ماذا لو تبخرت كل مياه المحيطات على الأرض؟

هل تخيلت من قبل كيف سيبدو شكل العالم من دون وجود المحيطات؟ أو حتى هل يُمكن أصلًا العيش دون المحيطات؟ وماذا سيحدث لجميع المخلوقات التي تعيش تحت الماء؟

مياه المحيطات

ماذا لو تبخرت كل مياه المحيطات على الأرض؟

ربما تظن أن الأمر مستحيل الحدوث، لكنه ليس ذلك، فقط هو سيحدث بعد فترة زمنية طويلة جداً.

في السنوات الأولى لكوكبنا، كانت الأرض مسطحة. ولكن ليس بالطريقة التي يفكر بها هؤلاء أصحاب نظريات المؤامرة. الأرض كانت مسطحة بمعنى أنه لم يكن بها أي جبال، وكان معظمها مغطى بالمياه.

منذ حوالي مليار سنة، خرجت الأرض من تحت البحر وتغير الغلاف الجوي للكوكب. هذا أدى إلى ظهور أشكال الحياة الأولى على الأرض. وسواء كانت الحياة قد ظهرت في أعماق البحار أو تطورت في البراكين القديمة، فإن الحياة لم تكن لتظهر من دون ماء المحيطات والبحار.

في النهاية، سوف يسخن الكوكب، وتختفي جميع المحيطات بالفعل. هذا ليس من المقرر أن يحدث إلا بعد مليار سنة أخرى.

مياه المحيطات

مواضيع ذات علاقة
1 من 152

في البداية عليك أن تعرف أن المحيطات تغطي اليوم حوالي 70% من مساحة سطح الأرض. لكن هذه المحيطات وما يتصل بها من بحار بالطبع، تمثل 97% من مجموع المياه الموجودة على الكوكب.

وبالتالي مع اختفاء جميع المحيطات، سيكون لدينا بعض المياه المتاحة في الأنهار والبحيرات والمياه الجوفية، وحتى أغطية الجليد في القطبين وأعالي قمم الجبال. لكن هذا لن يكون كافياً لتعويض فقدان المحيطات.

في هذا السيناريو، لن تكون الأرض قادرة على حفظ كل هذا البخار في الجو. هذا يعني أن اختفاء المحيطات سيترك كوكبنا صحراء شاسعة حارقة.

مخلوقات البحر ستكون أولى الضحايا في هذه الظروف. بعد ذلك، مع عدم وجود محيطات لامتصاص الحرارة من الشمس، ستبدأ الأرض بالسخونة إلى درجة الاحمرار لتتحول ببطء إلى كوكب الزهرة.

مياه المحيطات

بعد تبخر مياه المحيطات، تُرى كم من الوقت سيكون لدينا حتى يصبح كوكبنا غير صالح للسكن؟ حسناً، نسبة 3% من المياه المتبقية على الكوكب ستتبخر في غضون أيام دون أي تعويض من المطر. هذا الأمر سيترك البشرية تموت من الجفاف.

معظم الحيوانات سوف تنقرض دون ماء. وربما تكون الإبل هي أساس الحضارة القادمة على الأرض.

بعد بضعة أيام، ستتخلى النباتات عن محاولاتها للبقاء على قيد الحياة دون ماء. بعد بضعة أسابيع، سيحدث نفس الشيء للغابات. وفي نهاية المطاف، ستشتعل النيران في الغابات نتيجة زيادة حرارة الأرض، حيث ستظل تحترق حتى لا يتبقى نباتات.

 

المصدر

تعليقات
تصميم وتطوير: شركة كَلِمْ