قصة المثل “جا يكحلها عماها”

استكمالاً لسلسلة مقالاتنا حول قصص الأمثال التي يتم تداولها عادةً في الأوساط العربية، سنعرض عليكم في هذا المقال قصة أحد الأمثال الأكثر شيوعًا وهو “جا يكحلها عماها”.

جا يكحلها عماها

قصة المثل “جا يكحلها عماها”

هذا المثل يقال عادةً في الشخص الذي يكون لديه شيئ جيد على أقل حال ويحاول أن يصلحه أكثر مثلًا، وفي محاولة بسيطة يتلف كل ما كان لديه، وهناك صور أخرى أيضًا لقول المثل، ولكنه عادةً يدور حول محاولات بسيطة تتلف الأمور.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬712

أما قصة المثل كما تتداولها المواقع العربية فهي عن كلب وقطة عاشوا في أحد القصور قديمًا، وكان الكلب يلحظ جمال أعين القطة دائمًا فسألها عن سر جمال عيونها.

كان رد القطة بأن جمال عينيها نابع من الإطار الأسود الذي يحيط بالعين لدى القطة والذي يشبه الكحل تمامًا، فأعجِب الكلب بفكرة وجود الكحل حول العين، وأراد لعينيه أن تكونا جميلتين كما هو الحال مع القطة فما كان منه إلّا أن وضع الكحل على اصبعه وحاول أن يضعه على عينه، ولكن لسوء حظه فقد دخل مخلبه في عينه وفقأها، ومن هنا جاءت المقولة “جا يكحلها عماها”.

 

ومن باب التمثيل على هذه المقولة، ستجد في هذا الفيديو عمل رائع لبناء هرم من حجار الدومينو، ولكن حجر واحد تم وضعه من الشاب تسبب في إسقاطه كله.

 

المصادر: 12

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ