وسائط : أسألك بالله وش سويت فيني


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
صباح الخير .. مساء الخير ..

~مدخل
قد تنمو الصداقة لتصبح حباً ، ولكن الحب لا يتراجع ليصبح صداقة





ماسمعت يا الحبــيـبـ عن حالي اللي فضحني ؟!؟
وماسمعت عن حزني وعن فرحي اللي هجرته ؟!؟
ماسمعت ياعيوني عن دمعي اللي أسرني ؟!؟
دمع عيا لايتمالك نفسه وقمت وذرفته !!!
من غــيــابك حالي منكسر والهم دربي ..
صارت أحــــزاني كثيره وكل شيئ كرهته!!
إمسح دمع بعيوني وإرحم شوقي ونبضي..
إرجعــــ محتاج حبك وللحنان اللي فقدته..!!
‏ما غدى للشمس معنى ..
من تركتني .. سوى القيض
وما غدى لليل معنى .. من هجرتني ..إلا الكدر والغيض
وما غدى للأجوبة في خاطري .. إلا سؤال !
ليه .. ليـــــــــه ؟!
يالأمان اللي أبيه ..
في غيبتك .. ما به ربيع و ورد
في غيبتك ما في العمر إلا الشتاء والبرد
من رحلت .. ما بقى في مسمعي إلا بُكى الريح
وما بقابي من البُكى .. سوى قلب ٍ جريح
وما بقى حولي أحد يسمع سؤالي ..
من فيني يبالي ؟؟؟
من غيرك في بالي ؟؟


-_–_–_–_–_–_-

أسألك بالله وش سويت فيني
وش سرهالشوق اللي يجيني

قلبي طول وقته معك
مايبيني
أسألك باللي عطاك
هالعيون

أسألك بالله يالقلب الحنون
كانك تعرف سرها الشوق
إنك تقول وش يكون؟
هوغرام
أوإحترام
أومرحلةحب
أوجنون


ماحلا كلمة هلا اللي من لسانك
تعطي الروح العليله معنويه
ليتني حنى تخضب به بنانك
أو روايح عطر في خدك زكيه
أو قلم تستخدمه في امتحانك
وأنت تدرس في الصفوف الجامعيه
آه ليته يجتمع شاني وشانك
كان أعيش العمر في دنيا هنيه


غمضت عيوني
وكنت من التعب ميت
ساعتها تذكرتك
تمنيتك
تخيلتك
بداخلي…ورده من الحب تشتاق تناديني تعال بأعطيك حبي من
الاعماق…وقته
نسيت نفسي
نسيت ارتاح
نسيت اني من التعب ميت
ولقيت الرووووح لك ولهااااانه..

~مخرج
الحب دمعة وابتسامة
محبكم

آبتسم


تعليقات 15

  1. وسائط قمة الابداع والروعة بس للاسف الصور طالعة لي ثابتة مدري المشكلة من عندي او من عندك

  2. تسلمين والله على هالإبداع الرائع والتميز أتمنى لك المزيد من التقدم والإبداع

  3. صـــرآٍح‘ـه . آهنيــك ع آلتصميـــمـْ . مـن ج‘ـد ذوٍوٍوٍقْ .. لآهنــت آخ‘ـوٍيْ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وسائط : أسألك بالله وش سويت فيني

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول