لماذا تجعلنا الحمى نشعر بالبرودة والحرارة؟

في هذه الأيام تنشط العدوى الفيروسية والتي تؤدي لإصابتنا بالإنفلونزا ونزلات البرد، وحين تصاب بها ستشعر بألم ومعاناة، فلدقيقة ستشعر بالبرد الشديد، فتغطي نفسك بمزيد من البطانيات لتشعر بالدفء، وبعد دقيقة ستشعر بالحر الشديد.

الحمى

فلماذا تجعل الحمى أجسامنا تشعر بالبرودة والحرارة في آن واحد؟ وماذا يعني ذلك؟

مواضيع ذات علاقة
1 من 330

هذا الإحساس المتقلب بين الحرارة والبرودة معناه أن جسمك يفعل ما يجب أن يفعله لمحاربة هذه العدوى! تعيش البكتيريا والفيروسات وكذلك تزدهر عند درجة حرارة 37 درجة. وحين تُصاب بالحمى، يعمل جسمك على مقاومة المرض، فتعمل منطقة الوطاء أو ما تحت المهاد والتي تعد حلقة الوصل بين الجهاز العصبي الذاتي والجهاز الإفرازي والتي تتحكم بدرجة حرارة الجسم، برفع درجة الحرارة الداخلية وذلك في محاولة منها لوقف نمو البكتيريا والفيروسات.

وحين تشعر بالقشعريرة معناه أن نظامك وصل لدرجة حرارة داخلية في أعلى مستوياتها، فيعمل جسمك على معادلة درجة حرارة جسمك. ويشبه ذلك منظم الحرارة “ثيرموستات” في منزلك يعمل جاهدًا لتلبية ضبط الإعدادات على درجة حرارة عالية. ولأنك قمت بإعادة تعيين ما يجب أن تكون عليه درجة حرارتك، يعتقد جسمك أنه يشعر بالبرد فيبدأ يرتجف لتدفئتك!

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ