هل ننصر نبينا بالجبن والقشطة ?


هل ننصر محمد بن عبد لله رسولنا وقائدنا وقدوتنا بمقاطعة البضائع الدنماركية الموجه للمستهلك العادي والمتمثلة في الاجبان والالبنان ومشتقاتها فقط وما درج تحت هذا الباب من أصناف ومنتجات

إنها فكرة شاعت وراجت وذاعت بيننا نحن المسلمون واختصرنا مفهوم النصرة في شراء المراعي بدل لوربك وقس على ذلك


اعلان





وأحسسنا بأننا أتينا بالذئب من ذيله واستطعنا ا لوي ذراع العالم وزرع الرعب في قلوب صناع القرار هناك

ونمنى قرري العين والفؤاد وصدقنا أنفسنا وانتشينا وقلنا هذا هو كل شئ لدينا !!

غريبة هذه الروح في امة الطاقات والإبداع وأمة السمو والأخلاق امة الحكمة والعلم والمعرفة والرقي
أنها خير امة أخرجت للناس.

هل هذا كل شئ لدينا ؟ بالطبع لا,

نحن نملك الكثير والكثير من ما ننصر به المصطفى عليه السلام وندعم به مسيرة الأمة الإسلامية إلي التقدم والرخاء والتحضر والعمل بمقتضى رسالته العظيمة.

أن المقاطعة الاقتصادية هي غيض من فيض لما نستطيع عمله لا سيما إذا علمنا بأن منتجات الدنمرك الاستهلاكية التي نقاطعها لا تمثل سوى 3 % من مكونات الاقتصاد القومي لديهم فهم يعتمدون على الصناعات الثقيلة وصناعة الآلات والمنتجات الغير موجه إلي المستهلك العادي !!

يقف القارئ لهذا الحروف ويتسأل (( كيف انصر الحبيب عليه أفضل واجل وأرقى الصلاة والتسليم ))

وهذا هو بيت القصيد هنا والله,,

إن النصرة تكون بوقفة مع النفس والذات لدقائق معدودة وسؤلها ماذا قدمت للأمة ؟؟

فكل منا رجل أو امرأة صغير أم كبير هناك بين أضلعه موهبة يجيدها وإبداع يتميز به وإمكانيات ربما تكون مادية أو معنوية تجعله متفردا عن غيره من الناس الذين حوله.

إن هذه الوقفات والتأملات والنظر إلي السماء المفتوحة شديدة الزرقة واخذ نفس عميق ومن ثم الاسترخاء والتفكير كفيل بأن يجعل امة المصطفى من أفضل الأمم وارقي الأمم علما وعملا وإيمانا.

إن نصرة عليه السلام لا تتم بالشعرات أو التمنيات أو الاتكال على الغير. إنما نصرة عليه السلام تبدأ من أنفسنا ومن حولنا عملا بما أمر واجتنابا لما نهى , فقد انتقلت الرسالة منه عليه السلام بعد وفاته إلينا وتحولت المسؤولية المشرفة في بناء الدولة وحمل الرسالة وتأدية الأمانة ونصرة الأمة

إن مفهم النصرة يتمثل في بحثنا عن التميز والرقي الديني والأخلاقي والسلوكي والاجتماعي والاقتصادي.

فكل منا على ثغر من ثغور الأمة المحمدية امة الرحمة ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) امة المعرفة والعلم والمعرفة والتي تفتخر بشعار( امة اقرأ ) والتي للأسف هي لا تقرأ !!

امة البذل والعطاء والإنتاجية التميز (ومن أحسن قولا ممن دعاء إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين )

وهنا يتبين لنا كيف تكون النصرة الحقيقية لحبيبنا أبا القاسم عليه صلوات الله وسلامه…

فالمعلم بنصر نبيه عن طريق اجتهاده وعمله الدءوب مع طلابه في تعليمهم وتنشئتهم وإرشادهم إلي كل ماينفعهم ويصلح لهم دينهم ودنياهم وتوعيتهم بأهمية دورهم الاممي تجاه المسلمين وان لهم رسالة سامية يؤذونها فوق هذا لكوكب .

والتاجر يقدم المال والأعطيات والصدقات للفقراء والمساكين والمحتاجين ويراعي حق الله في أمواله بل ابعد من ذلك فينبغي على التاجر أن يسهم بشكل كبير في جميع البرامج الاجتماعية والإنسانية والثقافية والتي من شأنها توعية المجتمع والرفع من شأنه .

والكاتب والمثقف والمفكر والعالم والإعلامي نصرة بتوجيه الناس وتحفزهم على العلم الإيمان العمل والإنتاج والسمو الأخلاقي والرقي السلوكي.والمجاهدة على استخراج قدراتهم الكامنة وتوظيفها فيما يخدم الإسلام والمسلمين .

وطالب العلم ينصره بأذن يجعل علمه خالص لوجه ولمنفعة الإسلام والمسلمين والناس أجمعين وان يكون باحثا عن الحقيقة العلمية أينما وجدت رغبة في منفعة البشرية جمعاء وان يبتعد أن التقليدية قدر المستطاع وان يكون مميز بين اقرأنه .

والموظف نصرة في إخلاصه في عمله ورفع معل الإنتاجية والتحلي بروح الجماعة وحسن التعامل مع الآخرين
والبحث الدءوب عن فرص التدريب والتطوير

والوالدين نصرتهما في تربية فلذات أكبادنا وتنشئتهم على الصلاح والتقوى وتربيتهم على الايجابية والمبادرة الحسنة وحب التعاون على البر والتقوى وتحفيزهم على الإبداع وتنمية مواهبهم ووضعها في المكان الصحيح .

والغافلون والمقصرين نصرتهم في العودة إلي طريق الحق ومعانقة الأرض ساجدين لله منيبين تائبين راغبين فيما عنده فاتحين صفحة جديدة و بيضاء ناصعة مع الله وخلقه. عاقدين العزم على أن يكونوا أفراد صالحين بنائين في المجتمع

والمتخاصمين والمتقاطعين نصرتهم في تصفية النفوس وملئها بالنقاء والصفاء والحب والذي هو وقود العمل و إكسير النجاح وديدن أصحاب الأيادي البيضاء .

ياأمة المليار وخميس مائة مليون مسلم .
جاء وقت العمل وذهب وقت الأمنيات
جاء وقت العمل وراح وقت الأغنيات
جاء وقت العمل وراح وقت الآهات والدمعات
جاء وقت العمل وراح وقت الشعارات والوعود الهاويات…

فلنبدأ من الآن فكل منا على ثغر والكل منا مسل , بأبي أنت وأمي يارسول الله

محبكم / سلطان بن عبدالرحمن العثيم
[email protected]
مدونتي


تعليقات 18

  1. بـارك اللـه فيـك اخـوي وجعـلهـا فـي ميـزان حسنـاتـكـ .. أحسنت الطـرح وأحسـنت الإختيـار .. فنـحن أمـة الـوسطيـه وأمـة العمـل .. خيـر أمـة أُخـرجت للنـاس.. جـزاك اللـه كـل خيـر دمـت بحـفظ اللـه

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوي سلطان … كلامك كله في محله ومافيه مسلم اﻻ ويايدك على هذا … ما عدا اﻻقتصاد اللي تتكلم عنه مستحيل حد يوافقك الراي اﻻ ما ندر .. والقضية هي سب حبيبنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم .. يعني تبينا نسكت وما نقاطعهم ..هم يسبون ويرسمون ويهينون وحنا نشتري بضايعهم وﻻ كان صاير شي .. واذا المقاطعة ما تنفع على قولتك كان ما صار اﻻعتذار او ما يسمى اعتذار اللي انا شخصيا ما اعترف فيه .. ومع هذا رجعوا مرة ثانية في اﻻهانات فما بالك اذا سكتنا راح تنتشر ظاهرة السب والشتم على حبيبنا عليه الصلاة والسلام بين اعداء اﻻسلام من شتى انحاء العالم … وما جات بس على اﻻقتصاد .. حرقة المسلمين وغيرتنا على نبينا وحبيبنا عليه الصلاة السلام تخلينا نسوي اي شي نقدر عليه… اما الحل البديل اللي تكلمت عنه ماهو جديد على اﻻمة اﻻسلامية …. هنا نتكلم عن حرقة عن غيرة عن اي شي يكون في محل رد ودفاع ولو بالـ 3% … والساكت عن الحق شيطان اخرس .. واهديك هذا المقطع .. عشان تعرف المقصود من المقاطعه .. http://www.emanway.com/multimedia/droos/nabeel/denmark15-2-2008.rm

  3. جزاك الله خير اخي على الموضوع الرائع واسال الله ان يجعله في موازين حسناتك أخوك أبو عبد الرحمن

  4. تحيه طيبه لك من القلب وجعلها الله في موازين حسناتك ولاتنسو يا شباب المراعي جودة تستحق الثقه هي من اكبر المتعاملين في الشرق الأوسط مع شركة أرلا للاغذيه

  5. لا بأس أخي أن نجمع بينهما ولا يكن الدافع لك بأن تنسف المقاطعة جانباً لأجل أن تنسق موضوعك وتشد القارئ. جزاك الله كل خير

  6. اشكرك اخي سلطان جزيل الشكر على ماقدمت ,, لكن ما فهمته من كلامك هو انك تريد الا نقاطع ولكن نقوم بمالدينا من مواهب لنصرة نبينا عليه افضل الصلاة والسلام ,, لكن الكاتب المثقف والمفكر والعالم والإعلامي هل هم حديث ابناء الدنمارك ..؟ هل تعتقد ان ابناء الدنمارك ينتظرون ان يصدر كتاب من المثقف الفلاني لكي يقرأونه وهل اذا قرأ احدهم ماكتبه هذا المثقف سيوقفون ماقاموا به من نشر صور مسيئه للنبي …؟ قد يكون كلامك صحيحا بالنسبة لـ 3% لكن ان يخسروا تلك النسبه افضل من ان نقف مكتوفي الايدي نحاول ان نحل الموضوع بودية كعادتنا ..! اشكرك مرة اخرى اخي سلطان ولكن ارجوا تغيير نظرتك لهذا الموضوع واخذه مأخذ نصرة النبي لا مكسب دنيوي

  7. لاحولا ولا قوة الا بالله با اخي لاتكن من المثبطين المخذلين المملكه العربييه السعوديه من الدول المستهلكه وبكميات كبيره وهؤلا يعبدون المال فلو قاطع كلا من بجد حتما ستكون المقاطعه مؤثره كما قال احد الاخوه لايمنع من الحلين.

  8. مع كامل الشكر والتقدير لمجهودم استاذي سلطان إلا أن كل ما ذكرت لا يشفوي غليلنا من هؤلاء وفي رأي أن المقاطعة ليست عقابا كافيا لما ارتكبوهمن خطأ جسم فهل هناك عقاب للدنماركيين غير المقاطعة؟؟؟

  9. اعترض وبقوه على حتى الردود لانه الردود اللي جت تعطي الموضوع اكبر من حقه ومااقدر اقول الا ( تحبيط x تحبيط ) منهج فاشل وماراح يعدي على احفاد الرسول صلى الله عليه وسلم

  10. قبل أيام قليلة عادت الصحف الدنمركية لنشر (الرسوم المسيئة) لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم غير عابئة بمشاعر المسلمين وعودتها لنشر تلك الرسوم هذه المرة تميزت بسبق الإصرار والترصد والعلم المسبق بما يعنيه نشر تلك الرسوم بالنسبة للمسلمين جميعا. وسماح الحكومة الدنمركية لها بالنشر خلافا لحكومات أوروبية أخرى (كفرنسا وبريطانيا) والتي منعت صحفها من نشر تلك الرسوم. فهل ترى إعادة تفعيل الدعوة للمقاطعة الشاملة للدانمرك اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا ردا مناسبا على عودة نشر الرسوم المسيئة؟ فمن الواضح ان هؤلاء البشر يتربصون بالاسلام والمسلمين ولم يتعلموا من دروس الماضى والحقيقة انهم معروفون من خلال شركاتهم فى الدول العربية والاسلامية فلديهم من داءالغرور والعظمة مايريدون به ان يشعروك بانهم افضل الناس على وجه الارض وقديمآ قالوا لايمكن للعرب والمسلمين ان يستغنوا عن منتجاتنا وبعد نشر الرسوم فى المرة الاولى قدمت اكبرشركة دنماركية اعتذارآللمسلمين فى جميع الصحف العربية وبحسن نيتنا اوصى المؤتمر الاسلامى لنصرة النبى محمد الذى انعقد بالبحرين فى مارس 2006 برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور / يوسف القرضاوى والامين العام فضيلة الشيخ الدكتور سلمان العودة وكلاهما من علماء الامة الثقات المعروفين بدقتهم للفتوى وتحريهم للحق فأوصى المؤتمر باستثناء هذه الشركة من المقاطعة تثمينآ لموقفها الرافض للرسوم والذى ادى الى خلافات بينها وبين حكومتها وايآ كان هذا الاعتذار سواء كان تعاطفآ مع الاسلام والمسلمين وان كنت لااظن ذلك او حماية ودفاعآ عن المصلحة الخاصة وهذا هو الغالب الاعم المؤكد حيث كانت هذه الشركة اكبر الخاسرين وخسارتها تعدت المليارات يوميآ فنحن وبطبيعة الاسلام السمحة سامحناهم واتبعنا علماءنا فى توصيتهم ورفعنا المقاطعة عن هذه الشركة وللعلم فلقد اعلنت هذه الشركة انها نجحت فى استعادت حجم مبيعاتها السابقة قبل المقاطعة فى الشرق الاوسط مما اعتبروه نجاحآكبيرآ وذلك لاننا سامحناهم ورجعنا الى شراء منتجاتهم خلال عام2007 كاملآ ونعرض هذا المثال لنفكر جميعآ بالعقل والمنطق لانريد مظاهرات ولاحرائق ولا قتل ولاتخريب ولاتدمير ولا اى شيء من هذا القبيل ولكن نريد الحل الذى يجعلهم يندمون الى الابد مرتين *مرة للنشر اول مره ومرة اخرى للنشر مرة ثانية مع سبق الاصرار والترصد دون اعتراض من حكومتهم بدعوى حرية التعبير فلا نظن كمسلمين انه بمقدورنا الاساءة لاى من الديانات السماوية بدعوى حرية التعبير كما يزعمون واذا كان بمقدورنا فديننا واخلاقه الكريمة تمنعنا من ذلك وخلاصة القول اننا نتمنى من علماء المسلمين قرارات حاسمة سريعة التنفيذ وتكون نهائية للأبد وغير قابلة للحوارات والاعتذارات وبكل هدوء فهؤلاء القوم اكثر مايذلهم ويكسر شوكتهم هو المال الذى يكسبونه بالمليارات من مجتمعاتنا الاسلاميه وبعد ذلك يستخدمونه فى نشر وطباعة الرسوم فى اكثر من 17 صحيفة دانماركية فى وقت واحد مما يدل على الاتفاق المسبق بينهم. وفقنا الله واياكم وجميع المسلمين الى فعل الصواب ومايرضاه الله ورسوله فى هذه القضية. وليلاحظ جميع المسلمين ان البدايه كانت الدنمارك والآن تجرأ وزير داخلية المانيا وسيتجرأ نائب هولندى وذلك بسبب انهم شاهدوا وعرفوا ان الدنمارك بدأت وقاطعناها ثم اعتذرت شركة آرلا فسامحناها وعادت مبيعاتها مثل سابقآ فلماذا لايتجرأون ويتطاولون على الاسلام والدين والذات الالهيه والرسول فما زال منا ومن امة محمد من يمد يده ليشترى منتجاتهم ويدفع لهم ارباحهم وبكل اسف ليتنا نفوق ونقاطع الدنمارك قاطعوا الجبنه والزبده والحليب من الدنمارك واشتروا المنتج المحلى وهناك منتجات اخرى لدول اخرى على الاقل لم يصدر منها اساءة لرسولنا الكريم.

  11. اشكر الجميع على المشاركة واض يدي يدي المقاطعين , واؤكد ان المقطعة هي جزء من كل وغيضمن فيض فنحن نستطيع عمل الكثير ولا نقف عند المقاطعة فقط ونقول عملنا كل شئ ان العمل بالوصفة المحمدية للحياة بكل جوانبها هو الذي سوف يجلب العزة والسعادة والعيش الرغيد واحترام لصغير والكبير لابناء هذه الامة ,,, تحياتي القلبية اخوكم / سلطان العثيم

  12. أحبتي الكرام أشكر لكم غيرتكم وجميل حرصكم إلا أنني أتسائل متى يجتمع رأي المسلمين على قضية في رأي واحد نسمع شخص يقول قاطع واخر يصيح ويقول لا وهكذا دواليك كل مرة…. أنا أعلم أن المقاطعة ليست تضرهم وان هناك دول مستعدة لتعويض كل الخسائر الدنمركية (عليها من الله ما تستحق) ولكني ما أزال أقاطع لني في غنًا عن من يسب نبيي وليس فقط من أجل المقاطعة وهنا سوف أضرب لك مثل أخي القارئ وأنت أحكم.. لو أنك دخلت احد الأسواق وجاءك صاحب السوق وقال لك ياحرامي وبدا بأنواع السب والشتم وفي النهاية اكتشف أنه أخطا وبدأ يعتذر…. ماهو ردك.. 1- تنهال عليه بأنواع الشتائم انتقاما لنفسك 2- تخرج من السوق دون ان تشتري شيء 3- لا تعود إلى هذا السوق وتقاطعه وتأمر من عرفت بمقاطعته..إلخ وهذا كله من أجل نفسك الكريمة وتشفيا لها أفتعجز عن مقاطعتهم من أجل نبيك الكريم الذي أخرجك من الظلمات إلى النور أجدد الشكر والإمتنان إلى أبطال النصرة ولو بالقلب *ملاحضة: هاهي جموع الصليبيين قد أتحدت فمتى أرى أمتي تتحد اللهم أرينا الحق حقا وأرزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطل وأرزقنا إجتنابه

  13. الله المستعان . انا كفيناك المستهزئين . المقاطعة شئ اساسي وضروري. والله ياخواني لاادري ما اصاب الأمم . اللهم اعز الاسلام والمسلمين وان يعيننا الله تعالى على نصرته بالمقاطعة – وكل فيما يستطيع (مثلا المبرمج يدشن مواقع فيه نصرته ) والسلام عليكم

  14. الأخ الفاضل / سلطان العثيم ارجو ان تسمح لى وتتفضل بقراءة كلماتى البسيطة التالية مع الشكر ولتتذكر اتحاد الدنماركيين بدعوى حرية التعبير نسيت ان اقول لهذا الزعيم الدنماركى (زعيم حزب الشعب)الذى يخير مسلمى الدنمارك بين قبولهم (للديموقراطية الدنماركية) ووضعها قبل معتقداتهم الدينية وتقديم السياسة على الدين – على حد تعبيره – أو رحيل من لاتعجبه تلك المبادئ والقيم الى الجحيم لماذا تطالب المسلمين بالرحيل الى الجحيم فلترحل انت وامثالك وحكومتك وكل بلدك الا مسلميها الى جهنم وبئس المصير وباذن الله بعد ان يتحد المسلمون ويقاطعون منتجات بلدكم الدنماركية مرة أخرى سوف تلهثون خلف المسلمين تستعطفونهم ليعودوا ويعطفوا عليكم بأموالهم ونعلم انكم قد حققتم المليارات والبلايين فى الخمسين سنة السابقة وكانت علاقات منفعة متبادلة فكنتم ترعون ابقاركم لتمدوننا بمنتجاتها وتعيشون من خيرات اموال المسلمين الذين لو لم يشتروا منتجاتكم منذ خمسين سنة لما اصبح حالكم على ماهو عليه الأن والدليل هو ان اكبر شركة دانماركية وهى شركة آرلا للأغذية (جبنة بوك – زبدة لورباك – جبنة البقرات الثلاث- حليب بودرة دانو)قد لهثت خلف المسلمين فى المقاطعة الاولى واستعطفتهم وتوسلت اليهم كى يرفعوا عنها المقاطعة لانها كانت اكبر الخاسرين اذن فمقاطعتكم ثبت بالدليل القاطع انها اذلتكم لانكم تعبدون المال ونحن متأكدون لو ان مليارديرآ مسلمآ عرض على هذا الرسام صاحب الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم مبلغآ محترمآ وحفنة من الدولارات ليرسم الشعب الدنماركى كله عاريآ ليبدوا من اهل الدعارة واللواط والشواذ لفعل هذا الرسام على الفور ليربح المال وسوف يعتمد على حرية التعبير واظن اننى لم اخطأ فى تفكيرى واعتقادى وصحيح انكم اتحدتم على باطل كدانماركيين رسامين وصحافة وحكومة وشعبآ فى الاساءة بل واعادتها فى 17 صحيفة دانماركية فى وقت واحد ولسوف ترون وتشاهدون اتحاد المسلمين على حق فى مقاطعتكم فى القريب العاجل بأذن الله ويوجد بيان صدر امس بتوقيع 15 عالمآ سعوديآ شريفآ من كبار علماء المسلمين بوجوب اعادة مقاطعة الدنمارك ويرجى نشره ومرفق رابط البيان للأطلاع ليعلم به اكبر قدر ممكن من ابناء امة رسولنا الكريم وفقنا الله واياكم الى نصرة ديننا واسلامنا ورسولنا ولو بابسط واقسى رد وهو المقاطعة المقاطعة المقاطعة يا امة محمد الكريم . http://www.almoslim.net/figh_wagi3/show_news_main.cfm?id=22184

  15. معك أخوي في اللي قلته .., لكن لا تثبطون عزائم المسلمين .. فيه اللي يقول .. هذا هو جهدنا .. مقاطعة جبن وقشطه ؟؟ وأنا أقول مقاطعة جبن وقشطه أهون من خلونا نحاورهم .. وبلاش نقاطع لأنه مافيه فايده .., يا خوي دامنا تحركنا .. وما خربنا .. خلونا نستمر .. يكفينا ما فينا من إنكســـــــار !!!

  16. جزاك الله خير أخي بس نعمل شيء أفضل من لا شيء وهذا من الايمان فباليد وان لم تستطع باللسان وان لم تستطع بالقلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل ننصر نبينا بالجبن والقشطة ?

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول