منوعات

الناجي الأخير! 9 محظوظين نجوا من أسوأ الكوارث في التاريخ!

لطالما كان التاريخ مليئًا بأسوأ الكوارث التي تسببت بخسائر فادحة بالأرواح والأموال. بعض الناس الذين عايشوا هذه الكوارث كانوا محظوظين بما فيه الكفاية للنجاة، ليُسجّل اسمهم بالتاريخ تحت وصف: الناجي الأخير.

في هذا المقال، نسلط الضوء على آخر الناجين الذي كُتب لهم الحياة بعد كوارث صعبة ومؤلمة، لنسمع القصة منهم ونتناقلها في الكتب من جيلٍ لجيل.

 

آخر الناجين من أسوأ الكوارث في التاريخ!

ماري أليرتون

ماري أليرتون

ولدت ماري أليرتون كوشمان عام 1616 في لايدن بهولندا، وكانت تبلغ من العمر أربع سنوات عندما استقلت ماي فلاور مع والديها إسحاق كوشمان وماري نوريس.

كانت ماري أليرتون آخر الركاب على متن السفينة ماي فلاور، التي جاء فيها الحجاج من إنجلترا إلى نيويورك. كانت مستوطنة هولندية أقامت في مستعمرة بليموث، والتي تُعرف حاليًا بولاية ماساتشوستس، حتى عام 1699.

 

مفيليا دين – آخر الناجين من سفينة تايتانيك

أسوأ الكوارث

كانت إليزا غلاديس “ميلفينا” دين آخر ناجٍ من السفينة، آر إم إس تايتانيك، التي غرقت في 15 أبريل 1912.

وكانت تبلغ من العمر شهرين عندما غرقت السفينة، وبالتالي كانت أيضًا أصغر شخص على متن تلك السفينة.

عائلة دين كانت تخطط للاستقرار في ويتشيتا، كانساس حيث أقام العديد من أقاربهم ولديهم أعمال. للأسف، لم يكن من المفترض أن يغادروا على متن تيتانيك، ولكن بسبب إضراب الفحم، حصلوا على تذاكر ركاب من الدرجة الثالثة.

 

ماي كين – آخر الناجين من أسوأ الكوارث الإشعاعية تحت ما يسمى بـ “فتيات الراديوم”

ماي كين

كانت ماي كين آخر “فتاة راديوم” عاشت حتى سن 107 وتوفيت في 1 مارس 2014 في ميدلبري، كونيتيكت.

كان مصطلح “فتاة الراديوم” يطلق على عمال المصانع الذين تم تكليفهم برسم وجوه الساعة المتوهجة في الظلام بطلاء مشبع بالراديوم، وانضمت ماي كين إلى هذه الوظيفة عندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها.

عملت ماي لمدة ثمانية إلى تسعة أسابيع ثم انتقلت بعد ذلك إلى وظيفة أخرى في الشركة. عانى معظم زملائها الآخرين الذين عملوا هناك لفترة طويلة في طلاء الراديوم على الساعات مصيرًا رهيبًا وتوفوا بسبب سرطان العظام والعديد من الأمراض الأخرى.

ومع ذلك، نجت كين حتى بلغت 107 أعوام ويُعتقد أنها آخر عضوة على قيد الحياة عملت على الإطلاق كـ “فتاة الراديوم” في ذلك المصنع.

 

فينر فرانز – آخر الناجين من كارثة المنطاد الألماني

فرانز

كان فيرنر فرانز آخر أفراد طاقم الناجين من المنطاد LZ 129 Hindenburg، وهو منطاد ركاب تجاري ألماني تحطم في 6 مايو 1937.

كان فرانز يبلغ من العمر 14 عامًا عندما وقع هذا الحادث، وعاش حتى عام 2014 عندما توفي في بعمر 92.

نجا فرانز من الحادث الكارثي بالقفز من فتحة في قاع المنطاد. كلفت هذه الكارثة العديد من الأرواح بما في ذلك 13 راكبا و 22 من أفراد الطاقم.

 

إدوين باز ألدرين

إدوين باز ألدرين

إدوين باز ألدرين هو آخر فرد من أفراد طاقم مهمة أبولو 11 الشهيرة التي كانت مسؤولة عن هبوط أول شخص إلى القمر في 20 يوليو 1969.

كانت مهمة أبولو 11 بمثابة تغيير حاسم في قواعد اللعبة في سباق الفضاء والقمر الذي حدث بين الولايات المتحدة الأمريكية واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية.

بخلاف كونه العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة في مهمة Apollo 11، فإن ألدرين هو أيضًا أقدم عضو على قيد الحياة يمشي على سطح القمر.

 

ريبيكا تسكانيسكي – آخر الناجين من مأساة درب الدموع

الهنود الحمر

“درب الدموع” عبارة عن برنامج إعادة توطين تم تصميمه بوحشية بموجب قانون الإزالة الهندي الذي أجبر الهنود الأصليين على الخروج من موطنهم.

عانى العديد من الهنود من مشاكل خطيرة بما في ذلك الأمراض والجوع.

كانت ريبيكا تبلغ من العمر ثلاث سنوات عندما وقع هذا الحادث وتذكرت خلال مقابلة لاحقة أن لديها حوالي تسعة أشقاء وقت وقوع هذا الحادث. وأدلت بشهادتها ضد مرتكبي هذه الجريمة النكراء.

 

وليام ديل مونتي – الناجي الأخير أسوأ كوارث أمريكا الطبيعية

أسوأ الكوارث زلزال

وليام ديل مونتي هو آخر ناجٍ معروف من زلزال سان فرانسيسكو عام 1906. يعتبر زلزال سان فرانسيسكو والحرائق اللاحقة التي اندلعت نتيجة له من أسوأ الزلازل في تاريخ الولايات المتحدة، وتوفي أكثر من 3000 شخص في هذا الحادث.

توفي مونتي في 11 يناير 2016، قبل 11 يومًا فقط من عيد ميلاده الـ 110. كان أكبر ناجٍ على قيد الحياة من زلزال سان فرانسيسكو بعد وفاة روث نيومان، وهي ناجية أخرى، عن عمر يناهز 113 عامًا، قبله بعام.

 

جورج روبرت تويلفيس هيوز – الناجي الأخير من مذبحة بوسطن

مذبحة بوسطن

كان جورج هيوز آخر الناجين من مذبحة بوسطن التي وقعت في 5 مارس 1770. وكان أيضًا أحد آخر الأعضاء الباقين على قيد الحياة في حفل شاي بوسطن وقاتل في الحرب الثورية الأمريكية بصفته جنديًا وعسكريًا.

نجا جورج من المذبحة وتزوج في النهاية من سالي هيوز، وأنجبا 15 طفلاً نجا 11 منهم فقط بعد الولادة.

عمل أيضًا صانع أحذية واستمر في عمله حتى سن الشيخوخة. انتقل هيوز وزوجته لاحقًا إلى Richfield Springs، في نيويورك.

 

والتر والش – آخر أعضاء مكتب FBI

والتر والش

كان والتر والش جزءًا رئيسيًا من فريق مكتب التحقيقات الفيدرالي الذي أسر آرثر باركر، أحد المجرمين المطلوبين، وابن رجل العصابات “ما باركر”.

كما شارك في عملية تعقب عدو الشعب رقم واحد، والبرادي، وهو لص مسلح وقاتل سيئ السمعة.

عمل والتر والش متخفيًا لعدة أيام كموظف متجر في متجر للسلع الرياضية في بانجور، مين. نجح فريق مكتب التحقيقات الفدرالي في النهاية في استدراج البرادى ونصب كمين له، وانتهى به الأمر في النهاية بإطلاق النار عليه وقتله.

في تبادل إطلاق النار الذي أعقب ذلك، تلقى والش خمس رصاصات لكنه عاد إلى العمل في غضون أيام قليلة بعد العلاج.

انضم لاحقًا إلى فريق الرماية بالأولمبياد، وأصبح أيضًا المنافس الأولمبي الأطول عمراً في مارس 2015 عن عمر يناهز 105 أعوام.

 

اقرأ أيضًا:

بعد غرق تايتانيك ، ماذا حدث للناجين؟

صور: اللحظات الأخيرة قبل كوارث مأساوية في العالم!

أسوأ الكوارث البحرية في القرون الماضية

أخطر الكوارث الصناعية التي حصلت في الولايات المتحدة

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى