وفاة 3 واصابة 20 في افتتاح أيكيا بجدة – تقرير


صحيفة

حالتا وفاة و 21إصابة في تدافع خلال افتتاح "ايكيا" بجدة


اعلان






وفاةأدى تدافع الناس وتزاحمهم صباح يوم امس عند مدخل المركز الجديد "ايكيا" بمدينة جدة الى حدوث عدد من الوفيات قيل انها حالتا وفاة وإصابة اكثر من اربعين شخصاً.. تم نقلهم جميعاً الى المستشفيات لتلقي العلاج كانت حالات بعضهم خطيرة.
حدث ذلك عند تدافع الناس للدخول الى المركز في أول يوم افتتاح له لأن ايكيا قد أعلنت عن تقديم جائزة "كوبون" شراء مجاني بمبلغ (500) ريال لأول خمسين زائراً يدخلون للمركز في أول يوم لافتتاحه والذي تم صباح يوم أمس.. وقد تسبب هذا الاغراء في تزاحم أعداد كبيرة من الناس يوم الافتتاح.. واندفع الجميع للدخول بشكل عشوائي.. مع عدم توفر الاحتياطات اللازمة لسلامة الناس عند الدخول.. ولم توفر احتياطات لدخول الأعداد الكبيرة من الجمهور الذين حضروا الى موقع المركز الجديد في جدة فالتدافع الذي شكله زوار المعرض الذين يمثلون جنسيات مختفة تسبب في سقوط العشرات منهم على الارض ودهس بعضهم مما ادى الى وفاة احد الاشخاص عند المدخل.. ووفاة شخص آخر بعد نقله الى المستشفى.. كما اصيب اكثر من (21) شخصاً كانت اصاباتهم خطيرة. وقد نقلوا الى مستشفى الملك فهد للعلاج.. وأكثر من تسعة عشر مصاباً تم إسعافهم من قبل الهلال الأحمر في الموقع.
الأستاذ سعود غسان السليمان نائب رئيس مجموعة "ايكيا" أكد ان التزاحم بدأ من الساعة التاسعة صباحاً، وحتى الثانية عشرة ظهراً، وأرجع السبب في ذلك الى كون أن العديد من الزوار من الجنسيات المختلفة، وكذلك للحملة الاعلانية الكبيرة التي قامت بها المجموعة قبل افتتاح المركز.
وقال إن المركز وفر أكثر من (200) حارس أمن لتلافي حدوث أي حوادث.. الا ان عشوائية الزوار وازدحامهم من ساعة مبكرة للحصول على كوبونات الشراء المجانية كان سبباً في حدوث ذلك التدافع.. وما نجم عنه من وفيات وإصابات.
وأكد السليمان ان لا صحة لسوء تخطيط المداخل، وان هناك سبعة عشر مخرجاً للمبنى.. كما أن المسؤولين بالمركز كانوا على تنسيق مباشر مع الجهات الأمنية.
مصدر أمني في الموقع أكد ل "الرياض" ان مدخل المعرض بجدة كان أقل بكثير عن استيعاب العدد الكبير من الزوار الذي بلغ أكثر من ثمانية آلاف زائر في غضون ساعة.. فالمدخل لا يستوعب أكثر من خمسين زائراً.. كما ان قلة خبرة حراس الأمن في التعامل مع مثل هذه المواقف ساهمت في حدوث التدافع وما نجم عنه من اصابات.
"الرياض" استطاعت ان تحصل على جنسيات المصابين الذين تم نقلهم الى مستشفى الملك فهد العام بجدة وهم سبعة سعوديين.. ومصريان، وفلسطيني ومغربي، وسوري، وسوداني وبنجلاديشي.. وقد تم اسعاف وعلاج عشرة منهم وغادروا المستشفى وخمسة لازالوا منومين في المستشفى لاستكمال علاجهم بسبب اصابتهم بكسور مختلفة في اجسامهم.
المستشار القانوني ابراهيم مرحومي قال ل "الرياض" ان في مثل هذه الحالة والتي كان السبب الرئيسي فيها هو التدافع والعشوائية من قبل الزوار يبرىء ايكيا من أي عقوبة قانونية بدفع تعويضات للضحايا او المصابين.

** أسماء عدد من المصابين في الحادث ممن غادروا المستشفى

الاسم: أحمد علي، الجنسية: بنجلاديشي، العمر: 25سنة، الحالة: خروج، أحمد وحيد داغستاني – سعودي – 17سنة – خروج، عبدالسلام درويش محمد – سوري – 35سنة – خروج، عبدالله المالكي – سعودي – 30سنة – خروج، عرفات شوكت – هندي – 17سنة – خروج، ربيع اليامي – سعودي – 23- خروج، سلطان خالد الراوي – فلسطيني – 22سنة، محمد سامي – مصري – 35سنة – خروج، نجلاء رمضان محمد حجاج – سعودية – 21سنة – خروج، فاتن محمد الحسن الزهراني – سعودية – 21سنة – خروج، نورة حسين الثقفي – سعودية 31سنة، راجي عدنان المدني – سعودي – 18سنة – خروج، نسيبة عمر كعدن – مصرية – 29سنة – خروج، منصور حمد جريد الشمري – سعودي – 35سنة – خروج.
حالات الوفاة
مجهول، أحمد مطر صالح الزهراني – سعودي، خيرية عمر أحمد مصطفى – سودانية – 16سنة – .


المئات قضوا ليلتهم على الأرصفة في انتظار افتتاح ايكيا

وفاةأبلغت "الرياض" مصادر مطلعة في الهلال الأحمر بالرياض أمس ان ثلاث حالات تم اسعافها امس بعد التدافع الشديد الذي حدث بعد افتتاح "إيكيا" الرياض والحالات هي طفلة سودانية تبلغ من العمر 12سنة وشابة سعودية تبلغ من العمر 26سنة وأحد أفراد الحراسات الأمنية الذي أصيب بقطع في يديه ورفضت المصادر التصريح بأسماء الذين تم نقلهم.
افترش المئات من المواطنين والمواطنات ارصفة مركز (إيكيا) منذ الساعة التاسعة مساءً أمس الأول.
وذكر مدير إدارة إيكيا بالرياض في انتظار افتتاح المركز الجديد شرق العاصمة، حيدان بن علي الحيدان قال بأن إدارة المركز قامت بتقديم موعد افتتاح المركز ساعة ونصف الساعة عن الموعد المحدد وذلك بسبب الازدحام الشديد من رواد المعرض الذين توافدوا من ساعات الصباح الأولى حتى ان بعضهم قام بتأدية صلاة الفجر في جماعات على ارصفة المركز وقد سبب هذه الازدحام نوعاً من التعطيل لموظفي المركز الذين فوجئوا بالعدد الهائل الذي سبقهم بالحضور حيث امتدت صفوف سيارات المواطنين لمسافة واحد كيلو متر عن المعرض..
وكشف مدير إدارة إيكيا لـ "الرياض" ان حفل الافتتاح لم يشهد حالات وفيات او اصابات وحتى إغماء.. ممتدحاً الخطوة التي قامت بها إدارة المركز بتقديم موعد الافتتاح تفادياً لحالات الدهس والمضايقات عند بوابة الدخول.. مشيراً الى ان الافتتاح قد خصص للعوائل واستثني العزاب منه، وذلك للعدد الهائل من العوائل الذي حضر الى المركز لافتاً الى أن ابتداءً من (اليوم) يسمح للعزاب بارتياد المركز..
ورفع الحيدان شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض على التسهيلات التي قدمتها الامارة في حفل الافتتاح ووصل شكره للإدارة العامة للمرور والدوريات الأمنية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وجمعية الهلال الأحمر والدفاع المدني حيث ساهموا بشكل فعال في عملية التنظيم الخارجي..

"مشاهدات من الموقع"
– تواجد أمني مكثف من دوريات المرور والدوريات الأمنية ساهم في عملية التنظيم..
– شوهدت سيارات تابعة للهلال الأحمر تحسباً لأي طارئ..
– الصحافيون ذاقوا الأمرين فقط لالتقاط صورة للمركز من الخارج.


صحيفة

وفاة 3 واصابة 20 في افتتاح مركز تجاري بجدة

تحولت فرحة افتتاح معرض تجاري في جدة صباح امس الى مأساة بعد وفاة ثلاثة بينهم امرأة واصابة عشرين اخرين بجراح واختناق بسبب تزاحم الالاف على مدخل المتجر وسط جدة في مواجهة شارع التحلية.
فيما تردد لاحقا وفاة حالة ثالثة.
منذ الساعات الاولى من الصباح تدفق مئات من راغبي الحصول على الكبونات المجانية التي اعلنها المتجر (ايكيا) لاوائل العملاء.. وعمد اخرون الى المجيء ليلاً لحجز مواقعهم امام البوابة الرئيسية للمتجر.. وعلى بدايات الصباح بدأ الزحام يتكثف وادت حرارة الطقس التي وصلت الى 38 درجة معاناة المنتظرين امام البوابة.. واضطرت ادارة المتجر الى تقديم ساعة الافتتاح من العاشرة الى التاسعة والنصف وبمجرد فتح الابواب اختلط الحابل بالنابل وعمت الفوضى المكان وفقدت ادارة المتجر السيطرة على الموقف تماماً وقام حراس الشركة برش المياه وتوجيه خراطيمها للمتسوقين الامر الذي زاد حدة التدافع وسقط العشرات تحت الاقدام وتعالت صرخات المدهوسين الموجودين في مقدمة الصفوف بتدافع اولئك الذين في اخر الصفوف ولتراجع اداء المنظمين.
سيارات الاسعاف هرعت الى الموقع لانقاذ المصابين في الوقت الذي بدأ فيه رجال الدفاع المدني في معالجة الموقف.. ووسط الزحام والتدافع مارس هواة (الباندا) هوايتهم والتقطوا عشرات الصور الامر الذي عمق احزان المتسوقات اللائي خرجن بلا اصابات وتعرضن الى كاميرات الفضوليين.
شهود عيان رووا مشاهد التدافع وحالات السقوط فهاهو (سعيد) الذي جاء الى بوابة المتجر في السادسة صباحا يقول انه جاء موهماً نفسه بانه قد سبق الاخرين ووجد امامه المئات رغم ان موعد الافتتاح تبقت عليه اربع ساعات.. يقول سعيد.. بعد الثامنة بدأ الزحام يتكثف.. وفي التاسعة صار من الصعب التنفس وزادت حرارة طقس جدة الوضع سوءاً.. ولما تفاقمت الاحوال تدخل حرس المتجر ووجهوا خراطيم المياه الى المتسوقين وحدث التدافع.
(عبدالله) الذي خرج باصابات طفيفة من وسط الزحام بعد ان سقط تحت الاقدام قال لـ(عكاظ) بانفاس لاهثة شعرنا ان الاكسجين قد انقطع عني.. وفقدت الوعي.. اما ربيع الذي جاء الى الموقع مبكراً فقد فوجئ بالمئات قد سبقوه فحاول العودة. وسقط مع العشرات ولم يفق الا في المستشفى.
فرقة الهلال الاحمر التي رابطت في الموقع واجهت مصاعب كبيرة في اداء مهامها بسبب الزحام الكبير وعانت كثيراً في الخروج بالمصابين بسبب كثافة الحركة المرورية التي تعطلت بسبب تدافع سيارات المتسوقين عبر شارعي التحلية والستين وقد بذل رجال المرور جهوداً اضافية مقدرة لتحقيق الانسيابية وقال العقيد محمد حسن القحطاني مدير مرور محافظة جدة بالنيابة ان الفرق تواجدت في الموقع منذ الصباح الباكر وقامت بتسيير الحركة كالمعتاد.. ولما علمت ان هناك تدافعاً تم ايقاف حركة السيارات الى الشارعين ومنح الاولوية للسيارات المسعفة.
ثماني فرق اسعافية تابعة للهلال الاحمر توجهت الى الموقع وحملت المصابين الى مستشفيات الملك فهد والثغر والملك عبدالعزيز وفقاً لمدير غرفة العمليات.
وقال مدير الاعلام والتوعية الصحية في الشؤون الصحية بمحافظة جدة حسن البهكلي ان الكوادر التمريضية والطبية والاسعافية توجهت الى الموقع لمعالجة المصابين والمختصين فيما تم اعلان الطوارئ في ثلاثة مستشفيات هي مستشفى الملك عبدالعزيز ومستشفى الملك فهد والثغر لاستقبال المصابين وعلاجهم.. فيما احيلت جثتان الى ثلاجة الموتى.. وتردد لاحقاً ان عدد المتوفين ارتفع الى ثلاثة.
الدفاع المدني تواجد مبكراً في الموقع وباشر مهامه في فرز الحالات ونقل المصابين وفقاً للعقيد محمد الغامدي مدير ادارة الدفاع المدني في جدة.
النساء شكلن الاغلبية في الموقع ربما لارتفاع رغبات الشراء عندهن اكثر من الرجال.. وشهد المكان كثافة سيارات لا حد لها لدرجة ان المواقف التي خصصتها ادارة المتجر فاضت بما رحبت به واضطرت سيارت الاسعاف الى الالتفاف حول المحلات للوصول الى مواقع المصابين وساهم بعض المتطوعين من المواطنين في نقل الجرحى.
(ام عبدالله) انتقدت بشدة تصرفات بعض الشباب الذين انصرفوا الى المعاكسة والتصوير وحدثت مشاجرات كثيرة بسبب كاميرات الفضوليين.
في الخامسة فجراً انطلق (ربيع) كما قال هو لـ(عكاظ) الى بوابة المتجر ورأى بعينيه مضاربة نسوية بسبب التنافس حول البوابة.. وقال انه سارع الى انقاذ طفلة باكستانية سقطت بين الاقدام.. وقد اثنى الجميع على دور رجال الاسعاف.
اما ياسر حنتوش (15 عاما) فقال انه حاول انقاذ رجال مسن وتعلقت قدمه بالحواجز الحديدية التي اقامتها ادارة المتجر ولم يفق الا وهو محول على نقالة رجال الاسعاف.. وحمل (سلطان) ادارة المتجر مسؤولية ما حدث, حيث كان من المؤمل التنسيق مع كافة الجهات.. وحمل (خالد ) بعنف على المتجر الذي كثف الاعلان عن هذه الحوافز دون وضع ضوابط تنظيمية.. ويقول (خالد) انه جاء مبكراً وفوجئ بالزحام ومصدر معاناته انه توقع ان يكون الحضور معقولاً بسبب انشغال الموظفين في اعمالهم.. وربات البيوت في منازلهن الا ان العكس قد حدث.
ومن جهة ثانية اوضح امين منصور جمال النائب التنفيذي لرئيس انه لايكن هناك أي توقعات بوجود مثل هذا الكم الهائل من الزوار معترفاً بان العروض المجانية التي اعلنتها (ايكيا) كانت احد العوامل وراء استقطاب هذا العدد الهائل.واشار الى انه تم التنسيق مع الجهات الامنية من شرطة محافظة جدة والمحافظة قبل اسبوع من الافتتاح لتلافي مثل ما حدث امس مشيراً الى ان جميع الاصابات والحوادث التي حدثت كانت خارج مبنى ايكيا. واكد امين جمال ان (ايكيا) ستتحمل المسؤولية كاملة من تعويضات مادية وغيرها اذا كان هناك خطأ من الجانب التنظيمي للافتتاح. يذكر ان عملية البيع استمرت مساء امس وسط تواجد مكثف من رجال الامن والدفاع المدني وبشكل اكثر تنظيماً حيث يتم السماح بدخول المتسوقين على دفعات لتلافي ما حدث في الصباح وكان قد تم اغلاق المتجر في الصباح بعد حادث التدافع وتم التفاهم مع الجهات المعنية بان ايكيا تتحمل المسؤولية قبل ان يتم اعادة فتح المتجر.


صحيفة

أمَّتهما كتل بشرية كبيرة.. والإدارتان بذلتا جهوداً كبيرة لمنع الزحام
افتتاح مركزين تجاريين في الرياض وجدة كادا يتحولان إلى كارثتين!

وفاةتسبب مهرجان افتتاح أحد المراكز التجارية يوم أمس في حدوث فوضى وازدحام شديدين، الأمر الذي أدى إلى إيقاف توزيع الجوائز التي تم الإعلان عنها مسبقاً.
وتوافد العديد من المواطنين والمقيمين منذ ساعات الصباح الأولى ليوم أمس الأربعاء على مقر مركز (إيكيا) في الطريق الدائري الشرقي بهدف الحصول على قسائم شرائية تم الإعلان عنها لأول مئتين وخمسين شخصاً يدخلون المركز.
واكتظت ساحات مواقف السيارات التابعة للمركز بالعديد من الرجال والنساء الذين فضّلوا الابتعاد عن بوابات المركز الرئيسية التي التف الناس حولها بعد أن تم إغلاقها من إدارة المركز تحسباً لحدوث إصابات من التدافع الذي قد يقع جراء فتحها.
وقد تواجدت عدة أجهزة حكومية في الموقع منها الدوريات الأمنية والشرطة والدفاع المدني وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمرور الذي بذل جهوداً كبيرة في فك الازدحام وامتدت طوابير السيارات إلى مسافات طويلة جداً مما أدى إلى (شل) حركة المرور للمسافة الممتدة على المخارج 16 و15 و14 و13، حيث بذل رجال المرور جهوداً كبيرة لفك الاختناق.
هذا وأوقفت إدارة المركز توزيع القسائم الشرائية بعد أن فوجئت بالأعداد الكبيرة التي توافدت من مختلف الأعمار رجالاً ونساءً في حين فضلت بعض العوائل العودة من حيث أتت، بعد أن شاهدت التجمهر الكبير عند مداخل المركز.
كما وجدت في الموقع فرقة من جمعية الهلال الأحمر السعودي، حيث تواردت أنباء غير مؤكدة عن وقوع إصابات بين المحتشدين، كما ضبط بعض الأشخاص يقومون بالتصوير بجوالات الكاميرا.
من جانبه عبّر عدد من المواطنين عن استغرابهم الشديد للأعداد الكبيرة التي توافدت على المركز للفوز بقسائم لمئتين وخمسين شخصاً، بينما حضر للموقع أكثر من خمسة آلاف.
وفي مدينة جدة حدث نفس الوضع، عندما دشنت (إيكيا) يوم أمس معرضها الكبير في جدة في شارع التحلية الذي ضم عروضاً ضخمة للمفروشات السويدية الشهيرة التي تملكها شركة (إيكيا السعودية).
والمعرض الذي تم اختيار موقعه في أهم الشوارع التجارية في جدة – شارع التحلية – تم تجهيزه لكي يستوعب كماً أكبر من المعروضات الأنيقة التي تم اختيارها بذوق وجمال كبيرين لكي تواكب جماليات الاختيار العصري للمتسوقين والمشتركين بالإضافة إلى أسعارها التي تعتبر في متناول أيدي الجميع.
الحفل الذي تم الإعداد له منذ أشهر من خلال نشر الدعايات في الصحف والشوارع.. والتي توضح مدى حرص المسؤولين في شركة (إيكيا) على توفير المعروضات بشكل ميسر وسهل وفي متناول يد الجميع مع بعض الاغراءات التسويقية للمشترين.
كل ذلك ساهم في زيادة أعداد الناس الذين تدافعوا بشكل كبير على البوابة مما تسبب في اختناقات أدت إلى وفاة أكثر من شخص وإصابات فاقت العشرة والسبب يعود إلى تجاوز الجمهور وتدافعه بشكل كبير وتجاوز الاحتياطات الأمنية والترتيبات التي عملتها الشركة ونظمت فيها عمليات الدخول ولكن التزاحم والتدافع أديا إلى حدوث هذا الحادث الذي لم يكن في حساب (إيكيا) ولا مسؤوليها.



تعليقات 1

  1. مفروض تتعاقب إيكيا نفس ماحدث في الرياض بأفتتاح فرعهم هناك تدافع وجدوث وفاة فتاة
    الي متي هاذة الفوضي ياإيكيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وفاة 3 واصابة 20 في افتتاح أيكيا بجدة – تقرير

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول