همس القناديل ، عبدالعزيز الحشاش


همس القناديل
بقلم : عبدالعزيز الحشاش

الأصدقاء الأعزاء أعضاء قروب أبو نواف الكرام .. بعد أن تعودتم أن تقرؤا قصصي القصيرة من خلال المجموعة، اسمحوا لي بأن أعتذر عن نشر المزيد من القصص لسياسة النشر التي تتبعها دار النشر التي وقعت معها عقد مؤخرا لنشر قصصي و أعمالي الأدبية، و لكنني بالمقابل سأحرص على التواصل معكم من خلال مقالة سأحاول جاهدا أن أنشرها بين الحين و الآخر بعنوان همس القناديل
فأتمنى أن تحوز على رضاكم

——




طموح
كان ولا زال همي الأكبر و شغلي الشغال منذ زمن طويل .. منذ أيام الزي المدرسي الموحد .. و الكتب التي تغرق بها حقائبنا .. و المدرسون الذين يتناوبون على تدريسنا في ذاك الفصل القديم .. كان ولا يزال همي هو الطموح .. ولطالما كانت تتخاصم في ذهني .. و تتجادل .. و تتعارك .. أفكار كثيرة .. تغلفها الحيرة .. بسؤال يؤرقها .. هل يكفي الطموح لتحقيق حلم ما داعب مخيلتنا ذات ليلة اشتعلت في داخلنا شرارة الأمل؟ أم أنه يجب أن نسعى و نكافح و نحارب و نحفر الحجر حتى يرى هذا الحلم نور الواقع؟ عن تجربة شخصية أقول اقتباسا عن حكمة عالمية:
(كل الظلام الذي في الدنيا لا يستطيع أن يخفي ضوء شمعة مضيئة (
فأشعلوا قناديل أحلامكم في داخلكم .. و اسعوا لتحقيق أحلامكم ولا تدعوا لأي ظلام بأن يحبطكم

J. K. rolling
من منا لا يعرفها؟ أو حتى سمع بها؟ الحقيقة من لا يعرف هذه المرأة فقد فاته الكثير، هذه المرأة مثال للصبر و الطموح الذي تلاه نصر و تحقيق لحلم .. أو ربما أكثر من حلم .. هذه المرأة كانت في يوم من الأيام فقيرة تعيش على إعانة الشؤون .. ليست وزارة الشؤون عندنا .. ولكن في بريطانيا حيث تعيش، رولنج كانت تجلس في زاوية مقهى تكتب وتكتب على أمل أن تنشر في يوم من الأيام كتبها، وهي التي لا تملك ثمن فنجان القهوة. وبعد أن قدمت مخطوطة كتابها للعديد من دور النشر في لندن وبعد أن رفض الجميع نشر عملها .. شاءت الأقدار أن توافق آخر دار نشر على نشر هذا الكتاب المنبوذ. و هكذا ظهر إلى العالم الولد الذي عشقه الجميع .. إنه هاري بوتر .. الفتى الساحر الذي أخذنا معه على مدى سبعة أجزاء هي سبعة كتب للكاتبة .. في رحلة جميلة و مشوقة في عالم ساحر و مبهر. رولنج باعت حقوق كتابها لشركة وارنر بروذرز و تحولت أجزاء الكتاب الخمسة إلى يومنا هذا إلى خمسة أفلام كل منها يتفوق على الآخر. وهكذا دخل هاري بوتر مع مؤلفته إلى تاريخ البشرية كأكثر الكتب مبيعا في العالم على مر التاريخ. و تحولت كاتبته من امرأة لا تملك قوت يومها إلى أغنى امرأة في بريطانيا .. حتى أن ثروتها فاقت ثروة ملكة بريطانيا ذات نفسها. والآن .. هل تأكدتم بأن مع الطموح والصبر تتحقق الأحلام حتى لو أغلقت في وجوهكم كل الأبواب؟

اقرأ = اكتب
العديد من الناس يشعرون بأنهم يستطيعون أن يكتبوا .. ولديهم الرغبة .. وهذا شيء جميل .. ولكن المشكلة ألا تكون مطلعا ولا قارئا و هنا المصيبة .. ملكة الكتابة هي عضلة مثل أي عضلة في الجسم .. تحتاج للتمرين .. والتمرين يأتي بالمزاولة المستمرة .. زاولوا القراءة .. اعشقوها .. اجعلوها روتين يومي .. اقرأ صفحة .. صفحتان .. فصل كامل .. من أي كتاب .. كل يوم قبل النوم .. و ستجد نفسك قد عشقت هذه الهواية الجميلة. اقرأ كثيرا .. تكتب جيدا .. و بالتوفيق للجميع.

همس القنديل .. فانصتوا
تقول فيروز :
يا خوفي ابقى أحبك للأيام اللي جايه
أتهرب من نسيانك ما اتطلع في مرايا
حدسي انت .. انت حدسي
وحريتي إنت
إنت اللي بكرهوا واللي بحبه إنت

—-
وعلى الخير و الصالح نلتقي
أخوكم الكاتب
عبدالعزيز الحشاش


تعليقات 3

  1. قوة عبد العزيز يعطيك العافيه على ابداعاتج جد جد ماشالله عليك والمسلسل كان واااااااااااااااااااااو ماشاللله ونجح تبارك الرحمن الله يوفقك ومنها للاعلى يارب تقبل مروري

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة شخصيا سأفتقد قصصك ..! لكن لعل همس القناديل ..تجبر مصيبتي ..:) بالمناسبة المسلسل كان يحمل قصة رائعة ..وحبكة درامية تابعت بعض منة .. وكان مشوق ../ متى يعـاد … < ؟ هنا في همس القناديل استوقفني ( اقرأ = اكتب ) اتمنى أن تدرس تلك الأسطر .. وتوضع كمعادلة رياضية حتى يفهمها الكل .! مع كل الود لكـ 🙂

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

همس القناديل ، عبدالعزيز الحشاش

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول