طب و صحة

كيف ينعكس لطفك مع الناس على صحتك؟

مساعدة الآخرين والتصرف بلطف معهم هو أمر حثّنا عليه ديننا قبل أن يحثنا عليه الباحثون والعلماء، ولكن إضافةً لكونه أمر يضفي جوًا من المودة على حياتنا، فقد اكتشف العلماء بأن لطفك مع الناس قد يؤثر على صحتك بشكل إيجابي، فكيف يكون ذلك؟

لطفك مع الناس

 

كيف ينعكس لطفك مع الناس على صحتك؟

كما ذكرنا فإن التصرف بلطف هو أمر يحث عليه الدين كما يحث عليه المجتمع في كل أماكن الأرض، وفي دراسة حديثة تم نشرها في مجلة Evolution and Human Behavior العلمية تم الكشف عن علاقة طردية بين التعامل بلطف وعمر الإنسان.

الدراسة تمت على مدى طويل، حيث اعتمد الباحثون على دراسة تصرفات كبار السن تجاه الآخرين، وقد كان ضمن الدراسة أجداد وجدّات يعيشون مع أحفادهم ويرعونهم باستمرار، وكبار سن آخرين يهتمون بأحفادهم من حين لآخر.

وبعد 20 سنة من المراقبة وتسجيل الملاحظات بشكل دوري، وجدت الدراسة بأن الذين قدموا مساعدتهم بشكل دائم لأبنائهم وأحفادهم حصلوا على حياة تملؤها الصحة، وعاشوا لمدة وصلت لـ 10 سنوات أكثر من أولئك الذين لم يرعو أحد أو كانوا يرعون أحفادهم بشكل قليل.

كما درس الباحثون كبار السن الذين كانوا يقدمون مساعدة دائمة للناس حتى لو كانوا غرباء، ووجدوا نفس النتائج، حيث أن الذين ساعدوا غيرهم عاشوا لفترات أطول ممن انعزلوا على أنفسهم.

ويمكن الاستفادة من هذه الدراسة بمعرفة أن وجود شخص تهتم به ينعكس على صحتك بشكل إيجابي ومن شأنه أن يطيل من فترة حياتك، طبعًا بإرادة الله سبحانه وتعالى.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى