هل دراسة الطب صعبة؟


اتصلت بي ابنتي طالبة طب الأسنان، تبكي وتشتكي من صعوبة مادة تشريح الرأس والعنق، وتبدي مخاوفها من الرسوب. فعادت بي الذكرى إلى الوراء وكيف كانت تجربتي مع مادة تشريح الرأس والعنق.
للأسف تحيط دراسة الطب مفاهيم غير صحيحة ومغلوطة عن صعوبة مواده، حتى إن المتفوقين يرسبون، ولو كنت أؤمن بتحويل أية مشكلة من مشاكلنا لا نعرف سببها إلى نظرية المؤامرة، لقلت إن هناك مؤامرة تريد أن تنفر أبناءنا من دراسة الطب وتحبطهم، لا توجد هناك مؤامرة.
طلبة الطب يحتاجون إلى تأهيل نفسي، ما رأيكم أن يقيم لهم دكتور طارق الحبيب دورة تأهيلية؟
طلبة الطب هم الذين يحطم بعضهم بعضا، يجب نشر عقيدة التفاؤل وحسن الظن بالله، وقصتي أكبر دليل، كنت متفوقة كحال كل طلبة الطب وأنهيت السنة الإعدادية بتفوق أيضاً، وانتقلت إلى كلية الطب وكان مبناها تعيسا يبعث في النفس الكآبة، وعند بابها غادرتني السعادة، ودخلني الحزن والخوف من الرسوب.
قيل لي: هذا الفصل ستقام تصفية لكم.
وكانت هذه أول مرة أسمع بهذا الاسم، ولم أسمعه من قبل إلا مع أخي حين يذكر تصفية الدوري والأولمبياد.
– وما الذي يعنيه هذا؟
– يعني أن نصفكم سيرسب.
– هل هذا قانون مكتوب؟
– لا، هذا هو الواقع الملموس.
– فأصبت بكآبة الخوف من الرسوب من أول الفصل.

رجعت إلى صفي، وقمت بعمل إحصائية ودراسة تحليلية لطلبة الفصل، وبدأت أختار من سيرسبون في التصفية رقم واحد، فرأيت أنني رغم تفوقي، إلا أنني سمكة صغيرة مقابل هذه الهوامير الكبيرة التي يعج بها صفي، فلقد كان من حسن حظي أو من سوئه أن تجمع كل أوائل المدن في صفي، ويا ليت الأمر اقتصر على ذلك، بل كان معنا أوائل طالبات دول الخليج، وأسقط في يدي، وعرفت أنني أنا من سأخرج من أولى التصفيات.
ومنذ الحصة الأولى أسائل نفسي: ما الفائدة من الانتباه لشرح الدكتورة إن كنت راسبة راسبة؟!
المادة التي تصدرت مثلث برمودا للرعب، هي مادة تشريح الرأس والعنق
وكانت المادة من خمس ساعات، أي إذا حصلت على معدل مرتفع فيها ستعلي معدلك فوق هام السحب، وإن رسبت فيها ستهوي بمعدلك نحو واد سحيق.
أذكر الرعب الذي أصابني منها، كنا ندرسها من كتاب مصري فيه لونان لا ثالث لهما أبيض وأسود، وكانت رسومه التوضيحية كخرائط لا تستطيع فهمها، كنا ندرس وصاحبتي في جو رومانسي ذي نجومة خمس. إنه جو كافتيريا الكلية المظلمة، الملاصقة للمشرحة، التي كانت تستخدم بخورا واحدا رائحته واحدة لا تستبدله طوال العام، هي رائحة الفورمالين التي تستخدم لحفظ الجثث، الصادرة من المشرحة، وكنا نأكل بشهية عالية فلم يكن لنا خيار، ونريد أن نعيش.
كنت وصديقتي ندرس سويا من الكتاب نفسه، وعلى الطاولة نفسها، وفي الوقت نفسه، ونتشارك بنفس ظروف الغربة، ولكن كان هناك فرق كبير بيننا.
بعد انتهائي من الدراسة سويا أخذت نفسا عميقا ودعوت بخشوع:
– يا رب، أريد فقط أن أنجح.
التفتت إلي صديقتي مستنكرة، غاضبة:
– ماذا تقولين؟! تغربت عن أهلي، وأرهقت نفسي بكل هذه الدراسة
فقط لأنجح، لا، وألف لا. إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس الأعلى
أريد أن أنجح وبامتياز.




خفت من غضبها فصمت، فمن يستطيع أن يعترض طريق طالبة طب أيام الاختبارات؟ إلا أنني رددت في نفسي:
ــــ يا لغرورها وكبرها! يا شين الثقة الزائدة بالنفس!
وظهرت النتائج وأعطى الله كلا حسب ظنه في الله وحسب ثقته بنفسه نجحت بمقبول، ونجحت صديقتي بجيد جداً مرتفع وعلا وعز معدلها ونكس معدلي رأسه.
أرأيتم ؟!
لقد درسنا نفس عدد الساعات، ولكن كان هناك فرق في الهمم،
فرق في معنى عملي في حسن الظن والتوكل على الله، وبعدها وضعت الحديث: ”إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس” شعارا وهدفا لي
فتبدل حالي وتحسن مستواي.

فيا أيها الطالب لا تخف فلن يخذل الله عبدا توكل عليه، ومن سنن الله في خلقه أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، اجتهد وحاول ألا تكون دراسة الطب رعبا.
فأنت لا تنقصك الكفاءة، وبإمكانك أن تكون متفوقا في الطب، فالذين تفوقوا فيه بذلوا جهدا ووثقوا بربهم ثم بأنفسهم.
أعرف أنك تعيش نعمة يتمناها الكثير ولا تحصل لهم، فاحمد ربك على هذه النعمة، وحاول أن تستمتع بها ولا تشعر بها هما ولا رعبا
حاول أن تستيقظ كل صباح وتقول أنا سعيد لأنني أدرس الطب.


تعليقات 6

  1. مقال جدا رائع رفع معنوياتي الف شكر لك على ذكر تجربتك الله ييسر لي ولجميع طلبة الطب 🙂

  2. بسم الله الرحمن الرحيم انا طالب طب اسنان و ادرس الان مادة تشريح الرأس و العنق انا من ناحيتي انها اسهل مادة راح تمر عليه مادة كل مافيها ثابت لا يتغير تعتمد بشكل كبييييير على الطالب اللي يذاكر الصور اكثر من الكتاب تخيلاتك لمكان العصب و الشريان و الوريد و العلاقات بينهم هي الفيصل اللي راح تخليك تعرف زين و ما تنسى الطب جميل و يكون اجمل اذا كنت ترغب في ركوب قطار التحدي و المعرفه

  3. توني كنت اتحلطم من الجامعه ومن المواد الي ادرسها واقول في نفسي ياليت انجح بس وافتك حتى اني كنت افكر اسحب ملفي بس خايفه من ابوي هع التقرير رفع معنوياتي كثير شكرا

  4. السلام عليكم
    لقد تركت دراستي في بلدي بسبب الحرب وهاجرت الى الخارج وكنت أتمنى ان ادرس الطب ولكن بسبب الظروف تزوجت وزوجي رفض ان ادرس الطب رغم انه طبيب ودخلت معهد تعلم لغة البلد الذي أقيم فيه ودخلت كلية ومن ثم جامعة ودرست الهندسة وبعدها الماجستير وفي نفس الوقت انجبت طفليين . فكنت زوجة وأم وطالبة في نفس الوقت والحمد لله ولكنني مازالت احلم بدراسة الطب ولكن عمري اصبح ٣٣ سنة وفعلا قررت وهذه المرة ساندني زوجي وانا في طريقي لتحقيق حلمي أدعو لي بالتوفيق اثابكم الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل دراسة الطب صعبة؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول