مَـنْ يحملُ هذا الهـمـّ ؟؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله أيامكم بالخير والرضا
تحية طيبة لأصحاب هذه المجموعة
وللمتابعين الكرام
بعد صمت المتابعة ، نخرج لكم هذه المتواضعة

مَـنْ يحملُ هذا الهـمّ ؟!

منذ أن خلق الله البشر وهم يحملون بين جنباتهم همّاً يصارع هذه النفس الضعيفة
وتختلف مشاربُ الناس في هذا الهمّ
همّ المال ، همّ المنصب ، همّ الجاه ، همّ الزوجة ، همّ الأولاد ،
همّ الدراسة ، همّ المستقبل المجهول ،همّ السعادة بالنظرات المختلفة لها
حتى اللص ، والزاني – عافانا الله وإياكم – هم يحملون همّاً لكنهم ترجموا همّ اللذة والمال بصورة خاطئة

إلا أن هناك صنف من الناسِ تميزوا بهمٍّ ارتقى بهم للمنازل العالية
عاشوا مع همٍّ ربما غاب عن فكر الكثير – إلا من رحم ربي –
همٌّ جميلٌ ليتنا نعيشه ، ليتنا نلتقي به ، ليتنا نكون من أهله

تدرون ما هذا الهمّ ؟
همّ الآخرة
 نعم الآخرة
مَنْ منا يحمل همّها في نفسه

هل فكرنا في همّ الموقف يوم تدنو الشمس من الرؤوس
هل فكرنا في همّ عبور الصراط وأهواله
هل فكرنا في همّ الوقوف بين يديّ الله للحساب
هل فكرنا في همّ الكتاب وبأين يدٍ نأخذه
هب فكرنا في همّ دخول أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار
ونحن لا نعلم من أين الفريقين نكون !
هل فكرنا في همّ النجاة والفوز الكبير
(
فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز )
يالله ، كم حملتنا رياح الغفلة عن هذه المواقف وعن هذه الهموم
جنّة ، نار
أين سأكون ؟؟

واعلم أنا من حمل هذا الهمّ الفريد
كان جزاء الله له في الدنيا أكبر من تعب الناس فيها
قال الحبيب – صلى الله عليه وسلم –
 من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه ، وجمع له
 شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة . ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه ، وفرق عليه شمله ، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له .رواه الترمذي .
وقال – صلى الله عليه وسلم – : تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم ، فإنه من كانت الدنيا أكبر همه أفشى الله ضيعته وجعل فقره بين عينيه . ومن كانت الآخرة أكبر همه جمع الله له أموره ، وجعل غناه في قلبه ، وما أقبل عبد بقلبه على الله عز وجل إلا جعل الله قلوب المؤمنين تفد إليه بالود والرحمة ، وكان الله إليه بكل خير أسرع . رواه البيهقي .

::: أخوكم أبو معاذ :::


اعلان






تعليقات 11

  1. السلام عليكم ورحمة الله رعاكـ الله أبا معاذ وهداكـ وسدد على الخير خطاكـ وجعل الاخرة همنا وإياكـ يستحضرني في مقالتك قول الحسن حين قال : إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه، وكانت المحاسبة همته وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله وارضاه : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا، فإنه أهون عليكم في الحساب غداً، أن تحاسبوا أنفسكم اليوم، وتزيّنوا للعرض الأكبر فلم يضيعنا سوى طول الأمل وقلة الزاد والعمــل قال داود الطائي رحمه الله: لو أملت أن أعيش شهراً لرأيتني قد أتيت عظيماً ! وكيف أومل ذلك وأرى الفجائع تغشى الخلق في ساعات الليل والنهار؟ بارك الله فيـــك .. وجعل الفردوس غاية مساعيك

  2. (وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين) والله اننا غافلييييييييييييييييييييين …..ولاااهين بهالدنيا ….الله يهدينا بسسسسسسسس.. الله يجزاك الجنه ونفسي ووالديي ووالديك على هالتذكير…. والله اننا محتاجين لمثل هالايميلات بهالقروب ……. تسلم ياخوي ابو معاذ..

  3. يعني بصراحه كلام جميل ولكن نفسه يتكرر يوميا و ما يختلف هو الاسلوب بصراحه انا اشكرك على هذا الموضوع ولكن من رأيي لو نترك الترديد بالكلام ونتجه لشئ ثاني يفيد بشكل اكبر لكان افضل الان نسمع هذا الكلام في كل مكان و اشياء مانسمع عنها شي !! صحيح انه شي لازم نفكر فيه ولكن ايضا علينا التطلع الى الاشياء الثانيه !

  4. بارك الله فيك أبو معاذ ونفع بك الاسلام والمسلمين اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا .. ولا مبلغ علمنا

  5. زادك الله حرصاً يا اخي بو معاذ ورحم والديك وغفر لك وللمسلمين جميعا، وارجو من الله أن يجازيك خير الجزاء لما قدمت ، ونأمل الاستمرار في مثل هذه المواعظ

  6. أخي الكريم جزاك الله الف خير وكثر الله من أمثالك صحيح ان الذكرى تنفع المؤمنين كما انا لي طلب عندك ؟ اتمنى ان تكتب بأسلوبك الرئع عن كيفية الاستعداد لهذا الهم من منطلق الحديث الشريف (ان العبد يسئل عن عن عمره فيما افناه وشبابه فيما ابلاه وعن علم مذا عمله به وعن ماله من اين اكتسبه) عسى ان ينفعك هذا العمل بأذن الله . ولك حيرة الاختيار شكرررررررررا

  7. أفضل شئ في الحياة ان تجعل الآخرة هي أكبر همك وتبعد الدنيا عن تفكيرك ولا تنشغل بملذاتها وبارك الله لصاحب هذا الموضوع

  8. قَـسْوَرة أم غميزات المحتار مجهوول ¦[ فــديـــتــكـ ]¦ درة الكون المستطلع ابو رؤوف مرمر بارك الله فيكم جميعاً ، عسى الله يكتب الأجر للجميع * همسة * المكرر بحد ذاته ليس مشكله ، المشكة أن يكرر علينا الشئ ولا نفهمه بل ولا نعمل به أخوكم :: أبو معاذ ::

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مَـنْ يحملُ هذا الهـمـّ ؟؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول