لماذا نعجز عن النوم في أسرّة الغرباء؟

لا بد أنك تحظى دوماً بأسوأ ليلة نوم عند مبيتك عند أحد أقاربك، لكن وفقاً لدراسة حديثة، فهذا ليس بسبب أن سرير الضيف غير مريح، وإنما بسبب دماغك أنت!

النوم في أسرّة الغرباء

لماذا نعجز عن النوم في أسرّة الغرباء؟

إذ تقول دراسة جديدة، من جامعة براون الأميركية، إنه بمجرد وضع رأسك على وسادة في مكان غير مألوف، يبدأ النصف الأيسر للمخ بالعمل بشكل مضاعف ويتحوَّل إلى نظام مراقبة مُصغَّر مُجهَّز لتفقُّد كل ما يحدث أثناء الليل.

مواضيع ذات علاقة
1 من 1٬705

النوم في أسرّة الغرباء

الخبر السيئ، هو أن النصف الأيسر للمخ يظل في حالة اليقظة تلك طوال الوقت الذي تحاول النوم فيه تقريباً، على الرغم من أن النصف الأيمن للمخ يقول للأيسر أن يتوقف عن القلق ويدعك تغفو.

النوم في أسرّة الغرباء

لكن لحس الحظ، فإن عدم اتفاق نصفي المخ يحدث فقط في أول ليلةٍ لك على سريرٍ مختلف، وهذا يعني أنه بعد ليلة نومٍ مضطربة ستتمكَّن في اليوم التالي من النوم كطفلٍ رضيع (حتى وإن كنت ستنام على أريكة حماتك).

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ