مسافران ؟


/

سننزِلُ حتماً ونفترقْ ..
مسافران حديثنا لايـتـفـقْ ..
لا تشكو من ضيقِ الممر ..
فالدقائق ….
أعوادُ ثقابٍ تحترق !
الكلُ سيمضي مرغـمـاً …
سيــدٌ ومَن تحت رِق ..

يا صديقي ..
هل في يديْك تسابيح ؟
هل في الطريقِ مصابيح… ؟
إنَّ الظلام إذا تبدا موحشٌ ..
كم في يديْك تسابيح .. ؟




مسافران همومُنا لم تجتمعْ …
مسافران لبعضِنا لا نستمعْ ..
في خافقي طيرٌ شرودْ ..
عيناي تـقـطـرُ حـرقــةً ..
وبلا قيودْ ..
هل أنت مثلي ؟
؟
لا أظن …
أرى في عينيكَ جمودْ ..

القهوة السوداء لا تكفي ..
والمعطفُ البنيُّ حينَ الصدق لا يُدفي ..!
وصحيفةُ الأخبارِ كالأحجارِ لا تشفي !
فإذا تعطلتْ الزخارفْ ..
وأُطلقت لغة الحقيقة ..
وكانَ ماكانَ مما أنتَ عارفْ …
ستلقى ماكنتَ تُـقارفْ .. !

أنظر ..
فالناسْ من حولي وحولك نائمونْ ..
والكل أنظر لا أبا لكَ ذاهبونْ ..
لكن إلى أين المصيرْ ؟
هل دارَ في خُلدِ العجوز النائمة …
أين المصير ؟
هل فكَّرت قبل الزوال ..
وكذلك الفظُّ القصيرْ ..
هل فكرا كيف المصيرْ ؟
أو قررا أين المسيرْ ؟

يا غريب …
أنا كما أنت غريبْ ..
لا الدار داري لا ولا لي فيها عنوانٌ قريبْ ..
أهلي بأرضٍ كم لها في النفسِ من سرٍ عجيبْ !
لم آتِ شوقاً ياصديقي إنما ؟
كان النصيبْ ..
كان النصيبْ ..

كلمات/ طلال المناور


مدونة الأريكة


تعليقات 1

  1. ماشاء الله ~.. جميل هو حرفك .. أعانكَ الباري على فراق أرضك .. (تمنيت أن يكون الإبهام أقل لإن خيالي فقـط !! تشتت)) بوركَ فيك ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول