منوعاتمواضيع مميزة

العمل من المنزل بإنتاجية أكبر، 10 نصائح للتخلص من التشويش!

أصبح العمل من المنزل آخذًا بالرواج شيئًا فشيئا في الفترة الماضية مع الظروف التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

حتى مع انفتاح العديد من الدول وتقليل إجراءات الإغلاق، اتّخذت العديد من الشركات ومنها كُبرى قرارات بجعل العمل عن بعد لتقليل التكاليف.

مقالات ذات صلة: أعلى الوظائف أجرًا في العمل عن بعد

عمل من المنزل

من التدريس إلى الترجمة وصkاعة المحتوى والمهن التقنية وحتى المساعدين الافتراضيين، العديد من المهن اليوم أصبحت عن بعد ومن المنزل.

وبسب التحوّل السريع في طبيعة الأعمال والوظائف من مكتبية وفي شركات وبيئات عمل مجهّزة إلى بيئة منزلية، فقد جاء ذلك بالعديد من الآثار الجانبية غير السارة.

فالعديد من العاملين من منازلهم يشتكون من قلة التركيز وارتفاع عامل التشويش ما انعكس سلبًا على الإنتاجية.

إضافةً إلى ذلك، قلة التواصل مع زملاء العمل وقلة المساءلة جميعها انعكس سلبًا على أداء العديد من العاملين.

لكن بتطبيق بعض النصائح، يُمكنك تحويل بيئة العمل من منزلك إلى بيئة إيجابية وتحقيق إنتاجية أكبر.

وسواء كنت تعمل من المنزل كل يوم، أو عدة مرات في الأسبوع، أو حتى إذا كنت تعمل فقط من المنزل أثناء التعافي من المرض، يمكن أن تساعدك هذه النصائح في تحقيق أقصى استفادة من ساعات عملك عن بعد.

 

كيف تجعل العمل من المنزل أكثر إنتاجية وفعالية؟

 

حافظ على ساعات العمل العادية عند العمل من المنزل

العمل من المنزل

عند تعلم كيفية العمل عن بعد بدوام كامل أو جزئي، فإن أحد أهم الأشياء الأساسية التي يمكنك القيام بها هو إنشاء جدول منتظم لنفسك.

من المغري أن تمنح نفسك مرونة كاملة فيما يتعلق بوقت البدء، وأخذ فترات راحة، وأن تتمتع بحرية أكبر من المساءلة المستمة في بيئات العمل التقليدية.

ومع ذلك، فإنك تلحق الضرر بنفسك إذا لم تحافظ على جدولك ثابتًا.

يجعلك تعيين ساعات منتظمة للعمل مسؤولاً أمام نفسك وتجاه رئيسك في العمل. فذلك يزيد من احتمالية إتمام عملك بالكامل، ويسهل على الأشخاص الاتصال بك.

وفيما يلي العوامل المهمة التي يجب مراعاتها عند تعيين جدول عمل بالمنزل:

  1. متى يتوقّع منك رئيسك في العمل ان تكون ةمتاحًا؟
  2. أوقات التواصل مع الزملاء والعملاء
  3. الوقت من اليوم الذي تكون فيه أكثر إنتاجية

وذلك لا يعني أنك بحاجة إلى العمل 9-5 كل يوم. يجب أن تعمل عندما تكون أكثر إنتاجية. ومع ذلك، من الجيد معرفة متى يحتاج مديرك حقًا لأن تكون في العمل.

على سبيل المثال، سيكون من المهم معرفة متى يتم التخطيط لإجراء أي مكالمات جماعية حتى تتمكن من احتواء ذلك في يومك.

على سبيل المثال، يعمل العديد من الموظفين على التحقق من رسائل البريد الإلكتروني كل صباح، أو يجب أن يكونوا متاحين عبر الهاتف في فترة بعد الظهر.

بخلاف ذلك، اختر الأوقات التي يحتمل أن تنجز فيها أكبر قدر من العمل.

وقم بالتواصل مع ساعات التوفر هذه لأي شخص قد يحتاج إلى الاتصال بك، وستكون في طريقك إلى أيام عمل منتجة ومتسقة.

 

فصل أوقات العمل عن الوقت الشخصي

فصل أوقات العمل

تمامًا كما هو مهم أن تعمل عندما تقول إنك ستفعل، من المهم أن تمنح نفسك وقتًا للحياة المنزلية عندما تحتاج إليه. لا تطيل يوم العمل أكثر مما خططت له، مع المخاطرة بإرهاق نفسك.

ومن أهم نصائح العمل من المنزل أن تحافظ على حياتك العملية والشخصية مقسمة إلى أجزاء لأنها تساعدك على البقاء منتِجًا أثناء العمل، وتقلل من التوتر عندما لا تكون كذلك.

بالطريقة نفسها التي تحدد بها ساعات العمل والجدول الزمني والتواصل والتخطيط عندما لا تكون متاحًا للعمل.

على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في قضاء أمسيات لقضاء بعض الوقت مع العائلة، فتأكد من إعلامك أنك لن تتحقق من رسائل البريد الإلكتروني بعد وقت معين. ثم تمسك بهذا الالتزام!

ومن أجل تحقيق توازن أفضل في وقتك، فكر في استخدام مخطط لتنظيم جدولك اليومي.

 

وضع خطة لسير العمل

التخطيط للعمل

عندما تريد أن تتعلم كيفية العمل عن بعد بكفاءة ، فإن إحدى الطرق المؤكدة للحفاظ على الإنتاجية هي أن تكون ذكيًا في التخطيط ليوم عملك.

قبل أن تبدأ العمل، تأكد من أنك تعرف ما هي أولوياتك لليوم، والمدة التي تعتقد أنها ستستغرقها لإنجاز كل شيء، وما الذي ستعمل عليه إذا كان لديك وقت إضافي.

بإمكانك قبل الخلود إلى النوم في الليلة السابقة أن تضع خطة لسير العمل في اليوم التالي.

بالإضافة إلى أنك ستنام بشكلٍ أفضل، فإن التخطيط لليوم التالي سيجعل من أداء مهام العمل أسهل وأسرع.

وخلال وضعك للخطة، خذ بعين الاعتبار:

  1. قم بالمهام ذات الأولوية القصوى أولاً
  2. خطط ليومك وفقًا لدوراتك الطبيعية – قم بأقصى جهد عندما يكون لديك أكبر قدر من الطاقة طوال اليوم
  3. خطط للمكافآت والإجازات على مدار اليوم

بهذه الطريقة، يمكنك دائمًا الحفاظ على تركيزك ولن يتشتت بسهولة.

 

جزّء يوم العمل

تقسيم اليوم

تأكد من قيامك من على مكتبك أثناء فترات الراحة – احصل على بعض الهواء النقي، وتناول وجبة خفيفة صحية، وتحدث مع إنسان آخر إذا كان ذلك ممكنًا.

ستساعدك كل هذه الأنشطة على إعادة الضبط، وتدفق الدم لديك، والتأكد من استعدادك للتعامل مع الجزء التالي من المهام.

ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2011 أن العمال الذين أخذوا استراحتين قصيرتين ظلوا منتجين باستمرار عند إعطائهم مهمة معينة لإكمالها، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمجموعة التي لم تأخذ فترات راحة، “انخفض الأداء بشكل كبير على مدار المهمة”.

لذلك علاقة بالطريقة التي يسجل بها دماغنا ما يجب أن ينتبه إليه ويؤكد على أهمية أخذ فترات راحة.

ووجدت دراسة ثانية أن العمال الأكثر إنتاجية هم أولئك الذين عملوا لحوالي 50 دقيقة ثم أخذوا استراحة من 15 إلى 20 دقيقة.

وإذا لم تكن معتادًا على أخذ فترات راحة، فقد يكون هذا نمطًا جيدًا لتبدأ به.

وإذا كنت تواجه مشكلة في الالتزام بالحد الزمني لفترات الراحة، فاضبط منبهًا لتذكيرك بالعودة إلى العمل.

تعتبر طريقة بومودورو رائعة لهذا لأنها تحدد ساعات العمل وفترات الراحة المنتظمة.

 

ارتداء ملابس ملائمة للعمل

ارتداء ملابس العمل

حتى إن كنت لن تتفاعل مع شخص آخر طوال اليوم، فمن المهم أن ترتدي ملابس لتحقيق الغنتاجية في العمل.

وهذا يشمل الاستحمام وتنظيف أسنانك! قد تكون السراويل الرياضية والقمصان القطنية أكثر راحة، ولكنك قد تشعر أيضًا بالخمول أو النعاس أو عدم التحفيز.

وإن كنت تواجه صعوبة في تحفيز نفسك للاستعداد في الصباح، فحاول تجهيز ملابسك في الليلة السابقة، أو التخطيط لنزهة خلال النهار حتى تضطر إلى ارتداء ملابسك.

 

إنشاء مكتب للعمل من المنزل

مكتب العمل من المنزل

عندما تبدأ في تعلم كيفية العمل من منزلك، قد يكون من المغري العمل على الأريكة أو الكرسي المريح أو حتى من سريرك، ولكن هذا قد يؤثر سلبًا على إنتاجيتك.

واحدة من أفضل نصائح العمل عن بعد هي محاولة العمل من غرفة أو مكتب أو كرسي ثابت لإخبار عقلك أن الوقت قد حان للعمل، وليس الاسترخاء.

عندما تفعل ذلك، سيربط عقلك سريرك بالنوم، وأريكتك بالاسترخاء، ومكتبك بالعمل، مما يساعد على تغيير مستويات طاقتك وفقًا لذلك.

من المحتمل أن تشعر بمزيد من اليقظة والثقة والتنظيم إذا كنت تعمل من مكتب منزلي.

جهز نفسك بكرسي مريح وداعم ومكتب فسيح وخدمة Wi-Fi جيدة وأدوات متسقة في مكان العمل.

 

لا تسمح برفقة في مكان عملك

رفقاء في السكن

أن تكون فعالًا أثناء العمل من المنزل هو كل شيء عن الحدود. يعني هذا أيضًا وضع حدود للأطفال أو الحيوانات الأليفة أو أفراد الأسرة أو رفقاء السكن.

حاول تشجيعهم على تركك بمفردك أثناء عملك حتى تتمكن من الاستمرار في التركيز.

وحاول أن تحافظ على الحدود ودية ومرحة، ولكن تأكد من الالتزام بها.

تتمثل إحدى الأفكار الممتعة في وضع لافتة على باب مكتبك توضح ما إذا كنت تعمل أم لا.

ويمكنك حتى أن تطلب من أطفالك مساعدتك في وضع اللافتة حتى يشعروا أنهم لم يُستبعدوا.

 

كن مسؤولًا عن نظافة مكان العمل من المنزل

تنظيف مكتب العمل

على عكس ما يحدث في المكتب، ليس لديك عامل تنظيف في منزلك، مما يعني أنه عليك القيام بذلك بنفسك.

يساعدك الحفاظ على نظافة مكتبك المنزلي على الحفاظ على تركيزك وتنظيمك وإنتاجيتك.

حتى لو كنت شخصًا لا يزعجك مكتب فوضوي، فإن الحفاظ على بعض مظاهر النظام يساعد في ضمان عدم وقوع أي شيء مهم عبر الشقوق (أو ضياعها في كومة من الورق).

ومع ذلك، فإن هذا يتجاوز مجرد الحفاظ على نظافة مكتب منزلك.

قد يلهمك امتلاك منزل فوضوي للتسويف في مهام العمل لصالح التنظيف، وهو خبر سيئ بالنسبة لإنتاجيتك.

يمكن أن يساعدك تحديد جدول أسبوعي للتنظيف على متابعة تنظيف منزلك، حتى لا تنجذب للتنظيف أثناء ساعات العمل.

 

إطلاق العنان لإبداعك!

الإبداع في العمل من المنزل

من ميّزات العمل من منزلك أنّك لن تتعرض للتشتيت من زملائك في العمل.

ذلك يعني أن بإمكانك أن تتحرك بحرية أكبر وحتى تفكّر بإبداع أكثر!

يُمكن اختيار الموسيقى التي تُعجبك أو تجربة مقاطع صوتية تشجّعك على الإبداع وتلهمك لذلك!

إذا كنت تقوم بمهام متكررة، فقد يكون الكتاب الصوتي أو البودكاست هو ما تحتاجه لمواصلة التحرك.

ومع ذلك، يعمل بعض الناس بشكل أفضل في صمت. إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص، فقاوم الرغبة في تشغيل الموسيقى أو تشغيل التلفزيون في الخلفية.

أحد أفضل الأشياء في العمل في المكتب هو إمكانية التعاون والتواصل الاجتماعي.

 

الحفاظ على التواصل مع زملاء العمل

عمل عن بعد

ليس عليك أن تفقد هذا لمجرد أنك تعمل من المنزل. عند عمكل من المنزل، حاول التواصل المستمر مع زملائك في العمل مرتين على الأقل في الأسبوع، سواء عن طريق البريد الإلكتروني أو الهاتف أو مكالمة الفيديو أو وسائل التواصل الاجتماعي أو حتى شخصيًا.

تأكد من مواكبة المستوى الشخصي وكذلك المستوى المهني. يمكنك القيام بذلك دون قضاء الكثير من الوقت – فقط شارك الأشياء الأكثر أهمية، وشجع زملاءك في العمل على فعل الشيء نفسه.

 

المصادر

1، 2

اقرأ أيضًا:

كيف تبدع في العمل الحر؟ 10 مشاكل شائعة تواجه الفريلانسر، وكيفية التغلب عليها

أفضل 8 وظائف تناسب العمل من المنزل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى