منوعات

أسوأ 10 حملات إعلانية لعلامات تجارية مشهورة

تتزايد الحملات الإعلانية الشرسة في ظل التنافس الكبير بين الشركات الرقمية هذه الأيام. بغض النظر عن كونها شركة كبيرة أو صغيرة، أصبح التسويق جزءًا أساسيًا لنجاح أي شركة، واجتذاب أكبر فئة ممكنة من العملاء.

إلا أن العلاقة بين العملاء والمسوّقين تشهد توترًا مستمرًا بسبب تشويه صورة الشركة بدون قصد أو بث أفكار مشوّهة في الدعاية تصل للمستهلكين بصورة مغلوطة، الأمر الذي يقلل اقتناعهم بها وربما يُفقد الشركة عدد كبير من عملائها.

في هذا المقال، نستعرض 10 من أسوأ الحملات الإعلانية التي وقعت بها شركات عالمية مشهورة، وربما كلّفتها الملايين إلى جانب إقالة فريق التسويق!

 

حملات إعلانية أقل ما يُقال عنها بأنها “فضيحة”!

1. كوكاكولا – نيو لوك

تعتبر كوكاكولا أحد أفضل الأمثلة على شركات مشهورة ذات تسويق سيء! بعد خسارة حربها أمام شركة بيبسي في الثمانينيات، أصدرت شركة كوكا كولا إعلانًا “نيو كوكا كولا” لجعل مشروبها أكثر حلاوة.

في الإعلان التلفزيوني للمنتج الجديد، تحدّث المسوقين للشركة عن تجربتهم وأن العديد من الأشخاص في أنحاء البلاد اختاروا كولا نيو لوك بدلًا من بيبسي في اختبار التذوق.

من المثير للدهشة أن المستهلكين غيروا رأيهم بعد فترة وجيزة من إطلاق كولا نيو لوك. أما الجزء الأفضل، فالناس لم يفضّلوا بيبسي، إنما طالبوا شركة كوكاكولا بالعودة للمذاق الأصلي.

 

2.إعلان بيبسي

حملات إعلانية شركة بيبسي

تم إطلاق هذا الإعلان التجاري لشركة بيبسي على يوتيوب عام 2017، وظهرت فيه عارضة الأزياء الأمريكية كيندال جينير، الأمر الذي جعل شركة المشروبات الغازية العالمية تعتذر لجمهورها رسميًا.

فقد واجهت الشركة انتقادات واسعة بسبب استخدامها حركة “حياة السود مهمة” كأحد أسباب الإعلان. وقد تبين أن إعلان Live for Now Moments Anthem من بيبسي هو الأفشل بين الحملات الإعلانية في التاريخ!

 

3. دوف – إعلان لوشن الجسم العنصري

دوف

كالفشل الذريع الذي وقعت به بيبسي، فشلت دوف في الاحتفال بجمال التنوع والاختلاف بين الأعراق.

نشرت دوف إعلان على صفحتها في فيسبوك مدته 3 ثوانٍ فقط عام 2017، لكنها واجهت هجومًا شديدًا وسيلًا من الانتقادات بعد أن ظهر في الإعلان امرأة سوداء البشرة تصبح بيضاء بسبب استعمال لوشن دوف.

نتيجة لهذه الحملة الإعلانية الفاشلة، كادت دوف أن تخسر عملها في الولايات المتحدة أوروبا بعد دعوات مقاطعة، وقورن إعلانها بملصقات عنصرية من ثمانينيات القرن التاسع عشر.

 

4.إتش آند إم – أروع قرد في الغابة

إتش أند أم

في يناير عام 2018، تسببت علامة الملابس الشهيرة H&M بموجة بلبلة كبيرة بسبب إعلانها الذي وُصف بالفضيحة الأخلاقية المدوية.

فقد ظهر طفل أسود البشرة يرتدي بلوزة كُتب عليها “أروع قرد في الغابة” على متجرها على الإنترنت النسخة البريطانية.

على الرغم من أن والدا الطفل قالا إنهما لا يعتقدان أن الإعلان كان عنصريًا، لكن العديد من العملاء قاطعوا الماركة الشهيرة بسببه.

 

5. إعلان KFC – الدجاجة الكاملة

في 17 يونيو 2017، أصدرت شركة الوجبات السريعة KFC إعلانًا على يوتيوب ظهرت فيه دجاجة تتبختر على لوح خشبي وتتراقص بشكل طريف.

حسنًا، من وجهة نظرك، لا مشكلة في الإعلان، لكن ليس هذا ما اعتقدته جمعيات مناصرة الحيوانات التي اعتبرته مهينًا وسيئًا ويستوجب مساءلة الشركة!

 

6. أميريكان إيرلاينز – سافر بالدرجة الأولى مجانًا

الخطوط الجوية الأمريكية

في محاولة يائسة لإنقاذ شركتهم، أصدرت شركة الخطوط الجوية الأمريكية بطاقة AApass حيث يدفع المشترون 250 ألف دولار ليحصلوا بالمقابل على سفر غير محدود.

على الرغم من بيعهم 65 بطاقة AApass، إلا أن الشركة عانت لاحقًا من خسائر فادحة وصلت لأكثر من 50 مليون دولار بسبب استفادة المشترين من العرض أكثر مما أنفقوه على ثمن البطاقة.

 

7.البرجرالمتعفن، أسوأ الحملات الإعلانية من برجر كينج

حملات إعلانية فاشلة

في سبيل إثبات أن الشركة لا تستخدم أي مواد حافظة بمنتجاتها، تسببت برجر كينج بخسارة العديد من عملائها بسبب حملة البرجر المتعفن.

حيث قامت الشركة بعرض صور لبرجرها الشهير “ووبر” وهو يتعفن لإظهار أنه طبيعي 100%.

بالتأكيد، أصاب الإعلان الناس بالاشمئزاز، والعديد منهم عبروا عن قرفهم من تناول البرجر مرة أخرى!

 

8. أسوأ الحملات الإعلانية من فورد: Print Misfire

في الوقت الذي سيطرت فيه جرائم هارفي وينستين على الأخبار، اختارت فورد عرض أسوأ حملاتها الإعلانية على الإطلاق!

ظهر في الإعلان ثلاث نساء تم تقييدهن وتكميم أفواههن ووضعهنّ في صندوق السيارة الجديدة من طراز فورد هاتشباك.

بالتأكيد، سحبت فورد الإعلان وأصدرت بيان اعتذار لأن العديد من الأشخاص وجدوه مسيئًا وشعروا أنه يشجع العنف ضد المرأة.

 

9. إعلان سوني العنصري

إعلان سوني

قررت سوني الترويج لأحدث أجهزتها، بلايستيشن الأبيض، بطريقة وجدها العديد من العملاء عنصرية.

في الإعلان، تظهر امرأة شاحبة بشعر أبيض تشد امرأة سوداء من وجهها، ويبدو الشكل الأبيض متحكمًا بينما الأسود خاضعًا للغاية.

يقول النص في الإعلان: “بلايستيشن بورتابل، الأبيض قادم”.

علّقت سوني على الإعلان بعد البلبلة الكبيرة التي تسبب بها بالقول: “إن الصور التي تم استخدامها في الحملة تهدف فقط إلى إبراز التباين بين الألوان المختلفة المتوفرة لجهاز PSP”.

 

10. أسوأ الحملات الإعلانية لشركة نيفيا

حملات إعلانية نيفيا

قام قسم الشرق الأوسط التابع لشركة نيفيا بنشر إعلان عن مزيل عرق Invisible for Black and White. كان وصف الإعلان عبارة عن سطر واحد: “الأبيض هو الأنقى”.

بالتأكيد، تم تفسير الإعلان على أساس عنصري، وانتهزت مجموعات متعصبة للعرق الأبيض الفرصة للإشادة بإعلان نيفيا ونشره.

 

اقرأ أيضًا:

أقوى الإعلانات الاجتماعية حول مشاكل حاسمة في العالم

أغرب الإعلانات التجارية وأكثرها رعبًا!

أذكى الإعلانات الاجتماعيّة في العالم

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى