مجدوعة الأنف الأفغانية


عندما قطع أنفي وأُذنيّ , خرجت مسرعة في منتصف الليل وشعرت بأن هناك مياهاً باردة في أنفي , وعندما فتحت عيناي لم أتمكن من الرؤية لأن الدماء تغطي وجهي

هكذا تشرح الفتاة الأفغانية بيبي عائشة ذات الـ 18 ربيعاً حالتها عندما قُطع أنفها وأذنيها بعد خلافات مع زوجها وذلك في لقاء سابق مع قناة CNN الإخبارية .
فازت الصورة التي التقطها المصور Jodi Bieber من جنوب أفريقيا بالمركز الأول في مسابقة التصوير الصحفي العالمية 2011 .


اعلان





عاشت الفتاة في اقليم أوزوغان في أفغانستان وقد تزوجت وعمرها 12 عاماً من شاب أفغاني أساء معاملتها مما اضطرها للهروب إلى بيت أهلها وبعدها قام بعملته الشنيعة , وتخلى عنها حتى تم نقلها إلى ملجأ للنساء في كابول حيث نقلت للولايات المتحدة الأمريكية لإجراء العمليات التجميلية .

من تعليقات لجنة التحكيم على الصورة في مسابقة التصوير الصحفي :

صورة قوية بشكل لا يصدق . المصور يرسل رسالة قوية جدا الى العالم ، حوالى 50 ? من السكان في العالم هم من النساء ، الكثير منهن لا يزالون يعيشون في ظروف بائسة ويعانين من العنف .
Ruth Eichhorn

صورة رائعة .. صورة مختلفة .. صورة مخيفة , ليس عن هذه المرأة فقط ، ولكن حالة المرأة في العالم أجمع .
Vince Aletti

جزء من مسابقة التصوير الصحفي العالمية هو لالتقاط الصور التي تجعل الجمهور يتساءل ” لماذا ؟ ” , وهذه الصورة تجعل الناس يسألون : ما الذي يحدث على الأرض … ؟ ماذا يحدث … ؟ , بالنسبة لي كانت هذه الصورة التي طرحت الأسئلة المهمة .
Aidan Sullivan


صورة الفتاة الأفغانية على غلاف مجلة التايم


صورة حديثة بعد عمليات التجميل

روابط ذات صلة :
نتائج مسابقة التصوير الصحفي للعام 2011
نراكم على خير مع حكايا أخرى
——–


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 7

  1. أخي الفاضل الكريم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، اشكر لك جهودك المبذولة في هذه المجموعة الرائدة المفيدة ولكن لي ملاحظة وهي صورة المرأة في الرسالة التي بعنوان مجدوعة الأنف الأفغانية وهذا لا يليق بكم ولا يليق بأي مسلم أن يرسل مثل هذه الرسائل التي تحتوي على صور لايرضها الله عزوجل فحري بكم أن يتم انتقاء الرسائل المفيدة لأنكم ستسألون عن ذلك يوم القيامة .. وفقكم ربي لكل خير

  2. تتجلى هنا الإنسانية حيث لم تتدخل لا السياسة ولا أية اعتبارات أخرى وكبشر علينا أن نحيي هذه المبادرات من الأناس الخيرين في الغرب وفي كل مكان , في هذه القصة أعادوا الحياة لهذه الفتاة الجميلة التي عانت بسبب رجل أحمق ولم يسعفها أو يساعدها أحد في بلدها , الله يعطيهم العافية اللي ساعدها وأعدوا بسمتها الجميلة ,

  3. الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاء به كثير من النااس وفضلنا عليهم تفضيلا00000000والله شكلها يقطع القلب بس الله مارح يخلي الظالم00

  4. سبحان الله .. نعجز أن نشاهدها أو نطيل النظر إاليها وهي مجدوعة الأنف .. لم نستطع مشاهدتها جيداً إلا عندما قاموا بتعديل أنفها .. فكيف هي ؟؟ كيف حالها مع نفسها ؟؟ وهي تعيش كل لحظاتها بهذا الحال ؟؟ الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاها به وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا .. اللهم لك الحمد حتى ترضى..اللهم لك الحمد .. اللهم لك الحمد ..اللهم لك الحمد ..

  5. الحمدللهـ على النعمة و اللهـ لا يبلانا حراااام و اللهـ قلبي عورني يوم شفتها شلون سوى فيها جذي هذا مجرم … و مشكور خيوو 🙂

  6. بصرف النظر عن ماتحمله هذه الصورة من تفاصيل مخزية كرسالة عنيفة للعالم أجمع لنصرة المرأة وتحريرها من قيود المجتمع البالية , استطيع القول ان لاشئ يعدل خبث الاعلام الأمريكي وتضليله للعالم بدسه السم في العسل وتغليف شتى القضايا بغلاف انساني لخدمة سياساته الماكرة ! كُتبَ على غلاف التايمز : مالذي سيحدث إن تركنا افغانستان؟ محاولة بائسة ! شكرا بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجدوعة الأنف الأفغانية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول