طب و صحة

الاستحمام بالماء البارد والماء الساخن، ما الفرق بينهما وما فوائدهما؟

بالنسبة للكثير من الناس، ليس هناك أفضل من الاستحمام بالماء الساخن. لكن هل الاستحمام بالماء البارد أفضل لصحتك؟

يأتي كل من الدش البارد والاستحمام بالماء الساخن مع فوائده الخاصة، وأيّهما يجب أن تختار يعتمد على الفوائد التي تبحث عنها.

إليك ما يجب أن تعرفه عن الفوائد الصحية المختلفة التي يمكن أن يقدمها الاستحمام بالماء الساخن والبارد.

مقالات ذات صلة: أبرز 5 أخطاء نرتكبها يومياً عند الاستحمام!

 

الاستحمام بالماء البارد أو الساخن؟ أيّهما يجب أن تختار؟

دش بارد

بغض النظر عن شعورك حيال أيٍ من نوعي الاستحمام، تُظهر الأبحاث أن كلًا من الاستحمام بالماء الساخن والبارد له فوائد صحية يجب أن تكون على درايةٍ بها.

 

ما المميّز في الدش البارد؟

الاستحمام بالماء البارد

تشمل فوائد أخذ دش بماء بارد ما يلي:

 

الحمام البارد يُقلل من حكة الجلد

يقول آدم فريدمان، دكتوراه في الطب، إذا كنت تعاني من حكة في الجلد أو مشاكل جلدية تسبب لك الحكة، فإن الحمذام البارد يمكن أن يساعدك في التغلب على الإحساس بالحك.

يزيد من شعور اليقظة لديك

عندما يضرب الماء البارد جسمك، يؤدي ذلك إلى إحداث صدمة. هذه الصدمة تعمل على:

  • زيادة مستوى الأكسجين
  • زيادة معدل ضربات القلب
  • زيادة اليقظة

تنشيط الدورة الدموية

تعد زيادة الدورة الدموية أحد أهم الأسباب التي تجعل الخبراء يوصون بالاستحمام البارد.

فعندما يضرب الماء البارد جسمك وأطرافك الخارجية، فإنه يقيد الدورة الدموية على سطح جسمك.

ويؤدي هذا إلى دوران الدم في الأنسجة العميقة بمعدلات أسرع للحفاظ على درجة حرارة الجسم المثالية.

بهذا المعنى، فإن الاستحمام البارد له تأثير معاكس للاستحمام الساخن لشخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية، لأن التعرض لدرجات الحرارة الباردة يحفز الدورة الدموية لتقليل الالتهاب ويمكن أن يساعد في منع أمراض القلب والأوعية الدموية.

يساعد الاستحمام بالماء البارد على تقليل وجع العضلات بعد التدريبات المكثفة

نظرًا لأن الماء البارد له خصائص تجديدية، فإن عضلاتك سترتخي وتستمد لياقتها من جديد بعد تمرين شاق.

قد يُساعد في فقدان بعض الوزن

يمكن لبعض الخلايا الدهنية، مثل الدهون البنية ، توليد الحرارة عن طريق حرق الدهون.

تفعل ذلك أيضًا عندما يتعرض جسمك لظروف باردة مثل الاستحمام.

يقول الدكتور جيريت كيفرشتاين، إن هذه الخلايا تقع في الغالب حول منطقة العنق والكتف. لذا، وهي أحد أكثر المناطق تعرّضًا للماء عند الاستحمام.

تعزيز نظام المناعة لديك

اقترح الباحثون أن الماء البارد يثير استجابة منخفضة المستوى من الإجهاد من جهاز المناعة، مما يساعد على بناء المرونة، لذلك عندما يكون جسمك في الواقع تحت هجوم من مرض ما، فقد يستجيب بشكل أفضل.

وفي دراسة أجريت عام 2016، بدأ المشاركون الاستحمام بالماء الدافئ، لكنهم انتهوا بـ 30 إلى 90 ثانية من الماء البارد.

وبالمقارنة مع أولئك الذين استحموا للتو كما يفعلون بانتظام، فإن أولئك الذين استحموا بالماء البارد في نهاية الاستحمام أظهروا انخفاضًا في فترات الغياب اليومي في العمل بنسبة 29٪.

مع ذلك، يُوصى بتجنب الاستحمام بالماء البارد غن كنت مصابًا بالفعل بنزلة برد أو مريضًا حتى تشعر بتحسن، لأنه قد يزيد الوضع سوءًا.

يمنح البشرة والشعر توهجًا ولمعانًا صحيًا

على الرغم من أن البحث العلمي محدود فيما يتعلق بتأثير الماء البارد على بشرتك وشعرك، إلا أن الأدلة القصصية تشير إلى آثار إيجابية.

وتقول خبيرة الصحة العامة الدكتورة جاكلين شافر، دكتوراه في الطب، إن الماء البارد يشد ويقيد تدفق الدم مما يمنح بشرتك توهجًا أكثر صحة.

كما أن الماء البارد، على عكس الماء الساخن، لا يجفف طبقة الدهون، وهو حاجز طبيعي يوفر الحماية لبشرتك وشعرك.

ونتيجةً لتأثيرات الماء البارد، من المرجح أن يصبح شعرك أقوى وأكثر صحة بمرور الوقت.

وإذا كنت مقتنعًا بأن الاستحمام بالماء البارد غير وارد في جدولك، فقد ترغب في إعادة التفكير في فلسفتك!

على عكس القائمة الطويلة من الفوائد التي تأتي مع أخذ حمام بارد، فإن قائمة العيوب قصيرة جدًا بشكل مدهش!

وأهم عيوب الحمام البارد:

  1. قد لا تكون فكرة الاستحمام البارد فكرة جيدة إذا كنت تشعر بالبرد بالفعل، لأن درجة الحرارة الباردة لن تساعدك على تدفئة نفسك بأي شكل من الأشكال. ويمكن أن يجعلك الماء البارد في الواقع أكثر برودة ويزيد مقدار الوقت الذي سيستغرقه جسمك للتدفئة.
  2. إذا كنت مريضًا، فقد لا تكون فكرة أخذ حمام بارد جيدة. في البداية، قد تكون درجة الحرارة الباردة قاسية جدًا على جهاز المناعة لديك، لذلك من الأفضل التخفيف في درجات الحرارة الأكثر برودة.

 

لماذا نحب الاستحمام بالماء الساخن؟

ماء ساخن

إذا كنت تواجه مشكلة في الاسترخاء أو النوم ليلًا، فقد تميل إلى الاستحمام بماء ساخن لتخفيف إجهاد اليوم.

هذه ممارسة شائعة لاسترخاء العضلات قبل النوم لأن الاستحمام بالماء الساخن ينشط الجهاز العصبي السمبتاوي مما يجعلنا متعبين، كما يقول كيفرشتاين.

وتشمل الفوائد الأخرى للاستحمام بالماء الساخن:

توفير الراحة من أعراض البرد وأمراض الجهاز التنفسي

لطالما استُخدم الوقوف في حمام ساخن مع البخار المحيط بك كعلاج طبيعي لتقليل أعراض البرد والسعال.

ويمكن أن تساعد حرارة الماء والبخار في:

  • فتح مجرى الهواء
  • تليين البلغم
  • تنظيف الممرات الأنفية

الاستحمام بالماء الساخن يساعد في علاج البثور

يمكن أن يساعد الاستحمام بالماء الساخن على فتح مسام الجلد مما يسمح لك بتنظيف الأوساخ والزيوت العالقة.

مفيد لاسترخاء العضلات

يساعد التواجد في الماء الساخن بشكل فعال في تخفيف توتر الجسم ويمكن أن يساعد في تهدئة إجهاد العضلات.

ولكن، نعم، الاستحمام الساخن له بعض الجوانب السلبية. ومع ذلك، فإن الخبر السار هو أنك لست مضطرًا للتخلي عنه تمامًا.

تحتاج فقط إلى خفض درجة الحرارة قليلاً والعناية ببشرتك بعد ذلك.

وتشمل سلبيات الاستحمام بالماء الساخن:

  1. قد يؤدي الاستحمام بالماء الساخن إلى جفاف بشرتك وتهيّجها. فالماء الساخن يسبب تلفًا لخلايا الكيراتين الموجودة على الطبقة الخارجية من جلدنا – البشرة. عن طريق تعطيل هذه الخلايا، فإنه يخلق بشرة جافة ويمنع الخلايا من حبس الرطوبة.
  2. يمكنه أيضًا جعل بعض الأمراض الجلدية أسوأ. إذ تسهّل درجات الحرارة المرتفعة على الجلد أن يجف ويزيد من سوء بعض الأعراض مثل الإكزيما.
  3. الاستحمام بالماء الساخن يمكن أن يسبب لك الحكة. يقول فالحرارة يمكن أن تجعل الخلايا التي تحتوي على الهيستامين Mast cells تطلق محتوياتها في الجلد وتسبب الحكة.
  4. يمكنه زيادة ضغط الدم أيضًا. فإذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية، فإن الاستحمام بماء شديد السخونة يمكن أن يجعل هذه الظروف أسوأ.

 

إذًا،، أيّهما أفضل؟ الاستحمام بالماء البارد أم الساخن؟

حمام بارد

هناك فوائد واضحة لكل من الاستحمام بالماء الساخن والبارد، فماذا يجب أن تفعل؟

حسنًا، في عالم مثالي، يقول فريدمان إنه يجب أن تأخذ حمامًا فاترًا – لذلك يمكن تحمله – وتضع مرطبًا على البشرة الرطبة بعد الاستحمام.

طريقة أخرى للتجربة هي ما يصفه كيفرشتاين بأنه دش متباين، وهي تقنية قديمة طورها الدكتور سيباستيان كنيب.

في الأساس ، تحصل على الماء باردًا قدر الإمكان وتقف فيه لمدة دقيقة واحدة.

وعندما تنتهي الدقيقة، تقوم بتغيير الماء إلى درجة حرارة يمكنك تحملها لمدة دقيقة إضافية.

وخلال استحمامك تقوم بالتبديل بين الماء الساخن والبارد من ثلاث إلى خمس مرات.

وأضاف إن الفوائد الصحية تأتي من تقلص الأوعية الدموية بسبب الماء البارد. هذا يعني أن كل الدم سيذهب إلى منتصف الجسم.

ومع التبديل للماء الساخن، فإن الدم سيندفع من الأوعية الدموية مرةً أخرى.

وهذا يمكن أن يضخ الدم بالكامل من خلال العضلات والأعضاء وهو علاج فعّال للمساعدة في التجديد وإزالة السموم.

 

المصادر

1، 2

اقرأ أيضًا:

أهم الفروقات بين الاستحمام بالماء البارد أو الماء الساخن

ماهي درجة حرارة مياه الاستحمام الأفضل لصحتك؟

أيهما أفضل الاستحمام صباحًا أم مساء؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى