مواقفي – الجزء الثالث


السلام عليكم مجددا اعزائي الاعضاء ..
كيفكم وش اخباركم ؟؟ ان شاء الله تزقحون ؟؟
اسفة جدا جدا على التأخير .. ظروف حصلت لي منعتني من التفرغ للكتابة تكفين عاد
المهم اني جيت .. يعني مانسيت المواقف مثل مافكر احد الاعضاء ..
تصدقون اشتقت لكم مرررة ..
 
حبيت اشكر كل شخص تعب نفسه عشان يكتب لي كلمة شكر وثناء ونقد (بنّاء)ووجهات نظر جميلة .. مشكووووريييين جدا جدا .. والله رسايلكم فرحتني من جد خلتني اتشجع وأكمل .. وللي ماتعجبهم ايميلاتي بدون ما أوصيهم يسوون ديليت اوكي ..
 
اوكي نبدا ..
 
يالقهر
 
هذي يوم كنت ادرس بخامس ابتدائي كانت مدرستنا قريبة لبيتنا شوي يعني بيننا شارع عام وكم بيت وبقالة .., المهم اني ارجع للبيت على رجليني .. وكلما رجعت وانا بالطريق لازم امر من عند بيت ناااس اولادهم اشقياااء بالمرررررة بشكل ماتتصورون .. تخيلوا كلما امر من عند بيتهم اركض بأقصى سرعة عندي عشان مايرموني بالحصى والنعال او أي شي قدامهم.. طبعا انا اركض وانا مبعدة عنهم بس لابد يجيني كم فلقة عالطاير بس غالبا تكون خفيفة اهم شي مافيه دم .. ودايم اشتكي لأهلي بس اهلي مثل مايقول المثل اذن من طين واذن من عجين  .. دام الدم ماسال من راسي محد متحرك .. وكل يوم على هالحالة صاروا يداومون بالشارع عشان يرموني.. حتى اذكر مرة ولدهم الكبير -ست سنوات تقريبا -خلص كل الحصى اللي عندهم جا فصخ فنيلته ورماها علي .. يعني ملزم الا يسوي شي ..
ومرة مريت من عندهم اركض وانا مغمضة وحاطة شنطتي على راسي اتقّاء قذائفهم الصاروخية .. بس غريبة ماجاني شي استغربت قلت اكيد البزران فيهم شي ولا سافروا ولا رحلوا وو و  .. المهم قلت اروح اشوف وش السالفة .. لقيتهم جالسين عند باب بيتهم تقل شحاذين .. غريبة وشفيهم اليوم ؟؟ وسرعان ما اكتشفت سر هجدتهم .. اثاري باب بيتهم مسكّر عنهم وولا يطولون الجرس .. نيهااانيههاانيهههههههههههاااااااي ضحكة ماكرة انطلقت مني ..
جاك الموت ياتارك الصلاة .. فرصتي اليوم اخذ حقي منهم هع هع والله لأوريكم الشغل ياعيال الريح ايه مايحك ظهرك الا ظفرك يوم اني اتطلب اهلي ابيهم يفكوني منهم محد ملقيني وجه والييوووم انا اللي ابخلص عليهم نيهاااااااااهااي واروح لمهم وهم يناظروني وعيونهم بتتفقع من الخوف عارفين عمايلهم .. واقرب منهم واقرب وهم خلاص راحوا وطي حسوا بدنو اجلهم .. وانا اقرب واقرب .. وأرنّ لهم الجرس وهم يناظروني موب مصدقين وانا ارنّ الجرس المهم وتفتح لي امهم الباب قلت لها انتبهي لعيالك مسكر عنهم الباب ولا عندهم احد ..يمكن يجي البلدي ويهج بهم ولا حرامي يسوي بهم شي امحق الله يستر موب هم اللي يسوون به شي..
وامهم تطالعني ولا قالت ولا كلمة دخلت عيالها وسكرت الباب .. وانا وجهي منلفع .. الاخت متأثرة بكرتون سالي يعني لا تلومونها يوم سوت العمل الغبي ..
آه يالقهر آخ ياليتني جلدتهم وبرّدت كبدي فيهم ياليتني والله كلما تذكرتها اني امووووت من القهر .. المشكلة رنّيت لهم الجرس ليتي خليتهم يموتون من الحر بالشمس محد يدري عنهم .. بس مادري وش اللي طرا علي وصرت طيبة غريبة ماهيب عادتي بس الظاهر ربي رحمهم.. عاد ليت موقفي البطولي نفع معهم.. لاااااااااا هيهات والله  فيهم نذالة بشكل رجعوا زي ماكانوا واكثر … آع انتحرت من الحرة اللي فيها
 
براءة اطفال ترفع الضغط !!
هذي مرة نمت متأخرة تقريبا الساعة تسع الصبح .. واذا نمت هالوقت مستحييييييييل احد يقدر يقومني لأني من التعب والسهر ما أحس بأحد واذا حصل وازعجني احد وقومني ياوييييله ياسواد ليله.. المهم وانا نايمة حلمت ان احد يشد شعري وبقوة حسيت انه تقطع شعرة شعرة وانا اصرخ بالحلم آيي آى وانتبهت من النوم وانا اصرّخ !!!
واناظر وألقى اختي الصغيرة -اللي معزتها عندي فووووق كل شي- عمرها خمس سنوات جايبة مشط من لعابها وتمشط شعري وانا نايمة .. واناظرها وعيوني حمر من القهر قلت وش تسويييييييييين قطعتي شعري ؟؟ قالت ببرودة قومي قاعدة عشان مايوجعك المشط … قلت لها وانا ماسكة اعصابي لأخر حد خايفة تنفلت ايدي مني .. وانا مابي اضربهاا لأنها صغيرة .. قلت لها وانا صارّة سنوني وحاسة ان عروقي بتطلع من القهر : روحي مشطي شعر ماما .. راحت وهي زعلانة لأني هاوشتها .. وعجزت اناام من القهر ودي لو انه احد ثاني من اخواني عشان ابرد كبدي .. بس ماش خلاص طار النوم .. بعدين يوم روقت ناديتها قلت لها تعالي حبيبتي ليش تمشطين شعري وانا نايمة .. تراه يوجع (ابي افهمها عشان ماتجي مرة ثانية)؟؟ قالت
احسن انتي ليش ماتقومين عشان مايوجع !!
 
المشكلة اذا كان البزر مايفهم وش نسوي له ؟؟
 
انا موتي ولا اللي يصحيني من النوم شلون عاد يقطع شعري ؟؟ ..
 
—————
 
والله تعبت من الكتابة .. شكرا لسعة صدوركم .. والجايات بالطريق ان شاء الله بس يمكن أتأخر شوي معليش ..
 
تحياااااااااااااتي العذبة للجمييييييع ..


اعلان






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواقفي – الجزء الثالث

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول