بشكل مختلف تماماً.

إليك هنا قائمة لبعض من أشهر القضايا التي شهدتها المحاكم بين كُبرى العلامات التجارية، إلى جانب مجموعة من أشهر الشركات المُنافسة لبعضها في العالم.

 

أشهر الخلافات بين العلامات التجارية

 

ريبوك مُقابِل نايكي

أشهر الخلافات بين العلامات التجارية

كانت المعركة بين ريبوك ونايكي مُستمرة لأكثر من ثلاثة عقود، حيث كانت واحدة من أكبر الاختلافات بين كلتا الشركتين هي زبائنهم. إذ إن شركة نايكي كانت تُركز بشكل رئيسي على المستهلكين الذكور، في حين كانت ريبوك تُسوّق لكلا الذكور والإناث على حد سواء.

وفي عام 1987، تفوقت ريبوك على نايكي، ومنذ ذلك الحين، عزّزت العلامتان التجاريتان مبيعاتهما مع الرياضيين البارزين، إذ إن شركة نايكي تضم مايكل جوردان، أما شركة ريبوك فيُمثلها شاكيل أونيل. ومنذ ذلك الحين، تم شراء ريبوك من قِبل أديداس، لكن المركز الثاني لا يزال لشركة نايكي.

 

دايسون مُقابِل هوفر عام 2000

أشهر الخلافات بين العلامات التجارية

المدة: عام واحد

الرابح: دايسون

الخسائر: 4.9 مليون دولار

ادعت شركة دايسون في الدعوى القضائية التي رفعتها ضد هوفر أن الأخيرة قد انتهكت براءة الاختراع التي تمتلكها دايسون والخاصة بالمكنسة الكهربائية دون كيس، والتي تستخدم قوة الطرد المركزية لفصل الغبار عن الهواء.

استخدمت هوفر في مجموعة فورتيكس التكنولوجيا نفسها، مما جعل المحكمة تجد بأنها تنتهك براءة الاختراع الخاص بجيمس دايسون. استأنفت هوفر الحكم مرتين، إلا أنها خسرتهما، ثم قبلت دايسون بالتسوية تفادياً للمزيد من التقاضي. كما طُلب من هوفر التوقف عن بيع نموذج فورتيكس الخاص بها.

 

سوني مُقابِل نينتندو

أشهر الخلافات بين العلامات التجارية

هذا التنافس مُستمر منذ عقود، وعلى الرغم من أن سوني كانت مشغولة مع مايكروسوفت في وقت مُتأخر، كانت نينتندو تنافس سوني من جانب آخر لبعض الوقت.

بدأت نينتندو رحلتها المُتواضعة في اليابان في إنتاج أوراق اللعب، ولم تُعتبر شركة ألعاب فيديو حتى سبعينات القرن الماضي. في حين أن ألعاب سونيك وسيجا دعمتنا نينتندو في هذه المنافسة، فإن هذا الأمر لم يستمر حتى عام 1995 عندما قدمت شركة سوني جهاز بلاي ستيشن، الذي يشتمل على رسومات ثلاثية الأبعاد، وقد هيمنت سوني على سوق الألعاب في ذلك الوقت. ورداً على ذلك، أطلقت نينتندو وحدة ألعاب N64.

وفي الوقت الحاضر، تتنافس الشركتان مع بعضهما من خلال أحدث طرازاتها، إذ إن نينتندو لديها جاهز Nintendo Switch وسوني تمتلك PlayStation VR، مع ذلك فلا تزال سوني تُسيطر على المبيعات.

 

أوراكل مُقابِل ساب عام2007

نزاعات الشركات

المدة: 7 أعوام

الرابح: أوراكل

الأضرار: 357 مليون دولار

وحدة Tomorrow Now الخاصة بساب كانت أساس النزاع بين كلتا الشركتين، إذ إن أوراكل ادعت أنها قامت بتحميل عدد من الملفات والبرامج التي تعود حقوق ملكيتها لأوراكل.

اعترفت ساب بانتهاكها حقوق الملكية الفكرية، وحاولت التسوية خارج المحكمة، قبل أن يحكم القاضي لأوراكل بتعويض قيمته 1.3 مليار دولار. جرى تخفيض التعويض لاحقاً إلى 357 مليون دولار وهو ما قبلت به الشركتان.

 

استوديوهات يونيفرسال وشركة أفلام فوكس للقرن العشرين

نزاعات الشركات

المدة: عامان

الرابح: استوديوهات يونيفرسال

الأضرار: غير معروفة

بعد إصدار شركة فوكس الناجح لأول أفلام Star Wars في 1977. قررت استوديوهات يونيفرسال حاجتها إلى قصة الخيال العلمي الخاصة بها، وأصدرت Battlestar Galactica.

رفعت شركة فوكس للقرن العشرين قضية على يونيفرسال تتهمها بانتهاك حقوق الملكية، وقد ركزوا على 34 شيئاً منسوخاً حسب زعمهم. تمت تسوية القضية خارج المحكمة، وألغت قناة ABC بث العرض في 1979.

 

Gucci مُقابِل Guess

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬706

نزاعات الشركات

المدة: 4 أعوام

الرابح: غوتشي وGuess

الخسائر: 4.6 مليون دولار

شرعت شركة غوتشي في معركة قانونية استمرت 4 أعوام منذ عام 2009، وادعت في تلك المعركة، قيام Guess بنسخ شعار غوتشي على أحد خطوط الأحذية.

كما قامت غوتشي أيضاً باتهام Guess في الدعوى القضائية، بالتزوير، والمنافسة غير المشروعة، وانتهاك العلامات التجارية، وطالبت بتعويضات عن الأضرار، بلغت قيمتها 221 مليون دولار.

رفعت غوتشي قضيتين قضائيتين: الأولى في نيويورك والأخرى في ميلان. وانتهت قضية نيويورك لصالح غوتشي، وحصلت على تعويض قيمته 4.7 مليون دولار عن الخسائر. أما محكمة ميلان، فقد حكمت لصالح Guess، قائلة إن استخدام حرف “G”، كان شائعاً في مجال صناعة الأزياء.

 

آبل مُقابِل مايكروسوفت عام 1998

نزاعات الشركات

المدة: 6 أعوام

الرابح: مايكروسوفت

الخسائر: غير معروفة

بعد إصدار آبل لجهاز الكمبيوتر “ماكنتوش”، بدأت بترخيص أجزاء من واجهة المُستخدم لصالح مايكروسوفت؛ لاستخدامها في برنامج التشغيل ويندوز 1.0. وعندما أصدرت مايكروسوفت برنامج التشغيل ويندوز 2.0، أضافت بعض المميزات الأخرى، بما في ذلك النوافذ المتداخلة، والتي يمكن العثور عليها في برنامج تشغيل ماكنتوش أيضاً.

فقدمت شركة آبل دعوى قضائية تزعم فيها حدوث انتهاك لحقوق الطبع والنشر، وأدرجت مجموعة مختلفة من أجزاء الواجهة التي تم نسخها، وصلت إلى 189 جزءاً. وبعد ما يقرب من 6 أعوام، رفضت المحكمة نحو 179 جزءاً من المطالبات التي قدمتها آبل، وقالت إن الأجزاء العشرة المُتبقية من أجل النزاع، لا يُمكن أن تكون مدرجة في حقوق الطبع والنشر.

 

بيبسي وكوكاكولا

نزاعات الشركات

بعيداً عن المحاكم قليلاً، فإنه لا أحد يستطيع أن يُنكر منافسة بيبسي وكوكاكولا منذ عقود، إذ إن الشركتين كان لهما نفس الجمهور المُستهدف، مما جعل معركتهم أكثر إثارة للاهتمام. مع ذلك، فقد كان يُوصف بأن العلامة التجارية الخاصة بكوكاكولا أكثر صداقة مع الأسرة، أما بيبسي من ناحية أخرى، وصفت نفسها بأنها تُمثل جمهور الشباب، وأنها مشروب للشباب. وقد استحوذت كلتا الشركتين على العديد من المشاهير لتعزيز علامتهما التجارية.

 

مايكروسوفت مُقابِل موتورولا عام 2010

نزاعات الشركات

المدة: 5 أعوام

الرابح: مايكروسوفت

الخسائر: 14.5 مليون دولار

اتهمت مايكروسوفت، موتورولا، بفرض رسوم مُفرطة على براءة اختراعاتها التكنولوجية. وبلغت الرسوم التي فرضتها موتورولا 2.25% بقيمة 4 مليارات دولار. وقررت المحكمة أن تلك القيمة غير عادلة وخارجة عن حدود المعقول، وفرضت غرامة على موتورولا، وأمرتها بدفع 14.5 مليون دولار لصالح مايكروسوفت تعويضاً عن خرق العقد المُبرم بينهما.

 

آبل مُقابِل سامسونغ عام 2011

نزاعات الشركات

صراع آبل وسامسونغ لا يزال قائم منذ عام 2012، كما أن الرابح حتى الآن لا يزال غير معروف.

تُعَد الدعوى المرفوعة بين الشركتين واحدة من كبرى الدعاوى القانونية في مجال صناعة التكنولوجيا. ويعود تاريخها إلى أول هاتف آيفون، عندما اتهمت آبل، سامسونغ، بنسخ هاتفها آيفون، في سلسلة سامسونغ لهواتف غالاكسي إس. قررت لجنة التحكيم عام 2012 انتهاك سامسونغ براءات الاختراع.

وتعرضت لأضرار في البداية وصلت قيمتها إلى مليار دولار، ثم انخفضت فيما بعد إلى 548 مليون دولار، قبل أن تصل في نهاية الأمر إلى 399 مليون دولار.

وتتلخص الحالة الراهنة للدعوى، في إجراء مُناقشات حول الأُسس التي ستدفع سامسونغ على أثرها قيمة الأضرار. وفي شهر ديسمبر، رفضت المحكمة العُليا الأميركية القرار المفروض بالتعويض عن الأضرار، والبالغ قيمته 399 مليون دولار، وأعادت الدعوى إلى المحكمة الفيدرالية. وهناك عدد من الدعاوى القضائية المُماثلة، قائمة بين الشركتين في العديد من الدول حول العالم.

 

آبل مُقابل إريكسون

نزاعات الشركات

في عام 2015، تقدّمت شركة آبل بدعوى قضائية ضد شركة إريكسون، مُدعية أن براءات الاختراع التي تمتلكها فيما يخص اتصالات LTE اللاسلكية، تُعد ضرورية لتلك الصناعة، وأن الشركة كانت تُطالب بمبالغ مُفرطة مُقابل حقوقها الملكية. فقامت إريكسون بالرد على تلك الدعوى، برفعها دعوى قضائية أخرى تتهم فيها شركة آبل بالتعدي على أكثر من 40 براءة اختراع.

وتوصلت الشركتان في نهاية الأمر إلى تسوية خارج المحكمة، مع اضطرار شركة آبل إلى دفع مبلغ لم يُكشف عن قيمته. وبالنظر إلى أن آبل كانت تدفع بالفعل بعض الأموال مُقابل حقوق الملكية، على هيئة نسبة مئوية من إجمالي تكلفة الجهاز، فمن المرجح أن يكون المبلغ الذي دفعته كبيراً.

لم تكن شركة آبل هي الأولى التي تلجأ إلى القانون ضد شركة إريكسون؛ إذ إن شركة سامسونغ أيضاً توصّلت مع شركة إريكسون إلى تسوية سرية خارج المحكمة عام 2014.

 

المصدر 1 2

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ