وجوه على جدران الزمن


عندما تلتفت حولك ، تجد الكثير من الفنانين المبدعين
بينهم من برز في الرسم أو النحت أو الزخرفة
ولكن الشاب البرتغالي أليكساندر فارتو صاحب الـ 23 عام
قرر أن يفتح مجالاً جديدا لعشقه وهوايته..
فارتو له لوحات رائعة للشخصيات شهيرة رياضية وسياسية وعلمية..
وهذه اللوحات وجدت لها مكاناً على جدران المباني والمعارض..
ليس غريباً بالطبع أن ترى لوحات أو رسوم على الجدران
ولن الجديد هنا أن فارتو “يهدم ليصنع”.. بمعنى أنه
يقوم بتحطيم الجدران بطريقه معينة بحيث يترك أماكن بارزة
تظهر من خلالها معالم الشخصية التي يريد ترك بصمتها على الجدار..
فن عجيب لا يتقنه غيره ..
وبات له لوحات جداريه ليس فقط في مدينة لشبونة مسقط رأسه
بل في العديد من المدن الأوروبية..
والآن تابع الصور لتعرف أن ليس كل من يهدم يقصد الدمار..
فهناك من يفكر بصنع عمل فني يبقى للأبد!!


اعلان





قبل أن يبدأ فارتو بصنع لوحاته الجداريه .. يقوم برسم
الوجه الذي يريد رسمه بواسطة البخاخ، وعن طريقه يصنع
حدود لوحاته ويخطط أماكن تكسير الجدار..
وهو بعكس بقية الفنانين لا يحمل ريشة ولا أصباغ..
بل يستعين بالمطارق والحفارات وأنواع من الكسارات
وأحياناً قليلاً من المواد المتفجرة..
وبعد أن يزيل قشرة الجدار يبدأ في إعادة تشكيل الفراغات
بالشكل الذي يحتاجه لإبراز الصورة عليه..
وقد يتطلب هذا الأمر رسم بعض الأجزاء أو وضع ظل بطريقة فنية..

والعجيب أنك حين تشاهد هذا الفنان وهو يصنع لوحاته..
لا يمكن أن تصدق أبدا أن أعمال التدمير
التي يقوم بها ستنتهي بعمل فني مذهل..


أتمنى أن نكون قد وفقنا في تقديم ما يعجبكم..
وترقبوا المزيد قريب
فقط مع شبكة أو نواف .. حيث الأفضل دوم
تحياتي لكم

YaSSeR
[email protected]


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وجوه على جدران الزمن

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول