‎ضع في قلبي كل حزنك


بســـم الله الرحمن الرحيـــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

الإنســـان كائن حيّ، خلقه الله سبحانه لعبادته ،،


اعلان





كائنٌ كتب الله عليه النقص، ومن دواعي ذلك أن تأتيه أوقاتا ً تحزنه، يضيق صدرهـ منها، يكتئب لحظتها! وذلك من الفطرة التي فُطر عليها ابن آدم، حيث قال تبارك وتعالى لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَد ٍ
أي يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة ..

فالمكابدة رغم أن الجميــع يعايشوها، إلاّ أن لكل ِ إنســان ٍ قدرٌ من هذهـ المكابدة، وذلك فيما أرى أنها من رحمة العظيم الرحيم، كيف ذلك؟؟
ببساطة، قليلَ الهمومِ سيعين كثيــرهـ طالما أنه علِم أن هناك من هو أعظم منه مكابدة!

فلو لم يكن هناك تفاوت في ذلك وكان الجميع في نفس المستوى من الهمّ والحزن لإكتفى كلّ شخص ٍ بما يحمل!

ما أردت قوله ..

الإعانة والمعاونة صفتين ملازمتين للإنســان النبيل ذو القيَم الرفيعة، تلك القيَم التي ترفع صاحبها في الدنيا وترفع درجاته في الجنة بإذن الله ،،
فلكل ٍ منا أخا ً أو أبا ً أو أما ً أو صديقا ً وحبيبا ً تأتيه أوقاتٌ يضيق صدرهـ فيها، تتكالب عليه الأمور وتتأزَم أحيانا ً ،،
فلا يجد من يقف بجانبه، يواسيه، يساعدهـ، أو حتى فقط يحسّ بوجود قلبا ً بجانب قلبه!
هنا يأتي دورك كإنســان همومك أقلّ منه، وفرحك أكثر منه ..

هنا يأتي دورك كي تكون البلسم الذي حين يوضع على الجرح يبرى ..
هنا يأتي دورك كي تنثر عليه عطر وردك فتمهّد له طريقا ً يصل به للتفاؤل ..
أعطِه جزءا ً من فرحتك التي تمتلكها، وخذ من همّه ذلك الجزء الذي يريح كاهله!
احتضنه وقت ضيقه فوالله لن تجد في ذلك إلا السعادة في الدارين ،،

اصبر على مشاعرهـ حينما يقسو عليك إن كان قريبك، فبصبرك على ذلك كأنك أخذت ذاك الجزء الذي قبل سطرين وأرحته !

واعلم أن مشاعر الإنســان حين الحزن إن تم احتواؤها فالسعادة رغم احتوائك للألم لن تفارقك ،،
احتوي أخاك في كل موقف ٍ يسوءهـ، فالمكافأة ستأتيك من رب الكون فورا ً وتلك تجربة وليست من محض الخيال ،،


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 6

  1. احساس لايوصف عندما تبدل هم احدهم سعادة بالمقابل خذلان لايوصف عندما تكتشف ان الاشخاص ذاتهم لايستحقون ادنى مساندة منك وقسوة لاتوصف عندما تبكي بحرقة من غدرهم وتجدهم اول من يسخر منك 🙁

  2. يعطيك الف عافية على الموضوع البناء واتمنالك كل التوفيق والنجاح شكرا من الاعماق …مازال للمجد بقية

  3. الإعانة والمعاونة صفتين ملازمتين للإنســان النبيل ذو القيَم الرفيعة، اكثر من رائع يشرفني المرور ويسعدني التعليق على موضعك يعطيك الف عافيه وتسلم يدك وبالتوفيق لك يارب اتمنى لك مزيد من التقدم والنجاح

  4. الشكر لكم موصول اخوتي الكرام ،، والحمدلله أن جعل لنا عقل يفكر وعاطفة تحتوي الجميع وأنامل نستطيع بها ارسال مافي الخاطر للجميـــع! أنرتم متصفحي البسيط ولا نستغني عن صالح دعاءكم لي ولوالديّ وكل مسلم ،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‎ضع في قلبي كل حزنك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول