يوميات إمرأه عامله 1


يوميات إمرأه عامله :
1/ دائماً تكون البداية صعبه,,

يبدأ مشوار حكايتي بتعصبي الشديد لأن يكون للمرأه مجال عمل خاص بها بعيداً عن الجنس الآخر,ليس إنتقاداً لغيري من النساء والتي يقتضي عملهن ذلك وليس عدم قبول بهذه النقطه, بالعكس اشجع كل النساء المحافظات و المناضلات في حدود الشرع والدين لكن رأيي الشخصي مقتصر علي والذي يجعل سؤالاً واحداً في داخلي هو
(كيف لو اضطررت أن اعمل في مجال فيه إختلاط؟!/وكيف أجري تعاملاتي مع رجال لاأعرفهم؟!..),وجدت الموضوع صعباً للغاية ومن جميع النواحي,
تدور الدوائر وأجد نفسي بالبالطو الأبيض , حينها ايقنت أن ذلك مقدراً علي بأن امر بهذه التجربه, ووجدت الأمر مستحيلاً في بدايته,ولكن أن تضع المرأه العامله حداً واضحاً لتعاملاتها مع غيرها,وأن تلتزم بالحجاب الشرعي يجعلها ذلك مستعده للعمل في هذا المجال.

للأسف أجد الكثير من الموظفات مقصرات جداً بحق أنفسهن,لا أعلم كيف تهون عليها نفسها بهذه الطريقه,كيف ترخص من شأنها بهذا اللباس,وتترك مافيه حشمةً لها ووقار,!
الأ تشعر بالغيره على نفسها كونها مرتعاً لنظرات الرجال وهمزهم ولمزهم؟!, هي لا تعلم بأنها تخالف أوامر الله عز وجل,ولاتعلم بأنهم يتكلمون عنها وإن أعجبهم شكلها,
استغرب من هذه الموظفه التي تلبس البالطو وقد رسم جسمها ويكون قصيراً جداً وتلبس البنطال بأبشع صوره, ثم تضع النقاب وقد رسمت رسمه آخرى لعينها ولونتها بأجمل صوره, صُدمت جداً حينما رأيت إحداهن,وقد وضعت المكياج حول عينيها ,وحين رأيت وجهها كانت الكارثه, ليس إعتراضاً على خلق الله, فخلق الله حسن, ولكن من طريقة وضع المكياج والتبرج الذي وضعته حول عينيها والمكان الذي يراه أمام الناس فقط ,فأتعجب جداً كيف رضت أن تكون بهذه الصوره البشعه.


اعلان





من هنا ومن منتصف هذا الشهرالفضيل شهر رمضان الكريم, دعوه لكِ إخيتي, دعينا نرتقي بحجابنا وتعاملاتنا,لأنه حضارتنا ورقيّنا

ودمتم,,

أشوريا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يوميات إمرأه عامله 1

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول